مهرجان القراءة للجميع ينطلق من "طيبة الكرك" إلى أنحاء المملكة

تم نشره في الاثنين 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 10:00 صباحاً
  • مهرجان القراءة للجميع ينطلق من "طيبة الكرك" إلى أنحاء المملكة

هشال العضايلة

الكرك- مندوبا عن جلالة الملكة رانيا العبدالله افتتح وزير الثقافة صبري الربيحات أمس في مدرسة بنات الطيبة الثانوية الشالمة في بلدة الطيبة  بمحافظة الكرك فعاليات مهرجان القراءة للجميع، ومشروع مكتبة الأسرة  الذي جاء بمبادرة من جلالة الملكة رانيا لنشر الكتاب في مختلف محافظات المملكة وضمن فعاليات الكرك مدينة للثقافة الاردنية للعام 2009.

ونقل الربيحات تحيات جلالة الملكة للمواطنين في محافظة الكرك وسعادتها لانطلاق المهرجان من بلدة الطيبة.

وقال الربيحات إن مهرجان القراءة للجميع "من المشاريع الوطنية الرائدة التي ترعاها جلالة الملكة للمساهمة في نشر التنوير وتنوع المعرفة ورفع مستوى التوعية بين مختلف شرائح المجتمع الأردني"، لافتا إلى أن فلسفة المشروع تستند على توفير الكتاب في كافة محافظات المملكة وبأسعار  رمزية لتحقيق عدالة توزيع مكتسبات التنمية الشاملة ومنها التنمية الثقافية  على مختلف أقاليم ومحافظات المملكة.

وأوضح أن المشروع تنفذه وزارة الثقافة منذ العام 2007 بإشراف لجنة وطنية عليا، ويشمل سلسلة اصدرات  تغطي معظم المعارف التي تثري العقل والوجدان في حقول الدين والفكر والعلم والفن والإبداع المحلي والعربي العالمي والتراث واكتساب المهارات المعرفية والتاريخ والعلاقات العامة الأسرية وعلم النفس وأدب الأطفال وغيرها.

وأشار إلى أن أهداف المشروع تتركز حول تشجيع القراءة، وتأسيس مكتبة في كل بيت أردني وتوفير دعم مالي لدعم الكتاب بالإضافة إلى رفع مستوى الوعي الثقافي لكافة أفراد الأسرة الأردنية.

وأكد ان المشروع يفتح آفاقا للتعاون بين وزارة الثقافة والعديد من مؤسسات المجتمع الوطنية الأردنية لتحقيق تنمية ثقافية وطنية، مبينا أن المشروع حقق في العامين الماضيين نجاحا كبيرا ولاقى إقبالا جماهيريا واسعا.

واوضح أنه صدر عن المشروع خلال السنوات الثلاث من عمره 225  عنوانا بواقع مليون و125 الف نسخة، لافتا إلى أنه صدر خلال العام الحالي مائة عنوان، مؤكدا ان جميع تلك الكتب قدمت بأسعار رمزية في متناول جميع المواطنين بواقع 35 قرشا للكبار و25 قرشا للاطفال لتمكين جميع فئات المجتمع من اقتناء الكتاب في منازلهم.

 وأضاف أن الوزارة افتتحت وضمن نشاطاتها سبع مكتبات في الوية وقرى المحافظة بمواقع 70 الف كتاب ضمتها تلك المكتبات.

وأشار إلى الأثر الكبير للمهرجان في دورته الحالية بافتتاح المكتبات العامة  وانطلاقة المهرجان في أقصى مناطق المحافظات للتأكيد على أن المعرفة والحصول عليها حق طبيعي  لكافة أبناء المجتمع الأردني، داعيا مديريات التربية والتعليم إلى تنظيم ندوات للعناية بالكتاب توفيره للجميع.

وقدم الوزير كتابا هدية من الوزارة لكل طالبة وعضو هيئة تدريس في المدرسة وخمسة كتب للمكفوفين من الطلبة المطبوعة بنظام برل ضمن اهتمامات الوزارة بتقديم الكتاب لجميع فئات المجتمع.

وأكد رئيس نادي الطيبة حميده البطوش في كلمة المجتمع المحلي أن انطلاقة المهرجان المنبثق عن مشروع مكتبة الأسرة من بلدة الطيبة، يؤكد الثقة المتبادلة مع وزارة الثقافة والتزام الوزارة بتحقيق رؤى جلالة الملك عبدالله الثاني في توزيع مكاسب التنمية على الإنحاء الوطن.

وأشار إلى توسيع دائرة اهتمامات الوزارة لتشمل كافة المواطنين في مناطقهم وخروجها إلى القرى والأرياف والتجمعات السكانية كخطوة رائدة فلي الانفتاح على الشرائح الاجتماعية.

وأوضح أن المشروع سيساهم في اشاعة ثقافة القراءة بين المواطنين ويتيح الكتاب للناس بأسعار رمزية مما يكسر طبقية الثقافة والمعرفة، لافتا إلى أن انطلاق المهرجان في بلدة الطيبة يعتبر تكريما للشباب المبدع والاطفال والشيوخ وجميع أهالي البلدة.

وألقت الطالبة غادة البطوش كلمة عبرت فيها عن تقدير الطلبة والشباب في بلدة الطيبة لجلالة الملكة ووزارة الثقافة على نشاطها في البلدة لتوفير توفير الكتاب بمختلف العناوين. 

إلى ذلك شهد افتتاح المهرجان إقبالا من المواطنين من مختلف الأعمار على مراكز بيع الكتب التي عرضت أمس في مختلف مناطق المملكة في مهرجان عائلي للقراءة ضمن مشروع مكتبة الاسرة الذي تنفذه وزارة الثقافة للعام الثالث على التوالي بهدف توفير الكتاب بسعر زهيد للمواطن.

Hashal.adayleh@alghad.jo

التعليق