فرحة هستيرية في شوارع الجزائر

تم نشره في الخميس 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 09:00 صباحاً

 

الجزائر - عمت فرحة هستيرية شوارع العاصمة الجزائرية اثر اطلاق الحكم ادي ماييه من جزر موريشوس صفارته معلنا نهاية المباراة الحاسمة بين منتخبي الجزائر ومصر بفوز الاول 1-0 وبلوغه نهائيات كأس العالم للمرة الثالثة في تاريخه.

"نعم، شكرا، شكرا، ايها الخضر!" صرخة أطلقها شبان جزائريون احتشدوا في شوارع العاصمة الجزائرية مساء أمس الاربعاء.

وقد انطلقت الاحتفالات بعد "90 دقيقة عصيبة" بحسب ما قال احد انصار المنتخب الجزائري ويدعى جمال (45 عاما).

ونزل الشعب الجزائري كبارا وصغارا الى الشوارع مطلقي العنان لابواق سياراتهم التي زينت بالاعلام الوطنية وحناجرهم التي هتفت باسم الوطن، ولم يتردد رجال الشرطة ايضا في اطلاق العنان لابواق سيارتهم قبل ان يستعيدوا هدوءهم.

"شكرا للخضر"، "وان، تو، ثري، تحيا الجزائر"، "نحن ذاهبون الى المونديال"، "الجميع في جنوب افريقيا" هي بعض العبارات التي اطلقها انصار المنتخب الجزائري وهم يحتفلون بشكل هستيري في وسط المدينة، في البيار وهيدرا وباب الود وفي القصبة وهي احياء شعبية جدا.

وقالت الشابة نعيمة (18 عاما) وهي تضحك وتبكي في الوقت ذاته: "انه فعلا امر مؤثر، لقد بذل افراد المنتخب الجزائري قصارى جهودهم واعطوا كل ما عندهم". واضافت "لا تستطيعون تصور مدى الضغط، منذ مساء السبت، عندما خسرنا في القاهرة، ابدينا مساندتنا المطلقة للمنتخب الجزائري، والان لقد تحقق الحلم، وبالتالي فاننا نحتفل الآن".

وقال احد سكان وسط المدينة "عندما سجل يحيى الهدف الاول، خرج كثيرون الى الشرفات ليعبروا عن فرحتهم".

التعليق