منتخب الشباب يتعادل مع اليمن في تصفيات آسيا الكروية

تم نشره في الأربعاء 28 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 10:00 صباحاً
  • منتخب الشباب يتعادل مع اليمن في تصفيات آسيا الكروية

 

خليل قطيط - موفد اتحاد الاعلام الرياضي

كتمندو – تعادل منتخب الشباب لكرة القدم بالتعادل مع شقيقه اليمني بنتيجة 2-2، في المباراة التي جرت أمس على الملعب الرئيسي في كتمندو، ضمن تصفيات المجموعة الأولى المؤهلة الى نهائيات كأس اسيا للشباب والمقامة حاليا في نيبال، التي تضم الى جانب منتخبنا كلا من منتخبات فلسطين، اليمن، طاجاكستان، نيبال وقيرغستان.

منتحبنا الذي واجه ضغطا هجوميا سريعا من المنتخب اليمني، نجح في امتصاص طلعات اليمن السريعة طوال مدة الشوط الأول، قبل ان يثمر ضغط المنتخب اليمني عن تسجيل هدف السبق (45)، ونجح منتخبنا في الشوط الثاني بالحد من طلعات المنتخب اليمني ليدرك التعادل (61) ليضيف المنتخب اليمني هدفه الثاني (72) وادرك منتخبنا التعادل (86).

من جانب آخر حقق منتخب طاجكستان فوزه الثاني على حساب المنتخب الفلسطيني (3-0)، فيما فاز المنتخب النيبالي على القيرغستاني بنتيجة (2-1)

وبانتهاء الجولة الثانية من التصفيات تصدر منتخب طاجكستان سلم الترتيب العام برصيد كامل (6) نقاط تلاه بالمركز الثاني المنتخب اليمني (4) نقاط بفارق الأهداف عن منتخبنا الذي حل بالمركز الثالث بذات الرصيد من النقاط.

من جانب أخر من المقرر ان يلتقي منتخبنا بنظيرة القيرغستاني في الساعة الثانية عشرة من ظهرغد حسب توقيت الأردن.

الأردن 2 اليمن 2

واجه منتخبنا صعوبة بالغة في التعامل مع طلعات المنتخب اليمني الذي اتبع سياسة هجومية سريعة ضاغطة من مختلف المحاور منذ البداية، واحتاج منتخبنا الى فترة طويلة لكشف استراتيجية اداء المنتخب اليمني الذي فرض ايقاعه السريع على اجواء المباراة مما تسبب في تراجع ثلاثي وسط الميدان خليل بني عطية وعدي زهران واحمد سمير لاسناد وتخفيف الضغط عن الخط الخلفي الذي قاد اعماله الرباعي طارق خطاب وطارق العجارمة ومحمد زريقات وابراهيم دلدوم.

تراجع منتخبنا منح ابرز لاعبي المنتخب اليمني محمد احمد وأمين صالح وعصام الورافي الحرية في التحرك بمساحات واسعة ومفتوحة في وسط الميدان للتحضير للهجمات التي غالبا ما كانت تتسم بالخطورة قبل ان يبدأ منتخبنا محاولاته الهجومية التي استهلها خليل بني عطية بتسديدة عن بعد امسكها الحارس، ليرد عليها مباشرة ايمن صالح بكرة من خارج المنطقة ابدع حارس منتخبنا مصطفى ابو مسامح في ابعادها لحساب ركنية، وبهدف تنشيط عمليات وسط الميدان اشرك مدربنا مصطفى انور بدلا من صدام عبد المحسن لتنحصر بعدها العاب المنتخبين وسط الميدان قبل ان ينجح المنتخب اليمني في تسجيل هدف السبق عن طريق عصام الوارافي (45) اثر اسثماره لغفلة افلت خلالها من الرقابة.

تبدل حال منتخبنا وتنوعت خياراته الميدانية باشراك مهند جمجوم بداية الشوط الثاني وبدأ طلعات هجومية من مختلف المحاور بتحرر الظهيرين طارق خطاب وابراهيم دلدوم اللذين لاسناد رأسي الحربة محمود زعترة وحمزة الدردور تراجع بسببها المنتخب اليمني للخلف، فهذا جمجوم يتوغل من الجهة اليمنى ويمرر كرة عرضية صوب الدردور الذي تعامل معها بذكاء وسددها زاحفة قوية معلنا هدف التعادل لمنتخبنا (71) وليخسر بعده المنتخب اليمني جهود لاعبه علي ناصر لنيله البطاقة الحمراء.

 هدف التعادل هذا اعاد المبارة الى مربعها الأول وسط افضلية ميدانية لمنتخبنا الذي فرض سيطرة واضحة على منطقة التحضير وسط الميدان بفضل تناغم الأداء بين جمجوم من جهة والثلاثي بني عطية وعدي زهران والدردور من جهة ثانية، واهدر الدردور فرصة ثمينة حين راوغ اكثر من لاعب ليتوغل داخل المنطقة قبل ان يسدد كرة مرت بجانب القائم.

وبسبب نيله الانذارالثاني طرد حكم المبارة القطري عبد الرحمن عبدو لاعب منتخبنا محود زعترة، ومن تمريرة عرضية نفذها وليد محمد نجح المنتخب اليمني في تسجيل هدف التقدم بامضاء عصام الوريفي (72).

هدف المنتخب اليمني الثاني استنفر قوى منتخبنا الهجومية من جديد لينجح حمزة الدردور في تسجيل هدف التعادل (86) ولتنتهي المبارات بالتعادل (2-2)

المؤتمر الصحافي

اكد مدرب منتخبنا الكابتن محد عبد العظيم ان مباراة منتخبنا مع شقيقه اليمني، كانت صعبة للغاية على المنتخبين وشهدت اداء فنيا وبدنيا وتكتيكيا عاليا من الطرفين.

وبيّن خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد فور انتهاء المباراة ان المنتخب اليمني هو من أقوى المنتخبات ويضم في صفوفه لاعبين متميزين مشيرا الى ان الفريقين لعبا مباراة كبيرة وان المنتخب اليمني كان الأفضل في الشوط الأول وفي الشوط الثاني تبدل الحال ونال منتخبنا الأفضلية بتسجيله هدفين.

من جهته عبر مدرب المنخب اليمني سامي حسن عن قناعته بالتعادل مشيرا الى تقارب مستوى الفريقين اللذين قدما مباراة رائعة على حد وصفه. 

التعليق