رصاص غير مصهور

تم نشره في الجمعة 19 شباط / فبراير 2010. 10:00 صباحاً

هآرتس -  إسرائيل هرئيل

أصبح قطاع غزة بعد أكثر من سنة بعد "الرصاص المصهور" مسلحا حتى عنقه ويدبر السوء. صواريخ حماس البعيدة المدى موجهة الى تل أبيب ومطار بن غوريون. وأعضاء حماس الذين تضاعف عددهم منذ انقضت العملية ("التي أحرزت أهدافها"، كما أعلن الجيش الإسرائيلي عندما وقف إطلاق النار)، مستعدون وجاهزون لمحاربة اسرائيل، اذا اضطرت للخروج لعملية اخرى. ما الذي أحرزته العملية إذن؟ هل هو تقرير غولدستون؟

 في الكتاب الذي يكتبه ايهود اولمرت، رئيس حكومة العملية، يتهم وزير الحرب ايهود باراك، والجيش بوقف العملية قبل إحراز هدفها وهو تحطيم حماس وإسقاط سلطانها. كان يمكن إحراز ذلك كما يقول اولمرت، في زمن معقول وبخسائر قليلة. لماذا لم يسع الجيش الاسرائيلي إذن الى إحراز الهدف الذي كان يعيد الهدوء الى غربي النقب، ويقطع انتاج السلاح في القطاع ويعيد السلطة الفلسطينية الى الحكم؟ وجوابه إن جهات أمنية عرضت عليه تقديرات كاذبة عن الخسائر المتوقعة وعن المدة التي يحتاج اليها لإحراز الأهداف. وكيف علم اولمرت أن معطيات وزير الحرب خاطئة؟ فحص رجاله في قيادة الجنوب، كما يقول اولمرت، وتبين لهم ان الذين تحملوا عبء القتال خاصة كانوا يعتقدون ان تقديرات وزير الحرب وهيئة القيادة العامة مبالغ فيها كثيرا وتنبع من عدم وجود باعث على إكمال العمل.

وهذا الرجل المحتال، والذي أحبط إتمام المهمة في غزة، يجمع بين يديه - إزاء رئيس الحكومة الذي لا يبدو قويا وذا سلطة مثل اولمرت - الاستعدادات لحرب اسرائيل الوجودية مع إيران.

أشرف باراك عندما تولى رئاسة الحكومة ووزارة الحرب على الهرب المخزي الخائب، من لبنان. وهو هرب أضر إضرارا شديدا بقدرة ردع اسرائيل، وزاد في هيبة حزب الله في لبنان وعمق سيطرة ايران في المنطقة. وخرج ياسر عرفات الذي قرأ ضعف باراك الداخلي، آنذاك الى حرب الارهاب، التي قتل فيها اكثر من ألف اسرائيلي وجعلت الحياة في الدولة لا تحتمل.

كذلك قدرت العناصر الراديكالية بين عرب اسرائيل ان هذا هو الوقت لبدء تمرد. وما تزال أحداث الصدمة في الاحداث الدامية في تشرين الاول (اكتوبر) العام 2000 في وادي عارة، والجليل الاسفل والنقب تضج الى اليوم. وكانت عملية السور الواقي ممكنة بعد ان خسر باراك في الانتخابات، وقد اخرجت العملية اسرائيل من الهاوية التي ادخلها فيها.

يقول اولمرت في انتقاده لـ "الرصاص المصهور" ان رئيس هيئة الأركان ايضا، لا وزير الحرب فقط، لم يرد حقا التوصل الى حسم في غزة. في الحقيقة ان الجيش ادرك انه لا مناص من عملية شاملة بعد ثلاث سنين من اطلاق لا ينقطع للصواريخ على جنوبي الدولة. لكن عندما بدأت العملية تبين (ويشهد على ذلك ايضا الجنرال غيورا ايلند)، لم يضع الجيش الاسرائيلي لها اهدافا استراتيجية واضحة. وكانت هيئة القيادة العامة مترددة الى هذا الحد.

عشية قرارات حاسمة مصيرية لا مناص من التساؤل لماذا أخفقنا في لبنان، ولماذا تأخر القضاء على الارهاب، ومن الذين لم يكملوا اهداف "الرصاص المصهور". ان كثيرا من المسؤولين ما يزالون يتولون مناصب أمنية مهمة وأحدهم وهو باراك في منصب حاسم.

من أجل الصمود في الامتحانات الوجودية التي تنتظرنا، وربما في الفترة القريبة، نحتاج الى زعماء وقادة ذوي تصميم مستعدين للنضال والتضحية. ويقول اولمرت انه لا يوجد مثل اولئك قرب المقود. الويل لنا إذا كان محقا.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اسرائيل (محمد المتنصر)

    السبت 20 شباط / فبراير 2010.
    نحن نعرف ان اليهودية والتي تسمة فلسطين لليهود لان الله اعطى هذه الارض لهم اما عن فلسطنين وادعائهم بان فلسطين لهم فانهو ةمع الاسف الشديد هةا مجرد ادئاع لان المسلمين هم من احتلو اسرائيل ةقتلو ةهجرو شعبها الاصلي وكما نعرف فان الاسلام ان دخل ارض واحتلها فكان ويقاتل ابنائها حتى يسلمو او يدفعو الجزية وهم عن يد صاغرون اي ان الاسلام كان يعامل ابناء البلد الاصليين على انهم اغراب في ارضهم. اما الانجيل فالموقف ةاضخ كل الوضح حيث قال الرب كما بلسيف تاخذون بلسيف توخذون ) وهذا هوا ماحدث في فلسطين فقد رد الحق لصحابه وهكذا سيرد الحق في ارجاء المعمورة ملاحظة انا متئكد ان تعليفي لن ينشر ابدا . شكرا
  • »اسرائيل (محمد المتنصر)

    السبت 20 شباط / فبراير 2010.
    نحن نعرف ان اليهودية والتي تسمة فلسطين لليهود لان الله اعطى هذه الارض لهم اما عن فلسطنين وادعائهم بان فلسطين لهم فانهو ةمع الاسف الشديد هةا مجرد ادئاع لان المسلمين هم من احتلو اسرائيل ةقتلو ةهجرو شعبها الاصلي وكما نعرف فان الاسلام ان دخل ارض واحتلها فكان ويقاتل ابنائها حتى يسلمو او يدفعو الجزية وهم عن يد صاغرون اي ان الاسلام كان يعامل ابناء البلد الاصليين على انهم اغراب في ارضهم. اما الانجيل فالموقف ةاضخ كل الوضح حيث قال الرب كما بلسيف تاخذون بلسيف توخذون ) وهذا هوا ماحدث في فلسطين فقد رد الحق لصحابه وهكذا سيرد الحق في ارجاء المعمورة ملاحظة انا متئكد ان تعليفي لن ينشر ابدا . شكرا