الاردن يستضيف الجولة الثالثة من بطولة العالم للراليات

تم نشره في السبت 26 كانون الأول / ديسمبر 2009. 10:00 صباحاً
  • الاردن يستضيف الجولة الثالثة من بطولة العالم للراليات

أيمن وجيه الخطيب

عمّان- مع نهاية كل عام، سرعان ما يقوم الاتحاد الدولي للسيارات (fia)، بإصدار أجندة العام الذي يليه ويعممها مباشرة على موقعه الالكتروني لتكون في متناول الجميع، وكان قد أصدر الاتحاد أجندة بطولة العالم للراليات في وقت سابق من العام الحالي، والتي تضم رالي الأردن (wrc)، وهو الجولة الثالثة من البطولة.

وأسدل الستار على أنشطة رياضة السيارات، مع انتهاء فعاليات بطولة الأردن لسباقات السرعة، وحتى الآن، لم يتم الإعلان عن أجندة بطولة الأردن لسباقات السرعة والراليات والكارتينغ، علما أن الاتحادات الرياضية أصبحت جاهزة للإعلان عن خطة العام المقبل.

خطة الإعداد الجيدة لرياضة السيارات من أجل استضافة رالي عالمي، لا بد لها ان تكون محكمة، من خلال اللجان العاملة في رياضة السيارات دون استثناء، ويجب ان توضع بشكل لا يتعارض مع باقي أنشطة رياضة السيارات، ولا يختلف اثنان على أن بعض البطولات المحلية في رياضة السيارات ستتأثر، حيث ستتم إقامة رالي الأردن (wrc) في نهاية شهر آذار (مارس) المقبل.

وقد يقام سباق أو سباقان للرالي أو للسرعة أو للكارتينغ، حيث إن مسألة الوقت تلعب دورا كبيرا في ذلك.

والجميع متفائلون، في إقامة رالي عالمي للمرة الثانية بعد التجربة الناجحة التي عاشها الجميع العام 2008، وكان الجميع على قدر التحدي، ونجح الاردن من خلال الرالي سياحيا واقتصاديا ورياضيا، وذلك بشهادة عدد كبير من خبراء الراليات الذين تابعوا الرالي.

والعمل المؤسسي هو سر نجاح أي نشاط رياضي ضخم، ورياضة السيارات ترتكز بالدرجة الأولى على العمل الجماعي، وكان ذلك سر نجاح إقامة الرالي العام 2008،

ويجب العمل منذ الآن على تشجيع الجيل الواعد وتوفير كافة الظروف المناسبة لهم من أجل استمرارية رياضة السيارات، كما يجب توفير مظلة تحمي المتسابقين وتوفر الدعم المطلوب لهم من خلال لجان متخصصة في ذلك، ولا بد أن يكون هدف السائقين والمنظمين متجانسا، ويخدم رياضة السيارات بالدرجة الأولى، ويجب على الجيل الحالي من المتسابقين الأخذ بعين الاعتبار أن رياضة السيارات هي رياضة كبقية الرياضات الأخرى، التي يكون فيها التنافس على أشده وفق المعايير الرياضية.

وما تزال فكرة إنشاء مدرسة للسائقين الواعدين تعيش حتى الآن ولادة عسيرة، ولم تخرج إلى حيز الوجود.

الأسئلة كثيرة فيما يتعلق بتطور رياضة السيارات، ولا بد من إجابات عنها، وسرعان ما يتم إلقاء اللوم على السائقين، كما هو الحال على المنظمين، ويغفل عدد كبير من كلا الطرفين أن رياضة السيارات كان لها دور كبير في إحياء الراليات في المنطقة، كما ان رالي الأردن للشرق الأوسط كان له الفضل الكبير في إظهار عدد من المتسابقين العرب والمحليين والأجانب إلى العالمية. والفضل في ذلك يعود الى آلية العمل المؤسسي والجماعي، الذي تضافرت فيه جهود كافة العاملين في رياضة السيارات.

وعمل سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس هيئة مديري الأردنية لرياضة السيارت خلال الاعوام الماضية، على تطوير ودعم رياضة السيارات في الشرق الأوسط والوطن العربي، وكان لسموه الفضل الكبير في وصول الأردن الى العالمية، كما انه أعلن في أكثر من مناسبة انه يفتخر بكل متطوع وسائق ومنظم في رياضة السيارات.

وتتطلب المرحلة المقبلة من كافة اللجان، عملا دؤوبا من أجل كسب الرهان مرة أخرى بكل ثقة واعتزاز.

رالي الأردن العالمي يدخل في بطولتي الإنتاج التجاري وكأس العالم

 الاردن ينظم الجولة الثالثة

 أعلن الاتحاد الدولي للسيارات أجندة بطولة الشرق الأوسط للراليات، التي تضم 8 راليات هي قطر والكويت والأردن والشرقية (السعودية) ولبنان وسورية وقبرص ودبي، وينظم الأردن الجولة الثالثة وهي جولة مدمجة في رالي الأردن العالمي، واعتمد المجلس العالمي لرياضة السيارات في اجتماعه الذي عقد في فرنسا، إقامة 13 راليا بدلا من 12 راليا، في بطولة العالم للراليات للعام المقبل، ولم يطرأ اي تغيير على رالي الأردن، بل تم اعتماده رسميا ليقام في شهر نيسان (ابريل) المقبل، حيث يستضيف الأردن الجولة الثالثة من بطولة العالم للراليات.

