مضادات الالتهاب اللاستيرويدية أكثر فعالية من الباراسيتامول في علاج آلام أسفل البطن

تم نشره في الأربعاء 27 كانون الثاني / يناير 2010. 10:00 صباحاً

 

عمّان- إن مضادات الالتهاب اللاستيرويدية، التي تشتمل على أدوية متعددة، من ضمنها الأيبيوبروفين، المعروف تجاريا بالبروفين، والدايكلوفيناك صوديوم، المعروف تجاريا بالفولتارين، تعد أكثر فعالية من الباراسيتامول، الذي يعرف في بعض الدول بالأسيتامينوفين، والذي يحمل أسماء تجارية متعددة، من ضمنها البانادول والريفانين، في علاج مغصات أسفل البطن الناتجة من الحيض، إلا أنه لم يعرف أي مضادات الالتهاب اللاستيرويدية أفضل من الأخرى لهذا الغرض، حسبما ذكر موقعا www.sciencedaily.co، وwww.medscape.com.

وقد ظهر ذلك من خلال القيام بتحديث لمراجعة سابقة لبعض التجارب، حيث اشتمل هذا التحديث على بيانات من 73 تجربة أقيمت في 18 دولة مختلفة، وشاركت بها 5156 امرأة. وقد تمت خلال هذه التجارب المقارنة بين مضادات الالتهاب اللاستيرويدية وبين العقار الكاذب، وهو عقار مشابه للعقار الذي تتم دراسته من دون أن يحتوي على مواد فعالة، والمقارنة بين أنواع متعددة من مضادات الالتهاب اللاستيرويدية بعضها ببعض، بالإضافة إلى المقارنة بين مضادات الالتهاب اللاستيرويدية وبين الباراسيتامول.

وقد تبين من خلال المراجعة المذكورة أن مضادات الالتهاب اللاستيرويدية تعد شديدة الفعالية في علاج المغصات المذكورة مقارنة بالعقار الكاذب، وقد كانت هذه النتيجة معمّمة على جميع مضادات الالتهاب اللاستيرويدية التي تمت دراستها، باستثناء الأسبيرين، إذ أن الدلائل على فعاليته للغرض المذكور كانت محدودة.

ومن الجدير بالذكر أنه لم يعرف أي مضادات الالتهاب اللاستيرويدية أكثر فعالية أو أمنا من حيث الأعراض الجانبية، وذلك نظرا لكثرة عددها في التجربة المذكورة.

أما عن المقارنة بين مضادات الالتهاب اللاستيرويدية وبين الباراسيتامول، فقد أظهرت بعض الدلائل أن الأولى هي الأكثر فعالية لعلاج المغصات المذكورة، وبشكل ذي دلالة.

أما عن الأعراض الجانبية لمضادات الالتهاب اللاستيرويدية، فهي تتضمن عسر الهضم والنعاس.

وقد بين موقع www.mayoclinic.com بعض الأساليب غير الدوائية لعلاج المغصات المذكورة كما يأتي:

- التقليل قدر الإمكان من التعرض للضغوطات النفسية، وتجدر الإشارة إلى أن ممارسة التمارين الرياضية (بعد استشارة الطبيب) والتدليك والتأمل تساعد على التقليل من هذه المغصات.

- الحصول على مكملات غذائية معينة، إذ أن بعض الدراسات قد أظهرت أن المكملات، التي تحتوي على فيتامين (هـ) ومادتي الثيامين والأوميغا 3، تساعد على التقليل من هذه المغصات.

- وضع كمادات ساخنة على منطقة أسفل البطن.

ليما علي عبد

مساعدة صيدلاني

lima.abd@alghad.jo

التعليق