الوزن الزائد ربما يجنب الوفاة المبكرة

تم نشره في الثلاثاء 9 شباط / فبراير 2010. 10:00 صباحاً

سيدني- ذكر باحث أسترالي، أن الاشخاص في السبعينيات من عمرهم، والذين يعانون من السمنة يعيشون فترة أطول من هؤلاء الذين يتسمون بوزن مثالي أو يعانون من النحافة.

وقالت جامعة "ليون فليكر" بغرب أستراليا، إنه باستثناء الإصابة بمرض السكري، أو الالتهاب العظمي المفصلي، وغيرهما من الأمراض، التي تزداد سوءاً بزيادة الوزن عدة كيلوغرامات، فإنه "من غير المنطقي أن نطلب من أشخاص في السبعينيات من عمرهم وأكثر، أن يفقدوا أوزانهم إذا لم يكونوا مصابين بالسمنة المفرطة."

وطبقاً لنتائج الدراسة التي أجرتها جامعة فليكر ونشرت في مجلة جمعية الشيخوخة الأميركية، فإن هؤلاء الذين يعانون من وزن زائد، من المحتمل أن يكونوا أقل عرضة للوفاة بنسبة 13 بالمائة في العشرة أعوام  التالية، عن هؤلاء الذين يتسمون بوزن مثالي أو أقل منه.

غير أن الدراسة حذرت، من أنه قبل أن يشعر هؤلاء المسنين، الذين يحرصون على تناول الطعام أكثر من السير، بالرضى عن النفس أيضاً، من أن تجنب التمرينات الرياضية يضاعف مخاطر الوفاة للنساء ويزيدها بواقع الربع للرجال.

التعليق