مخرج فيلم "شهادة": أرغب في إظهار التنوع بين المسلمين

تم نشره في الجمعة 19 شباط / فبراير 2010. 10:00 صباحاً
  • مخرج فيلم "شهادة": أرغب في إظهار التنوع بين المسلمين

برلين - قال المخرج الألماني الأفغاني برهان قرباني، إنه يرغب في توضيح التنوع في الإسلام وبين المسلمين من خلال فيلمه "شهادة"، المشارك في مسابقة مهرجان برلين السينمائي الدولي (برلينالي).

وقال قرباني (29 عاما)، في مقابلة على هامش المهرجان "من الواضح أن الجميع عندهم صورة معينة في الذهن، وهي أن مظهر المسلم مرتبط باللحية والحجاب وشكله عربي أو تركي".

وأكد قرباني، أن "هذه الحضارة تتسم بتباين شديد" وقال إن هذا هو السبب الذي دفعه للاستعانة بممثل تركي وآخر مسلم داكن البشرة.

وأضاف المخرج، المولود في ألمانيا لأسرة أفغانية لاجئة، "أنا شخصيا نموذج حي على هذا التنوع، فقد ولدت هنا وشكلي مثل الصينيين؛ ولذلك فالناس دائما يصنفوني بشكل يختلف عن حقيقتي، ويصابون بالدهشة البالغة عندما أقول لهم إني أفغاني، وتتضاعف هذه الدهشة عندما أقول إني مسلم".

وأعرب المخرج الشاب، عن أمله في أن يجذب فيلمه "شهادة"، القطاع غير المسلم من الجمهور لمتابعة الفيلم، الذي تدور أحداثه حول حياة شخصيات مسلمة في برلين.

ويأخذ الفيلم المشاهد، إلى تفاصيل الحياة اليومية والعالم العقائدي لثلاث شخصيات، وهي مريم، وسمير، وإسماعيل، حيث يتعرض الثلاثة خلال شهر رمضان إلى مواقف، تجعلهم يعيدون التفكير في الكثير من مسارات حياتهم.

وتحمل مريم (19 عاما)، المحبة للحياة، وتعيش وفق التقاليد الغربية رغماً عنها، كما يدرك النيجيري سمير أن له ميولا جنسية مثلية، كما يفاجأ الشرطي ورب الأسرة إسماعيل خلال حملة على متجر كبير، بامرأة كان قد أصابها بجروح خطيرة من سلاح خدمته قبل عدة أعوام.

وتتلاقى مسارات الحياة المختلفة لأبطال الفيلم الثلاثة في المسجد، الذي يديره والد مريم وهو رجل دين مسلم. واشتق الفيلم اسمه من أول أركان الإسلام وهي الشهادة.

وفيلم شهادة، هو واحد من ثلاثة أفلام ألمانية مشاركة في مسابقة مهرجان برلين السينمائي الدولي، للفوز بالدب الذهبي للدورة الـ60 من المهرجان.

ويبلغ إجمالي عدد الأفلام المشاركة في مسابقة المهرجان، 20 فيلما من مختلف أنحاء العالم.

وحول مشاركة فيلمه في مسابقة المهرجان قال قرباني، إن هذا الأمر يشعره بالتوتر الشديد، وأضاف في تصريحاته التي جاءت قبل العرض الأول للفيلم "لم أتمكن من النوم طوال الليلة الماضية".

وأكد قرباني "لا أضع آمالاً على الفوز بالدب الذهبي، ولكني أقول إن مجرد مشاركتنا في مسابقة المهرجان، يعد فوزاً".

التعليق