"منتدى الأربعاء": نشاط أسبوعي جديد للمكتبة الوطنية

تم نشره في الأحد 17 كانون الثاني / يناير 2010. 09:00 صباحاً

 

عمان - الغد - أعلن مدير عام دائرة المكتبة الوطنية مأمون ثروت التلهوني عن إقامة نشاط ثقافي أسبوعي جديد بعنوان "منتدى الأربعاء"، ليُضاف إلى الأنشطة المختلفة التي تقيمها المكتبة الوطنية، بهدف التنوع في الطرح الثقافي وتحقيق التواصل الثقافي بين الدائرة ومختلف فئات المجتمع، بما يمنح هذا النشاط الفاعلية والعطاء المتوقعين منه.

 وأضاف التلهوني بأن المنتدى الأسبوعي الذي سيقام في الخامسة والنصف من مساء كل يوم أربعاء، يتضمن أربعة محاور ثقافية، حيث يتمُّ الحديث عن محور واحد في كل أسبوع.

 ويتمثل المحور الأول في مواضيع "الشأن العام"، ويُستضاف بها أحد المختصين أو الخبراء للحديث عن شأن عام أو حدث، أو قضية ذات مساس بالحياة العامة للمواطن من منظور ثقافي فكري اجتماعي اقتصادي للإسهام في رفع المستوى المعرفي، لديه بعيداً عن أية أفكار مغلوطة والانفتاح على المجتمع كمواطنين ومؤسسات وتمتين العلاقة بينها.

 وخصص المحور الثاني لتكريم قارئ، فالمواطن القارئ، وفق التلهوني، هو مثقف مستنير، وبالتالي أكثر عطاءً للمساهمة في النهوض بمجتمعه بهدف الارتقاء بثقافته وقيمه وسلوكه، وتشجيع وتجذير عادة القراءة لديه، حيث يتم استضافة قارئ للحديث عن آخر كتاب قام بقراءته أو كتاب ينصح بقراءته.

 وخصص المحور الثالث للمبدع والمهتم، حيث يتمُّ استضافة باحث أو دارس أو مهتم بسيرة وإنجازات المبدعين في مختلف صنوف المعرفة وأنواع الإبداع محلياً وعربياً وعالمياً، ليقوم بالتعريف به وبإبداعاته والترويج له كنموذج يحتذى لتشجيع المبدعين الشباب.

 وأشار التلهوني إلى أنَّ المحور الرابع يتعلق بكتاب وكاتب الطفل والفئة المستهدفة من هذا النشاط هو الطفل، حيث يتم استضافة كتاب أو كاتب وفي كلتا الحالتين يتحدث فيهما مختص بهدف تنمية المهارات الحياتية لدى الأطفال، بما في ذلك مهارة القراءة، وتحويلها إلى فعل مرغوب فيه، إضافة إلى تفعيل مكتبة الطفل في الدائرة والاستفادة من خدماتها المقدمة.

 ونوَّه التلهوني بـ "الاستمرارية والنجاح الكبير"، الذي حققه نشاط كتاب الأسبوع الذي ما تزال تنظمه الدائرة منذ منتصف العام الماضي في السادسة من مساء كل يوم أحد، حيث تمَّ استضافة عشرات المؤلفين والكتّاب وتقديم ومناقشة عشرات الكتب، غطّت معظم المعارف الإنسانية من الأدب والفكر والعلوم محلياً وعربياً وعالمياً.

 ودعا التلهوني كافة المواطنين والمهتمين إلى الاستفادة من الخدمات التي تقدمها المكتبة الوطنية وحضور أنشطتها المتنوعة، منوهاً إلى دورها في رفع المستوى الثقافي للمواطن وتعريفه بالنتاج الثقافي داخلياً وخارجياً وتنشيط الحركة الثقافية والفعل الثقافي في المملكة.

التعليق