الطريق لا يزال طويلا أمام تشلسي للفوز بالدوري الإنجليزي

تم نشره في الثلاثاء 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 10:00 صباحاً
  • الطريق لا يزال طويلا أمام تشلسي للفوز بالدوري الإنجليزي

 

لندن - دوت أغنية "بدأت أرى الضوء" في نهاية اللقاء الذي فاز به تشلسي 1-0 على مانشستر يونايتد في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم أول من أمس الأحد.

وبعد مرور نحو ثلث الموسم كانت هذه الأغنية القديمة بمثابة تعبير مثالي عن حالة البهجة التي انتابت مشجعي النادي المنتمي لغرب لندن.

وأحرز القائد جون تيري هدفا بضربة رأس في الدقيقة 76 بستاد ستامفورد بريدج كان كافيا ليمنح تشيلسي الفوز الذي بالكاد استحقه وابتعد به قليلا عن ارسنال ومانشستر يونايتد حامل اللقب على قمة جدول المسابقة.

وكان يونايتد يتوق للحصول على نقطة واحدة على الأقل إن لم يكن النقاط الثلاث في المباراة التي احتاجت الى مرور ساعة كاملة لترتقي لمستوى التوقعات بأنها أهم مباراة في الدوري الانجليزي الممتاز لوجود كل اللاعبين الكبار.

وأغلب زمن اللقاء كان مليئا بالأخطاء من الفريقين ولم ينجح أيهما في السيطرة على أي جزء فيه حتى الدقائق الأخيرة عندما أحرز تشلسي هدفه. والفوز هو الحادي عشر لتشلسي على التوالي بملعبه هذا الموسم ليعادل بذلك رقما قياسيا حققه النادي اللندني من قبل.

وأمضى تشلسي أيضا 14 ساعة و32 دقيقة بدون أن تهتز شباكه بستاد ستامفورد بريدج منذ أن سجل هال سيتي في أولى مباريات الموسم.

وبكل وضوح في هذه المرحلة من الموسم فان تشلسي لا يزال بعيدا حتى عن وضع يد واحدة على اللقب رغم أن الحصول على 30 نقطة في أول 12 مباراة هو بالتأكيد رصيد رائع. ويتقدم تشلسي بفارق خمس نقاط على كل من ارسنال الذي يملك مباراة مؤجلة ويونايتد، وقال كارلو انشيلوتي مدرب تشلسي للصحفيين إنه في الوقت الذي يشعر فيه بالسعادة بالتقدم بفارق خمس نقاط على أقرب ملاحقيه فان الوقت لا يزال مبكرا لافتراض أن الفريق اللندني يسيطر على الموقف، وأضاف الايطالي انشيلوتي "نعلم أننا يجب أن نبقى في كامل تركيزنا خلال المباريات القادمة. تغلبنا على فريق جيد جدا اليوم واللقاء كان متوازنا لمدة 90 دقيقة".

وتابع "إنه موسم طويل ورغم أننا حصلنا على النقاط الثلاث اليوم إلا أنه لا تزال أمامنا العديد من المباريات الصعبة. المنافسة على اللقب ليست محصورة بين تشلسي ومانشستر يونايتد فقط. اذا استمر ارسنال في تحقيق الانتصارات فانه سيؤدي عملا جيدا جدا أيضا".

والهدف الوحيد في المباراة المتوترة والمليئة بالأخطاء والتي انتعشت فقط في اخر 20 دقيقة جاء بعد أن قابل تيري غير المراقب تمريرة فرانك لامبارد العرضية المتقنة من ركلة حرة بضربة رأس سكنت شباك ادوين فان در سار حارس مرمى يونايتد.

وغضب اليكس فيرغسون مدرب يونايتد من احتساب الهدف وزعم أن ديدييه دروغبا مهاجم تشلسي قام بدفع ويس براون أثناء تنفيذ الركلة الحرة وأن الحكم لم ير الواقعة لأنه كان يقف خلف جو كول لاعب الفريق اللندني، وقال فيرغسون "كان لا يجب احتساب هذا الهدف. سيطرنا على اللقاء وسنحت لنا فرص رائعة للفوز وقد أخطأنا بعدم استغلالها".

وكان لدى يونايتد بالتأكيد أبرز لاعب موجود في الملعب إذ أبهر المهاجم وين روني الايطالي فابيو كابيللو مدرب منتخب انجلترا الذي كان جالسا في المدرجات. وقدم روني أداء رائعا على الصعيد الدفاعي والهجومي وصنع الفرص له ولزملائه.

ورغم أن يونايتد اختبر بيتر تشيك حارس تشلسي ببعض التسديدات البعيدة القليلة من بينها واحدة قريبة عن طريق رايان غيغز وثلاث من روني إلا أن أغلب هجمات حامل اللقب تحطمت عند حافة منطقة جزاء الفريق اللندني.

ولم تكن الدقائق العشر التي لعبها مايكل اوين مهاجم يونايتد الذي حل بديلا لغيغز كافية ليثير اهتمام كابيلو الذي سيقود انجلترا في مباراة ودية ضد البرازيل في قطر الأسبوع المقبل.

 

التعليق