العطية يحتل المركز الاول في المرحلة الثانية

تم نشره في الثلاثاء 5 كانون الثاني / يناير 2010. 09:00 صباحاً
  • العطية يحتل المركز الاول في المرحلة الثانية

رالي دكار 2010

 

لاريوخا (الأرجنتين)- جاءت المرحلة الثانية من رالي دكار 2010 ، لتضع القطري ناصر صالح العطية في صدارة التصنيف العام في فئة السيارات، ولتحمل مفاجاّة من العيار الثقيل في فئة الدراجات النارية للإسباني مارك كوما.

ونجح ناصر العطية (فولكسفاجن) اول من امس في الفوز بالمرحلة الثانية من رالي دكار 2010 في فئة السيارات، بين مدينتي كوردوبا ولاريوخا، ليتصدر التصنيف العام للبطولة.

وجاء الفرنسي جورلين شيشيريه (بي إم دابليو) في المركز الثاني في المرحلة الثانية متأخرا عن العطية بدقيقة و8 ثوان، وتلاه البرازيلي ماوريسيو جوزيه نيفيس (فولكسفاجن) في المرتبة الثالثة، ثم الإسباني كارلوس ساينز رابعا.

وساهمت نتائج المرحلة الثانية في تصدر العطية للتصنيف يليه زميله في فريق (فولكسفاجن) كارلوس ساينز بفارق دقيقة و19 ثانية ثم صاحب المركز الثالث الفرنسي ستيفان بيترهانسل بفارق دقيقتين و30 ثانية.

وتعرض الإسباني خوان روما، الشهير بـ"ناني" والفائز بالجولة الأولى من السباق، لحادث مما أدى لانقلاب سيارته في هاوية، إلا أنه عاد للمشاركة بعد 15 دقيقة، لينهي المرحلة الثانية وهو يحتل المركز الثامن للتصنيف العام.

وفي فئة الدارجات النارية حدثت مفاجاّة غير متوقعة عقب انتهاء المرحلة الثانية، التي نجح خلالها الإسباني كوما في الفوز بالمركز الثالث كما سبق وفعل في المرحلة الأولى بين ميدنتي كولون وكوردوبا، وذلك بخصم 22 دقيقة منه نتيجة للسرعة الزائدة.

وتسبب الاعلان عن هذه العقوبة، عقب انتهاء المرحلة الثانية التي فاز بها الفرنسي ديفيد ديفيد فريتينيه، في تغيير التصنيف العام للمسابقة، الذي يتصدره الفرنسي ديفيد كاستو، حيث هبط كوما إلى المركز الرابع عشر في حين احتل الفرنسي سيريل ديسبريه المركز الثاني ومواطنه ديفيد فريتينيه في المركز الثالث ثم الإيطالي مانكا لوكا في المركز الرابع.

وأصبح السائق الإسباني، بموجب هذا الخصم، بعيدا عن كاستو صاحب الصدارة بـ22 دقيقة و37 ثانية.

وأعرب كوما عقب معرفته بتوقيع العقوبة عن "دهشته"، في حين أشارت اللجنة المنظمة إلى أن سبب العقوبة يرجع إلى أنه قاد دراجته النارية في المرحلة الأولى بسرعة 136 كلم في الساعة على الرغم من أن السرعة القصوى هي 90 كلم.

وصرح السائق الإسباني للصحافيين "أنا مصدوم لأنهم لم يبلغوني الأمس بحدوث أي شييء، ولكنني سأرى ما يمكن فعله بخصوص هذا الأمر".

وأضاف كوما "في المرحلة الأولى من الرالي لاحظت وجود بعض المشاكل في جهاز الـ(جي بي إس) الملحق بدراجتي النارية، إلا أن أي من المراقبين لم يخبرني بخرق السرعة".

العطية يعرب عن سعادته

 وأعرب المتسابق القطري ناصر العطية عن سعادته لتصدر السباق اول من امس بين منطقتي لاريوخا وفيامبالا.

وأوضح قائد فولكس فاجن، أن "غدا يوما جيدا لإننى سأكون أول سيارة تنطلق في السباق. سوف أحافظ على سرعة جيدة ولكن إذا لاحقت بي السيارة الثانية فسوف أسير معها". وأعرب العطية عن سعادته بفوزه بالمرحلة الثانية للسباق يوم الأحد ليتصدر الترتيب العام للبطولة التى جاءت صعبة بسبب سقوط الأمطار والضباب.

وأضاف "أمطرت كثيرا لدى بدء السباق وكان هناك ضباب. وقد فقدت السيارات الخمسة الأولى الكثير من الوقت في بادىء الأمر. وبداية من الكيلو 80 بدأ الطريق في أن يكون أفضل ولكنه كان لايزال زلق. وعندما بدأنا في طريق جاف سارت الأمور بشكل جيد".

واعتبر العطية أن قيادته لفولكس فاجن، بعد مشاركته مع بي إم دبليو، أتاحت له ضمانات للطموح بالفوز بالمركز الأول معترفا بأن "رالي داكار هو رالي داكار لا يمكنك أن تعلم أبدا" ماذا سيحدث

خوان روما: استطعنا تجاوز هذا اليوم رغم انقلاب سيارتي

أعرب المتسابق الإسباني خوان "ناني" روما عن تفاؤله عقب انتهاء المرحلة الثانية من رالي داكار 2010 التى شهدت خروجه عن المسار وانقلاب سيارته الـ بي إم دبليو واعتبر انه رغم الحادث لايزال يتمتع بالقدرة على استكمال السباق بفارق 12 دقيقة عن القطري ناصر العطية.

وقال روما، بعد إنهاء المرحلة الثانية في المركز الثامن إنه على "الرغم من كونه يوما سيئا إلا إننا استطعنا تجاوزه". وأضاف "لقد انحرفت عن المسار وانقلبت بي السيارة ولكن الحظ قد حالفا واستطعنا وضع السيارة مرة آخرى على المسار." واعتبر روما، الذى فاز بالجولة الأولى من السباق، أنه "لايزال يتبقى الكثير من الاحداث" داعيا إلى الهدوء.(إفي)

التعليق