أكثر من نصف الأميركيين يحصلون على المعلومات الصحية من الإنترنت

تم نشره في الخميس 4 شباط / فبراير 2010. 09:00 صباحاً

واشنطن- ذكر باحثون بالمركز الوطني للإحصاءات الصحية في الولايات المتحدة ،أن أكثر من نصف الأميركيين، بحثوا عن معلومات صحية على الإنترنت العام الماضي.

وأظهرت دراسة مسحية أجراها المركز أن خمسة في المائة فقط استخدموا البريد الإلكتروني للتواصل مع أطبائهم.

وأجرى الباحثون بالمركز مسحا على 7192 بالغاً، تتراوح أعمارهم بين 18 و64 عاماً بين كانون الثاني(يناير) وحزيران(يونيو) العام 2009.

وقال المركز ،وهو جزء من مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في بيان أول من أمس"من كانون الثاني إلى حزيران العام 2009 استخدم 51 في المائة من البالغين أعمارهم بين 18 الى 64 عاماً ، استخدموا الإنترنت للبحث عن معلومات صحية خلال العام المنصرم.

"ومن بين البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و64 عاماً كانت النساء أكثر ميلاً من الرجال للبحث عن معلومات صحية على الإنترنت (58 في المائة مقابل 43 بالمائة) وكن أكثر ميلاً أيضا ،إلى استخدام مجموعات الدردشة على الإنترنت لاكتساب معلومات عن موضوعات صحية (أربعة في المائة مقابل 2.5 في المائة)".

ووجد باحثون آخرون أن الأطباء يحجمون عن استخدام الإنترنت أو البريد الإلكتروني للتواصل مع المرضى بسبب المخاوف بشأن الخصوصية، فضلاً عن الارتباك حول كيفية تقاضي الأجر عن وقتهم.

التعليق