دراسة: ممارسة الجنس تقي الرجال من أمراض القلب

تم نشره في الخميس 14 كانون الثاني / يناير 2010. 10:00 صباحاً

 

دبي- وجد بحث أميركي أن ممارسة الرجال للجنس مرتين أسبوعياً، على الأقل، تحد من فرص إصابتهم بأمراض القلب بقرابة النصف، في دراسة قد تدخل مفهوماً جديداً حيال تقييم مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية.

ووجدت الدراسة العلمية، التي نشرت في دورية "أمراض القلب"، أن مواظبة الرجال على الجنس، خفضت وبنسبة 45 في المائة، بينهم مخاطر الإصابة بأمراض القلب، عن أولئك الذين يمارسونها مرة واحدة في الشهر أو أقل.

ورغم المعتقد الشائع منذ القدم بأن للجنس فوائده على الصحة البدنية والعقلية، إلا أن هناك القليل من الأدلة العلمية التي تدعم نظرية الفوائد الكاملة التي قد تنجم عن الجماع المتكرر والوقاية من أمراض رئيسية مثل أمراض القلب.

وقد تدخل هذه الدراسة تغييراً في أسلوب تحديد الأطباء لمخاطر تعرض مرضاهم لأمراض القلب، وذلك بتقييم أنشطتهم الجنسية.

وفي الدراسة التي قام بها "معهد أبحاث نيو إينغلاند" في ماساشوستس، تتبع العلماء النشاط الجنسي لأكثر من ألف رجل تتراوح أعمارهم بين 40 و70 عاما، كانوا يشاركون في مشروع طويل المدى يدعى "دراسة شيخوخة ذكور ماساشوستس"، بدأ في العام 1987.

وعلى مدى 16 عاماً، سئل كل مشارك عن عدد مرات ممارسته الجنس، ثم أخضع لفحوص أعراض أمراض القلب، وأخذ الباحثون في الاعتبار عوامل مخاطر أخرى مثل؛ السن والوزن وضغط الدم ومستويات الكوليسترول.

وظهر أن الرجال الذين مارسوا الجنس مرتين على الأقل أسبوعياً، هم الأقل عرضة لأمراض القلب، عن أولئك الذين اقتصرت ممارسة الجنس لديهم على مرة واحدة في الشهر أو أقل.

وأرجع الباحثون فوائد الجنس ربما إلى تأثيريه البدني والنفسي على الجسم.

التعليق