روائي سوري يفوز بجائزة نجيب محفوظ

تم نشره في الأحد 13 كانون الأول / ديسمبر 2009. 10:00 صباحاً

 

القاهرة- أعلنت أستاذة الأدب العربي بالجامعة الأميركية بالقاهرة سامية محرز، باسم لجنة تحكيم جائزة نجيب محفوظ التي ينظمها قسم النشر في الجامعة، مساء أول من أمس فوز الروائي السوري خليل صويلح بالجائزة في دورتها الـ14 عن روايته "وراق الحب".

وأعلنت مقررة لجنة التحكيم محرز أسماء أعضاء لجنة التحكيم المكونة من مجموعة من كبار النقاد، هم من مصر جابر عصفور، وهدى وصفي وعبدالمنعم تليمة والمغربي محمد براده، وفخري صالح ومسئول قسم النشر في الجامعة ماركك لينز.

ورأت اللجنة حسب التقرير الذي كتبته عن الرواية واستحقاقها لهذه الجائزة لأنها "تنفذ بحذاقة إلى ماهية فعل الكتابة ذاته من خلال تضمينها وتوظيفها لجمع من النصوص التي تتواصل وتتعارض معها في نفس الوقت".

واعتبر أن "الرواية ذكية ومؤلفها بارع في القص فهو يجيد فن الاستطراد والتناص من دون أن يفقد بوصلة السرد".

وشكر الروائي خليل صالح الذي حضر إلى القاهرة لتسلم جائزته اللجنة التي اختارت عمله الأدبي لمنحه هذه الجائزة.

وأوضح أنه خلال العمل "سيلتقي فقهاء كتبوا في اللذة والشهوات لكن تلك المخطوطات أصابها التلف والنسيان والإقصاء في عفة كاذبة اخترعها فقهاء الظلام الجدد فحرمونا من كنوز لا تحصى وها نحن ننفض الغبار عن صفحات مكتوبة بماء الذهب وفي المقابل تتملكنا شهوة مضادة في التمرد على شرعية الآباء".

وبدأ الروائي السوري خليل صويلح المولود في مدينة الحسكة السورية العام 1959 حياته شاعرا عندما أصدر أول مجموعة شعرية العام 1982 والثانية 1986 والثالثة العام 2001.

وكانت رواية "وراق الحب" الفائزة بهذه الجائزة أولى رواياته وصدرت في العام 2002 وتبعها بعد ذلك ثلاث روايات هي "بريد عاجل" العام 2004 و"دع عنك لومي" العام 2006 وأخيرا رواية "زهور وسارة وناريمان" الصادرة العام 2008.

التعليق