وكان المجلس العالمي لرياضة السيارات وافق على استضافة الأردن لإحدى جولات الرالي العالمية، والتغيير الوحيد الذي طرأ على رالي الأردن هو تثبيت إقامة الرالي خلال الفترة من 1 آذار (مارس) إلى 3 نيسان (ابريل) المقبلين، وتم تقديمه ليصبح الجولة الثالثة بدلا من الرابعة من جولات بطولة العالم للراليات بعد إلغاء رالي مونتي كارلو.

ويدخل رالي الأردن ضمن بطولة العالم لسيارات الإنتاج التجاري التي تضم 9 راليات وفي بطولة كأس العالم للراليات التي تضم 10 راليات.

وكان الأردن نظم راليا عالميا عام 2008، وطلب الاتحاد الدولي للسيارات من الأردن استضافة إحدى جولات بطولة العالم للعام الحالي، إلا أن الأردن اعتذر عن ذلك بسبب ضيق الوقت، وتوقف رالي الأردن فعليا بسبب النظام الجديد الذي أقره المجلس العالمي لرياضة السيارات وهو نظام (التناوب في استضافة الراليات).

خروج 9 راليات

أصدر المجلس العالمي في اجتماعه في فرنسا عددا من القرارات الحاسمة المتعلقة بمستقبل بطولة العالم للراليات التي سيتنافس عليها في المستقبل، ورسم خارطة جديدة للبطولة حيث تم الإبقاء على راليات البرتغال وفنلندا واسبانيا وبريطانيا، إذ بقيت على أجندة العام المقبل، فيما خرجت من البطولة راليات ايرلندا والنرويج وقبرص والاكروبوليس والأرجنتين وإيطاليا وبولندا، ودخلت في أجندة البطولة راليات السويد والمكسيك والأردن وتركيا ونيوزيلندا وبلغاريا وألمانيا وفرنسا مقارنة مع أجندة العام الحالي 2009، حيث خرجت 9 راليات ومقارنة مع روزنامة بطولة العام المقبل التي تم الاعلان عنها عام 2007، فانه تم استثناء راليي اندونيسا وروسيا، واستبدلهما المجلس العالمي براليي بلغاريا وفرنسا.

وسبق للمجلس العالمي لرياضة السيارات أن وافق خلال شهر كانون الأول (ديسمبر) من عام 2007، على جدول زمني لروزنامة بطولة العالم للراليات على نظام (التناوب) لمدة عامين 2009 و2010، حيث تم اعتماد إقامة 24 راليا على مدار العامين، أي إقامة 12 راليا، إلا أنه أضاف راليا آخر ليصبح عدد الراليات 13 راليا.

وجاء اختيار الاتحاد الدولي للسيارات لإقامة رالي الأردن العالمي، نتيجة للاستقرار الأمني الذي يتمتع به في المنطقة وحفاظا على توازنه وسط منطقة متقلبة بالأحداث، وكسب الأردن الرهان في ذلك كونه من الدول الأولى والقديمة في رياضة السيارات في منطقة الشرق الأوسط. وقع الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) والمجلس العالمي لرياضة السيارات في "حيرة" من أمرهما، بعد انضمام دول جديدة إلى أجندة بطولة العالم للراليات لعام 2009، واضطرار الاتحاد الدولي إلى عدم إقامة راليات في بعض الدول بسبب عدم استعدادها لذلك مثل روسيا واندونيسيا.

وشهد العام الحالي تضاربا في أجندة بطولة العالم للراليات، وكذلك في القرارات التي اتخذها الاتحاد الدولي، فيما يتعلق ببطولة العالم لعامي (2009، 2010)، وبطولة الشرق الأوسط للراليات مما أربك تلقائيا إقامة الأنشطة المحلية لرياضة السيارات في الأردن، وهو أمر خارج عن إرادة المنظمين للراليات الأردنية بسبب التغير المفاجئ في مواعيد جولات بطولة الشرق الأوسط للراليات، إضافة إلى أن الاتحاد الدولي للسيارات قد طلب من الأردن في وقت سابق استضافة إحدى جولات بطولة العالم للراليات للعام الحالي، إلا أن الأردن اعتذر عن ذلك بسبب ضيق الوقت.

برنامج بطولة الشرق الأوسط للراليات

1- رالي قطر يقام خلال الفترة من 21-23-1.

2- رالي الكويت يقام خلال الفترة من 11-13- 3.

3- رالي الاردن يقام خلال الفترة من 1-3-4 .

4- رالي الشرقية (السعودية) يقام خلال الفترة من 20-22- 4.

5- رالي لبنان الـ 33 يقام خلال الفترة من 17-19 – 9 .

6- رالي سورية يقام خلال الفترة من 7-9-10 .

7- رالي قبرص يقام خلال الفترة من 5-7-11 .

8 - رالي دبي يقلم خلال الفترة من 2-4-12.

التعليق