لمس أصابع القدمين يبرهن على صحة شرايين القلب

تم نشره في الأحد 27 كانون الأول / ديسمبر 2009. 09:00 صباحاً
  • لمس أصابع القدمين يبرهن على صحة شرايين القلب

 

تكساس- جزم فريق علمي ياباني بأن الشخص القادر على التمدد ولمس أصابع قدميه يتمتع جسدياً بصحة أوفر من غير القادرين على ذلك، وبخاصة بالنسبة لشرايين القلب التي ثبت أن ليونتها وقدرتها على التمدد مرتبطة بمرونة الجسم ككل.

وقال الفريق الذي عمل بالتعاون مع جامعة تكساس الأميركية إنه اعتمد على اختبار بسيط، يقوم على الجلوس على الأرض ومد الساقين إلى الأمام، ومن ثم محاولة لمس أصابع القدمين باليد.

وشمل الاختبار 526 شخصاً، تتراوح أعمارهم ما بين 20 و83 عاماً، جرى تقسيمهم بعد ذلك إلى مجموعتين، تضم الأولى أصحاب الليونة الجسدية المرتفعة، في حين تضم الثانية الذين عجزوا عن تنفيذ التمرين بنجاح.

وبعد إجراء الاختبارات على أفراد المجموعتين، اتضح بالفعل أن شرايين القلب لدى أصحاب الليونة الجسدية أكبر مما هي عليه لدى أفراد المجموعة الثانية، وهو ما يقلّص احتمال التعرض لأزمات قلبية لديهم باعتبار أن الشرايين المتصلبة تدفع القلب للعمل بجهد أكبر في سبيل إيصال الدم إلى الأعضاء، وبالتالي تساعد على إجهاده.

وتشير الدراسة التي أشرف عليها الدكتور كينتو ياماموتو إلى أن هذه الفوارق سجلت بشكل رئيسي لدى من تجاوزوا العقد الرابع من عمرهم، في حين أن قلة مرونة الجسد لم تدل على حالة مماثلة في شرايين القلب لدى الفئة الأصغر سناً.

وأقر ياماموتو أن فريقه لم يتمكن من تحديد الرابط بين شرايين القلب وأوضاع عضلات الظهر أو القدمين، لكنه رجّح وجود علاقة على صعيد تكوين الأنسجة، بخاصة وأن جدران شرايين القلب مكونة من أنسجة مطاطة شبيهة بتلك الموجودة في العضلات، ما يعني أن تأثير العمر والحالة الصحية سيكون متشابهاً في الحالتين.

وتأتي الدراسة لتعزز نتائج أبحاث دراسة أخرى جرت في جامعة تكساس العام 2008 لبحث تأثير رفع الأثقال على عضلات القلب، واكتشفت عن طريق الصدفة أن قيام المرء بتدريبات لزيادة مرونة عضلاته تؤدي إلى زيادة مرونة شرايين القلب.

وذكرت الدراسة آنذاك أن مجموعة من المتدربين على تليين العضلات وزيادة مرونتها شهدوا زيادة في مرونة شرايين القلب بنسبة 20 في المائة خلال 13 أسبوعاً من التدريبات.

التعليق