لوب الأسرع في بطولة العالم للراليات

تم نشره في السبت 9 كانون الثاني / يناير 2010. 09:00 صباحاً
  • لوب الأسرع في بطولة العالم للراليات

تسيد الفرنسي سيباستيان لوب بطولة العالم للراليات من خلال تتويج قياسي سادس مستحق وعلى التوالي عام 2009، بيد ان النسخة 37 من السلسلة شهدت منافسة حامية الوطيس نتيجة اصرار الفنلندي ميكو هيرفونين الذي انتهى في المركز الثاني على جدول الترتيب النهائي متخلفا بفارق نقطة واحدة عن البطل (93 نقطة مقابل 92).

وتزامنت سيطرة لوب على المشهد العام للبطولة مع احراز فريقه "سيتروين" لقب الصانعين للمرة الخامسة في تاريخه برصيد 167 نقطة مقابل 140 نقطة لفريق "فورد ابو ظبي".

واشتملت بطولة 2009 على 11 سباقا وجرى قص شريط افتتاحها في 30 كانون الثاني (يناير) بمناسبة رالي ايرلندا قبل ان تختتم في 25 تشرين الاول(اكتوبر) المنصرم في رالي بريطانيا، وكانت اقل بثلاثة سباقات من نسخة 2008 بعد ان فرض الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" سياسة "المناوبة" بهدف جذب اكبر عدد ممكن من السباقات المرشحة لولوج بطولة العالم.

وجرى اسقاط سباقات مونتي كارلو والسويد والمكسيك والاردن وتركيا والمانيا ونيوزيلندا وفرنسا واليابان من جدول 2009 غير انها ستعود الى روزنامة 2010، كما ان سباقات ايرلندا والنروج وقبرص والبرتغال وبولندا واستراليا سجلت عودتها الى "الساحة" في 2009.

وبدأ لوب (36 عاما في 26 شباط-فبراير المقبل) منافسات العام 2009 بانتصار مدو في رالي ايرلندا حيث توج للمرة الثانية في مسيرته بعد 2007، ثم صعد الى اعلى نقطة من منصة التتويج للمرة الاولى في النروج بعد صراع مرير مع هيرفونين استمر حتى المرحلة الخاصة الاخيرة وبفارق 8ر9 ثوان.

واستمر لوب الذي يعيش قرب لوزان (سويسرا)، في ترسيخ تفوقه على هيرفونين في قبرص مسجلا انتصاره ال50 في بطولة العالم منذ بداية مسيرته قبل الوقوف على اعلى درجات منصة التتويج في البرتغال.

وحمل انتصاره التالي في الارجنتين الرقم 5 على التوالي في "بلاد التانغو" كما سجل فوزه الخامس على التوالي ايضا في البطولة.

وفي رالي سردينيا (ايطاليا)، تعرض السائق الفرنسي لحادث بسيط تراجع على اثره من المركز الثالث الى الرابع الذي انهى به السباق.

وودع لوب رالي اكروبوليس (اليونان) عندما كان يشغل المركز الثالث، قبل ان ينهي سباق بولندا العائد الى حظيرة البطولة في المركز السابع، بيد انه تنازل عن صدارة الترتيب العام لصالح هيرفونين متخلفا عنه بفارق نقطة واحدة.

واستعاد السائق الفرنسي بعضا من انفاسه من خلال التتويج برالي كاتالونيا وبات يتخلف بفارق نقطة واحدة عن هيرفونين قبل جولة واحدة من اسدال ستارة الختام على بطولة العالم.

وفي السباق الاخير، كان للوب الصوت الاعلى والامضى عندما توج بطلا لرالي بريطانيا وبالتالي بطلا للعالم للمرة السادسة على التوالي، بفضل اداء رائع للسائق الفرنسي وتحديدا في المرحلتين الخاصتين الثامنة والتاسعة حين عزز تقدمه على هيرفونين ورفع الفارق بينهما من 4. 2 الى 25 ثانية.

وبدأ لوب مسيرته الرياضية كلاعب جمباز قبل ان ينتقل الى عالم الراليات عام 1995 وتوج بلقب بطل العالم للشباب في 2001.

ولطالما اراد السائق الفرنسي الانتقال من سباقات سيارات الرالي الى سباقات السيارات الاحادية المقعد، وقام بمحاولات عدة خلف مقود سيارة فورمولا واحد وتحديدا على متن سيارة "رينو اف وان" في كانون الاول (ديسمبر) 2007، في حين قاد سائق الفئة الاولى الفنلندي هايكي كوفالاينن سيارة الرالي الخاصة بلوب الذي قام بمحاولة ثانية في عالم الفئة الاولى مع فريق "ريد بول".

ووجد لوب فرصة ذهبية للانتقال الى فورمولا واحد عام 2009 بعد قرار "تورو روسو" بالتخلي عن الفرنسي الاخر سيباستيان بورديه، وقال لصحيفة "ليكيب" الفرنسية الرياضية انه يرغب بالقيام بدور بورديه.

وكان ينوي لوب القيام بخطوته الاولى على خارطة الفئة الاولى في ابوظبي 2009، الجولة الاخيرة من بطولة العالم في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي بعد ختام بطولة العالم للراليات على امل الانتقال النهائي في 2010، بيد انه فشل في الحصول على الرخصة التي تؤهله المشاركة.

وتناولت صحف عدة تقارير تحدثت عن حصول اتصال بين فريق "تيم يو اس اف وان"، الوافد الجديد الى بطولة العالم للفورمولا واحد، ولوب غير ان الاخير اكد استمراره في عالم الراليات حتى اشعار اخر، ربما لمعادلة رقم الالماني ميكايل شوماخر المتوج باللقب العالمي للفئة الاولى سبع مرات.

التعليق