صحف تونسية تتحسر بعد الخروج المبكر لمنتخب "نسور قرطاج"

تم نشره في السبت 23 كانون الثاني / يناير 2010. 09:00 صباحاً

 

تونس - عبرت صحف تونسية عن خيبة أملها بعد فشل منتخب بلادها لكرة القدم في التأهل لدور الثمانية لبطولة كأس أمم افريقيا المقامة حاليا في انغولا.

وودع منتخب تونس النهائيات الافريقية من الدور الأول بعد تعادله مع الكاميرون بهدفين لمثلهما أول من أمس الخميس في الجولة الثالثة والاخيرة لمنافسات المجوعة الرابعة التي ضمت أيضا زامبيا والغابون.

وفشل منتخب "نسور قرطاج" في تحقيق أي فوز ويجمع ثلاث نقاط من التعادل في ثلاث مباريات ليحتل المركز الرابع والأخير.

واعتبرت صحيفة "الصباح" اليومية في مقالها الرئيسي بعنوان "تعادل مر.. الكاميرون يمر" ان منتخب تونس اضاع فرصة سانحة للتأهل لدور الثمانية وقالت "جاءنا الترشح فرفضناه.. كان الحظ إلى جانبنا هذه المرة فقلنا لا".

وتابعت الصحيفة بحسرة "أخذنا الاسبقية في مناسبتين.. فأهديناه (منتخب الكامبرون) التعادل مرتين وبطريقة غريبة".

وتقدمت تونس التي كانت بحاجة للفوز للصعود إلى دور الثمانية مرتين في النتيجة إلا انها اهدرت هذا التقدم.

واعتبر فوزي البنزرتي مدرب تونس ان افتقاد لاعبيه الشبان للخبرة كان وراء فشلهم في الحفاظ على تقدمهم لكن صحيفة "الصباح" حملته المسؤولية، وقالت "كنا ننتظر تغييرات بدت بديهية بدفع (شوقي) بن سعادة و (هيثم) المرابط و (أحمد) العكايشي واخراج (عصام) جمعة لكن البنزرتي رأى غير ذلك".

كما عبرت صحيفة "الشروق" اليومية عن مرارة الخروج المبكرا رغم ارتياحها لأداء الفريق أمام الكاميرون، وقالت في مقالها الرئيسي الذي جاء بعنوان "انسحاب مر" إنه "رغم العطاء الكبير للاعبينا فان ما يؤلم بعد هذا الانسحاب أن تمر زامبيا ونستمر نحن أمام اجهزة التلفزة لمتابعة بقية المشوار الافريقي".

وقالت صحيفة "الصحافة" اليومية ان الفريق كان قادرا على تخطي عقبة الكاميرون والصعود إلى دور الثمانية لو حافظ على تركيزه وتمسك باسبقيته، واعتبرت في مقال بعنوان "اضعنا التركيز والاسبقية مرتين.. فودعنا الكان (كأس أمم افريقيا)" ان اللاعبين "اجتهدوا لكنهم ارتكبوا هفوات قاتلة نتيجة قلة التركيز".

وانتقدت الصحيفة تعامل المدرب البنزرتي مع مجريات اللقاء وقالت "انتظر الممرن البنزرتي الدقيقة 80 ليقحم العكايشي.. ثم لماذا بقي جمعة على الميدان وماذا اعطى وماذا قدم؟".

وخلص كاتب المقال الى القول ان منتخب تونس "خسر بطاقة التأهل بسذاجة.. وهذا مؤلم".

ورغم مرارة الخروج المبكر من الدور الأول إلا ان منتخب تونس اختار ان ينظر للجانب الايجابي لمشاركته في البطولة.

وقال البنزرتي مدرب تونس عقب تعادل فريقه مع الكاميرون "رغم الخروج من البطولة لكننا كسبنا رهان التشبيب (الاعتماد على لاعبين شبان) الذي اخترناه منذ البداية".

وأضاف المدرب الذي يتولى تدريب منتخب تونس إلى جانب فريق الترجي "أظهر الفريق روحا انتصارية كبيرة وبذل مجهودات كبيرة وكان اللاعبون في اعلى مستويات الانضباط وهذا مهم في كرة القدم".

وتابع "لكن يلزمنا بعض الوقت للوصول الى المستوى الذي نتطلع اليه من الناحية الفنية واكتساب الخبرة اللازمة".

وعبر البنزرتي عن رضاه عن أداء الفريق في مواجهة الكاميرون وقال "المنتخب التونسي قدم أداء جيدا حيث واجهنا منتخبا يضم في صفوفه لاعبين ينتمون إلى أبرز الفرق الاوروبية لكننا لم نخشاهم وكنا الأخطر طيلة المباراة لكن لسوء الحظ لم ننجح في تخطيه".

من جهته يرى عمار الجمل مدافع منتخب تونس والنجم الساحلي ان المشاركة في البطولة كانت فرصة لكثير من اللاعبين الشبان لاكتساب الخبرة وقال "ربحنا تجربة ومجموعة جيدة من اللاعبين".

وأضاف "نحن راضون عن ادائنا لكننا لسنا فرحين بسبب الخروج المبكر من البطولة".

واتفق أمين الشرميطي قلب هجوم منتخب تونس مع زميله وقال "ودعنا البطولة لكننا ربحنا عدة أشياء ايجابية".

ومضى يقول "خرجنا من البطولة مرفوعي الرأس حيث لعبنا الند للند أمام منتخب الكاميرون الذي يمتلك خبرة كبيرة ويضم عناصر غنية عن التعريف، والمهم المحافظة على المجموعة الشابة من اللاعبين ولا نشكك فيها .. المستقبل أمامنا".

التعليق