وجوه جديدة تتنافس لنيل عضوية المنتخب

تم نشره في الجمعة 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 10:00 صباحاً
  • وجوه جديدة تتنافس لنيل عضوية المنتخب

أضواء على بطولة المملكة للملاكمة

محمد عمّار

عمّان- اختتمت اول من امس بطولة المملكة للملاكمة للرجال، التي أقيمت نزالاتها في صالة الامير راشد بمدينة الحسين للشباب، بمشاركة 118 ملاكما وسط إجراءات إدارية كانت إحدى العلامات المتميزة في مسيرة الاتحاد الجديد.

أبرز ما تميزت به البطولة تلك الوجوه الجديدة التي أشهرت نفسها، ورفعت قفازات التحدي مع بقية اللاعبين لنيل شرف عضوية المنتخب الوطني، بانتظار من ستسفر عنه متابعات المدربين للبطولة على ارض الواقع، مما يضيف أعباءً جمة على هؤلاء المدربين لانتقاء عناصر المنتخب الوطني تمهيدا للاستحقاقات المقبلة.

ولا يخفى احتفاظ العديد من نجوم المنتخب بمراكزهم كأساسيين في المنتخب خصوصا الاخوين درويش "ايهاب وفرج"، اللذين أثبتا بأنهما عملة نادرة في عالم الملاكمة، وبحاجة الى المزيد من المعسكرات التدريبية، لصياغة التفوق المهاري لهما من خلال مدربين على سوية عالية، تكون قادرة على مواصلة حمل "قفازات" التحدي في المحافل الآسيوية.

ونجح الملاكم محمد عبدالعزيز في إزاحة كل منافسيه من دون عناء، حتى ان النزال النهائي حمل النتيجة الاعلى في البطولة، ومن دون ان تسجل عليه اية نقطة، مما يرفع اسهم هذا اللاعب لتمثيل المنتخب.

وبلغ نهائي وزن 48 كغم القمة في الاداء الفني الرائع بين المتنافسين زياد الرحايلة ورامي الزرو قبل ان يسحمه الاول بفارق نقطة، مما يضعهما سويا تحت نظر الاجهزة التدريبية، بحثا عن زيادة التنفس بينهما لأفضل تمثيل للمنتخب.

الوجه الجديد في البطولة تمثل بخسارة لاعب المنتخب جهاد الزعبي امام نضال عبدالعزيز في نهائي 57 كغم، وظهرت واضحة أفضلية الزعبي في الجولتين الاولى والثانية.

لاعب المنتخب محمود عشيش لم يجد مقاومة تذكر في نهائي وزن 60 كغم، وهذا ما أسفرت عنه نتيجة النزال، وفي نهائي وزن 69 كغم، اثبت ان هناك أكثر من منافس على تمثيل المنتخب، وتمثل هذا التنافس بين مصطفى البرقاوي وقيس خالد، ولا يقل مستوى ابراهيم محمود عن البرقاوي وقيس، وهذا يدل على ارتفاع المستوى الفني والبدني والمهاري لهما، فيما كان نهائي 75 كغم يعتبر الاقسى بالنسبة لبقية الاوزان، ولم يجد امين صالح صعوبة كبيرة في اجتياز محطة محمد الكردي، ورغم الاثارة بينهما، الا ان صالح تمكن بفضل الاغلاق الكامل لكافة الطرق المؤدية لواقي الرأس من التقدم، ولم تحمل رياح الضربة القاضية في الجولة الاخيرة النبأ السار للكردي، فمضى صالح نحو منصة تتويج بالميدالية الذهبية.

أما نزال 81 كغم، فبقي أحمد طعيمات في قمة التصنيف، ولم يجد أدنى صعوبة في المحافظة على موقعه في المنتخب، ولكن ظهر انخفاض مستوى اللياقة البدنية له، وظهر جليا انه بحاجة الى المزيد من الجرعات التدريبية البدنية لرفع مؤشر اللياقة البدنية، الا انه يتمتع بتكتيك وتكنيك وحركة دؤوبة على الحلبة تؤهله للبقاء ردحا من الزمن قبل ايجاد جيل جديد يزيح هذا الاسم عن الحلبة المحلية.

متابعة حثيثة

حرص رئيس الاتحاد طارق عوض على متابعة أغلب نزالات البطولة، الى جانب رؤساء الاندية المشاركة في البطولة، وعلى الرغم من انها بطولة مفتوحة للرجال، الا ان اسماء الاندية لم تغب عن قائمة النزالات، وهذا يؤكد أحقية هذه الاندية بجهودها الكبيرة لمصلحة اللعبة واللاعبين على حد سواء.

كما بذل القائم بأعمال امين سر الاتحاد سليمان نوار، جهودا إدارية فائقة، وضعت لمسات من الابداع على مسيرة البطولة.

التحكيم الإلكتروني

ظهر باديا ابتعاد الجميع عن النرفزة أو الاثارة أو التلاعب بمشاعر المتابعين من خلال الاعتراضات على نتيجة التحكيم، فكان التحكيم الالكتروني بمثابة الضربة القاضية على كل المشككين بالنتائج، أو المعترضين عليها بداع أو من دون داع، لذلك انتهت مشاهد الاعتراضات، وهذا يسجل للاتحاد الذي ارتقى بعيدا بعد اعتماد نظام الاتحاد الدولي للعبة.

Moh.ammar@alghad.jo

التعليق