فيرغوسون يتنفس الصعداء بعد موقعة ميلان

تم نشره في الخميس 18 شباط / فبراير 2010. 10:00 صباحاً
  • فيرغوسون يتنفس الصعداء بعد موقعة ميلان

 

ميلان (إيطاليا) -تنفس السير اليكس فيرغوسون الصعداء بعد ان اجتاز فريقه مانشستر يونايتد الانجليزي فترة صعبة في الدقائق الثلاثين الاولى من مباراته ضد ميلان الايطالي في ذهاب الدور الثاني من مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم على ملعب سان سيرو.

وكان ميلان افتتح التسجيل مبكرا بواسطة صانع العابه البرازيلي رونالدينيو، ثم اهدر ثلاث فرص حقيقية في نصف الساعة الاول كانت كفيلة بتوجيه ضربة قاضية لمنافسه الذي سجل هدفا "محظوظا" لبول سكولز قبل ان يتمكن من مجاراة ميلان في الشوط الثاني ويقوده الولد الذهبي للكرة الانكليزية واين روني الى فوز ثمين.

واعترف فيرغوسون بان فريقه اجتاز فترة حرجة في مطلع المباراة بقوله "كانت الدقائق ال20 الاولى سيئة جدا بالنسبة الينا وكان يمكن ان يدخل مرمانا عدد اكبر من الاهداف".

واضاف "لم يتمكن فريقي من فرض ايقاعه في البداية واحتجنا الى وقت طويل للعودة في اجواء المباراة".

وكشف "اعتقد بان هدف سكولز ساعدنا كثيرا لانه جاء في وقت جيد، ومنذ تلك اللحظة تحسن اداؤنا بشكل كبير. الاهداف دائما ما تغير سير المباراة وهذا ما حصل اليوم".

واشاد فيرغوسون بواين روني مؤكدا بانه لا يقل شأنا عن (الارجنتيني) ليونيل ميسي و(البرتغالي) كريستيانو رونالدو و(البرازيلي) كاكا، كما انه اضاف صفة التهديف الى سجله الذي يتضمن 26 هدفا هذا الموسم.

وقال فيرغوسون "قاد واين خط الهجوم بمفرده وببراعة في الشوط الثاني، انه في ذروة مستواه في الوقت الحالي ولم يتمكن دفاع ميلان من احتوائه، اعتقد بانه كان رائعا".

واوضح "لاحظنا تطورا كبيرا في مستواه في الاشهر الاخيرة وقد لعب عامل الثقة دورا كبيرا في تسجيله عددا كبيرا من الاهداف هذا الموسم، واذا استمر في هز الشباك كما يفعل حاليا فانه بلا شك سيكون افضل لاعب في العالم".

ودافع فيرغوسون عن اداء الظهير الايمن البرازيلي الشاب رافايل دا سيلفا على الرغم من اخراجه في الدقائق الاخيرة، وقال "يجب ان ناخذ في عين الاعتبار بان رافايل كان يواجه لاعبا من العيار الثقيل بشخص رونالدينيو الذي استعاد هذا الموسم مستواه السابق واعتقد بانه نجح في الحد من خطورته مرات عدة".

واوضح "يجب ان نعطي الفرصة لامثال دا سليفا لمواجهة ابرز لاعبي العالم، صحيح بانه ارتكب بعض الاخطاء لكنه لن يكررها الموسم المقبل لانه لاعب موهوب".

في المقابل، بدت الخيبة واضحة على وجه مدرب ميلان البرازيلي ليوناردو في مباراة تسيد فريقه الدقائق الـ45 الاولى وكان بامكانه حسم النتيجة خلالها.

وقال ليوناردو "نجح مانشستر يونايتد في تحقيق اقصى ما يمكن تحقيقه في المباراة، اما نحن فقد حققنا ادنى ما كنا نستحقه خلال المباراة".

واضاف "قدم فريقي عرضا رائعا ولم يكن يستحق هذه النتيجة، لكننا ما زلنا نأمل بقلب النتيجة في مباراة الاياب".

وكشف "بدأنا المباراة بطريقة مثالية وروح عالية لكن للاسف لم نتمكن من زيادة غلتنا من الاهداف، قدما شوطا اول رائعا لكننا لم نستغل الفرص التي سنحت لنا خلالها فدفعنا الثمن غاليا في الشوط الثاني".

وتابع "الفترة الوحيدة التي نجح فيها مانشستر يونايتد في الضغط علينا كانت على مدى ربع ساعة في الشوط الثاني ونجح في تسجيل هدفين".

وختم "لدي امل في قلب النتيجة ايابا في اولدترافورد قياسا على الاداء الذي قدمناه".

 

التعليق