تطبيق أعلى معايير السلامة العامة في رالي الأردن العالمي

تم نشره في الثلاثاء 5 كانون الثاني / يناير 2010. 10:00 صباحاً
  • تطبيق أعلى معايير السلامة العامة في رالي الأردن العالمي

تقرير إخباري

 

أيمن وجيه الخطيب

عمّان- يصعّد الاتحاد الدولي للسيارات حملته، لتطبيق أعلى شروط السلامة العامة في بطولات العالم لسباقات رياضة السيارات بشكل عام والراليات بشكل خاص، ويسير الاردن على خطى الاتحاد كونه المنظم لرالي الاردن العالمي (WRC)- الجولة الثالثة من بطولة العالم للراليات، التي ستقام خلال الفترة من 31 آذار (مارس) وحتى 3 نيسان (ابريل) المقبلين، حيث سيعمل المسؤولون عن رياضة السيارات الأردنية على زيادة الوعي فيما يتعلق بالسلامة العامة في رياضة السيارات.

وكان الاتحاد الدولي أعلن عن إنشاء مكاتب إقليمية تدريبية في أوروبا والاميركيتين والمحيط الهادي وإفريقيا ومنطقة الشرق الاوسط وآسيا، وستتم من خلال هذه المكاتب زيادة تدريب المسؤولين على معايير السلامة في رياضة السيارات في جميع أنحاء العالم.

كما أكد الاتحاد إنشاء صناديق للتنمية لزيادة الوعي وإحداث برامج تدريبية في رياضة السيارات فيما يتعلق بالسلامة العامة، من خلال منح سيتم تسليمها لعدة أندية للسيارات في جميع أنحاء العالم.

وموارد الصندوق التي تم التبرع بها من قبل الاتحاد الدولي للسيارات، تدار من قبل الاتحاد الدولي للسيارات، ويتم من خلالها تعزيز البرامج المتعلقة بسلامة السائقين الشباب وتدريب الموظفين.

وسيتم تدريب عدد من المندوبين في كل منطقة لتشجيع وتنفيذ معايير أعلى من أي وقت مضى من التدريب والسلامة وفق استراتيجية التعليم العالمية في رياضة السيارات.

وهو أمر ستعمل "الاردنية لرياضة السيارات" على تطبيقه استعدادا لاستضافة جولة رالي عالمية.

وكانت المملكة المتحدة وأستراليا أول من طبق معايير السلامة العامة في السباقات من خلال مراكز تدريبية، بعد أن تبين أنها تلبي المعايير العالية المطلوبة كجزء من خطة الاتحاد الدولي للسيارات، وسوف تساعد على تثقيف وتدريب المسؤولين في بلدان أخرى.

وقال مسؤولون عن برامج السلامة إنه تجب إدارة برامج عدة للسلامة العامة من خلال تسمية معاهد في الاتحاد الدولي، وبالتالي إنشاء شبكة من المدربين المعترف بهم في جميع أنحاء العالم، وأي سلطة وطنية في رياضة السيارات يمكن لها المشاركة في برامج التدريب والتأهيل شريطة أن تلبي المعايير المطلوبة.

وقال رئيس معهد التدريب سيد واتكينز: "هناك عدد كبير من اتحادات وأندية رياضة السيارات في جميع أنحاء العالم تحتاج إلى المساعدة في تدريب الموظفين ووضع برامج تدريبية مستدامة، ومن المهم جدا أن يسير العمل الذي تقوم به الاندية المعتمدة لدى الاتحاد الدولي وفق معايير تطوير رياضة السيارات في كافة المجالات المتعلقة بالسلامة العامة".

وقال الرئيس التنفيذي (MSA) كولن هيلتون "هذه مبادرة بالغة الأهمية، ونحن نثني على معهد (فيا) لعمله في هذا المجال، وعلينا أيضا أن نعترف بالمسؤولية الكبيرة التي تأتي مع مساعدة الأندية والسلطات الوطنية في أنحاء العالم، ونحن ملتزمون بتنفيذ هذا العمل تمشيا مع معهد فيا بمستويات عالية".

وقال الرئيس التنفيذي (CAMS) غراهام فاوتشين "نحن مسرورون جدا بإنشاء المعاهد الإقليمية لتوفير التدريب، ونحن نتطلع إلى إمكانية العمل مع عدد من الاتحادات الرياضية الوطنية في آسيا والمحيط الهادي في العام 2010".

ayman.alkhateeb@alghad.jo

التعليق