الإنتر يحقق الفوز على سيينا في مباراة مجنونة

تم نشره في الاثنين 11 كانون الثاني / يناير 2010. 10:00 صباحاً
  • الإنتر يحقق الفوز على سيينا في مباراة مجنونة

الكالتشو
 

روما - قاد قلب الدفاع الارجنتيني وولتر صامويل والجناح الهولندي ويسلي شنايدر انتر ميلان حامل اللقب والمتصدر لفوز "مجنون" على ضيفه سيينا متذيل الترتيب 4-3 أول من أمس السبت في المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الايطالي لكرة القدم.

وكان انتر ميلان في طريقه لتلقي خسارته الأولى في ملعبه "جوزيبي مياتزا" منذ تشرين الثاني (نوفمبر) 2008 عندما خسر امام باناثينايكوس اليوناني 0-1 في 26 تشرين الثاني (نوفمبر) 2008 ضمن مسابقة دوري ابطال أوروبا، لكن شنايدر ادرك التعادل قبل دقيقة على نهاية الوقت الاصلي ثم خطف صامويل الذي دخل في الشوط الثاني بدلا من البرتغالي ريكاردو كواريزما، هدف الفوز لـ"نيراتزوري" في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع.

ورفع انتر ميلان الذي حسم لقب بطل الذهاب في المرحلة السابقة وللمرة السابعة عشرة في تاريخه، رصيده إلى 45 نقطة في الصدارة بفارق 11 نقطة عن جاره ميلان الثاني الذي خاض أمس مواجهة نارية مع غريمه يوفنتوس الثالث ونشرت "الغد" نتيجتها في الجزء الرئيسي من عدد اليوم.

ووجد فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو نفسه متخلفا في الدقيقة 18 امام فريق لم يحقق طعم الفوز خارج قواعده منذ 30 آب (اغسطس) الماضي حين تغلب على كالياري 3-1، وذلك بعد تسديدة صاروخية اطلقها ماركو ماكاروني من خارج المنطقة عجز الحارس البرازيلي جوليو سيزار عن صدها (18).

لكن "نيراتزوري" لم ينتظر كثيرا ليدرك التعادل عبر الارجنتيني دييغو ميليتو الذي وصلته الكرة على الجهة اليسرى اثر تمريرة طولية متقنة من الهولندي ويسلي شنايدر فتلاعب بالمدافع البرازيلي سانشيز ايميلسون كريباري قبل أن يسدد الكرة بيمناه في الزاوية اليسرى الارضية لمرمى الحارس جانلوكا كورشي (24).

ونجح شنايدر في وضع اصحاب الارض في المقدمة بعد دقائق معدودة عبر ركلة حرة رائعة وضع من خلالها الكرة في الزاوية اليمنى العليا لمرمى كورشي (36)، الا ان فرحة جماهير "جوزيبي مياتزا" لم تدم سوى ثوان فقط لان السويدي البن ايكدال استغل سوء تمركز مدافعي اصحاب الارض ليخطف التعادل بعدما وصلته الكرة من الجهة اليمنى عبر البرازيلي فيريرا ريغينالدو فسيطر عليها بصدره قبل ان يسددها من مسافة قريبة على يمين جوليو سيزار (37).

وفي الشوط الثاني، فاجأ سيينا جماهير "جوزيبي مياتزا" مجددا عندما استعاد تقدمه في الدقيقة 65 عبر ماكاروني الذي استفاد من المجهود الفردي الذي قام به ريغينالدو على الجهة اليمنى ثم توغل داخل المنطقة قبل ان يعكس الكرة إلى ماكاروني الذي وضعها بسهولة داخل شباك جوليو سيزار.

لكن انتر ميلان ابى ان يتلقى هزيمته الثالثة هذا الموسم وادرك التعادل مجددا في الدقيقة 89 عبر ركلة حرة صاروخية من شنايدر، قبل ان يخطف صامويل الفوز اثر لعبة جماعية بدأها المدافع الاخر البرازيلي لوسيو ثم انتهت عند المقدوني غوران بانديف الذي ممرها بحنكة للمدافع الارجنتيني فسددها على يمين الحارس جانلوكا بيغولو الذي دخل في الشوط الثاني بدلا من كورتشي.

ويوم أمس استعاد نابولي المركز الرابع من روما بعدما تغلب على ضيفه سمبدوريا 1-0.

وكان روما صعد الى المركز الرابع أول من أمس السبت بعد فوزه على كييفو 1-صفر، لكن هدفا من الارجنتيني جيرمان غوستافو دينيس (71) كان كافيا لكي ينتزع نابولي الذي يستعيد هذا الموسم ذكريات تألقه خلال حقبة الارجنتيني دييغو مارادونا (توج باللقب عامي 1987 و1990)، المركز الرابع مجددا بعدما رفع رصيده الى 33 نقطة بفارق نقطة امام روما، وبفارق الاهداف خلف يوفنتوس الثالث.

وحافظ الفريق الجنوبي على سجله الخالي من الهزائم منذ ان استلم الاشراف عليه وولتر ماتزاري في اوائل تشرين الاول (اكتوبر) الماضي بدلا من روبرتو دونادوني، وهو لم يذق طعم الهزيمة للمباراة الثانية عشرة على التوالي.

وواصل بارما نتائجة السيئة مؤخرا ومني بهزيمته الثالثة على التوالي وجاءت على يد مضيفه ليفورنو بهدفين سجلهما فرانشيسكو تافانو (22) وكريستيانو لوكاريلي (62)، مقابل هدف للسويسري بليريم دزيمايلي (68).

واستفاد فيورنتينا من سقوط بارما ليصعد إلى المركز السادس بعدما حول تأخره امام ضيفه باري إلى فوز بهدفين للروماني ادريان موتو (38) والارجنتيني خوسيه اينياسيو كاستيو (74)، مقابل هدف للبرازيلي باولو دي سوزا باريتو (25) في مباراة شهدت طرد الارجنتيني سيرجيو الميرون (58) من الخاسر، وكاستيو من الفائز (80).

وعمق باليرمو جراح ضيفه اتالانتا بالفوز عليه بهدف سجله الاروروغوياني ايديسون كافاني (70 من ركلة جزاء).

ويبدو ان استقالة المدرب انتونيو كونتي لم تعط مفعولها المعنوي بالنسبة لاتالانتا الذي اشرف عليه في مباراة أمس مدرب فريق الشباب وولتر بوناتشينا.

ولم يذق اتالانتا طعم الفوز سوى في ثلاث مناسبات هذا الموسم من اصل 18 مباراة في الدوري المحلي ما جعله يقبع في المركز التاسع عشر قبل الاخير بفارق نقطة عن سيينا متذيل الترتيب.

وعاد كالياري من ملعب مضيفه بولونيا بفوز ثمين بفضل هدف سجله اليساندرو ماتري (66).

وانتهت مباراة اودينيزي وضيفه لاتسيو بالتعادل بهدف لانتونيو دي ناتالي (27)، مقابل هدف لسيرجيو فلوكاري (16)، فيما تغلب جنوا على كاتانيا بهدفين للهندوراسي دافيد سوازو (36) وجوزيبي سكولي (71).

ولعب كاتانيا بعشرة لاعبين بعد طرد جوزيبي بيلوتشي (28).

التعليق