منتخب الشباب يستهل التصفيات الآسيوية الكروية بفوز على فلسطين

تم نشره في الاثنين 26 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 10:00 صباحاً
  • منتخب الشباب يستهل التصفيات الآسيوية الكروية بفوز على فلسطين

خليل قطيط- موفد اتحاد الاعلام الرياضي

كتمندو – حقق منتخب الشباب لكرة القدم فوزا مهما على شقيقه الفلسطيني (3-1)، في المباراة التي جرت أمس على ملعب الشرطة العسكرية في كتمندو، ضمن منافسات التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس اسيا للشباب التي تستضيفها نيبال وتستمر لغاية يوم (2) من الشهر المقبل.

وبهذا الفوز يكون منتخبنا انجز مهمته الأولى بنجاح وتقدم خطوة الى الأمام في مشوار التصفيات، حيث تنتظره في تمام الساعة الثانية عشرة من ظهرغد مباراة مهمة امام المنتخب اليمني الذي فاز بدوره على المنتخب النيبالي بنتيجة (3-0)، وكان منتخب طاجكستان قد فاز على منتخب قيرغستان بنتيجة (4-0).

وبهذه النتائج تساوت منتخبات كل من طاجكستان واليمن اضافة الى منتخبنا بذات الرصيد من النقاط (3) لكل منهم واحتلت طاجكستان المركز الأول على سلم الترتيب العام تلاها اليمن بالمركز الثاني ومنتخبنا بالمركز الثالث وفق نظام احتساب ما له وما عليه من اهداف الذي قد يكشف في نهاية الأمر عن هوية المنتخبين اللذين سيتأهلان الى نهائيات كأس آسيا، وهذا ما يدركه جيدا الجهازان الفني والاداري واللاعبون على حد سواء.

الأردن 3 فلسطين 1

لم ينتظر منتخبنا طويلا لكشف استراتيجة وسياسة اداء المنتخب الفلسطيني ليبدأ بفرض سيطرته الميدانية على وسط الميدان بتواجد الثلاثي حمزة الدردور وعدي زهران واحمد سمير لتمويل رأسي الحربة محمود زعترة وخليل بني عطية وسط خيارات وحلول هجومية تكتيكية متنوعة فرضها تراجع المنتخب الفلسطيني لمواقعه الخلفية.

سيطرة منتخبنا على منطقة التحضير وبناء الهجمات وتنوع حلوله  للوصول الى مرمى المنتخب الفلسطيني اتاحت له العديد من الفرص كما منحت الظهيرين ابراهيم دلدوم وطارق خطاب واجبات هجومية لزيادة الضغط على المنتخب الفلسطيني من جهة ولاستثمار العاب الأطراف عوضا عن الاختراق من العمق الذي بات صعبا على مهاجمينا في ظل التكتل الدفاعي للمنتخب الفلسطيني.

وجاءت اولى محاولات منتخبنا الهجومية الجادة عن طريق عدي زهران من حساب ركلة ثابتة اعتلت العارضة بقليل، لتتوالى الفرص الضائعة بالجملة فهذا محمود زعترة يتسلم عرضية خليل بني عطية داخل المنطقة ويسدد رأسية بجانب القائم ليتسلم بعده حمزة الدردور تمريرة عدي زهران التي وضعته في مواجهة الحارس ويسدد بقوة نجح الحارس محمد عمر بصعوبة في ردها داخل الملعب.

ووسط تناغم العاب وتحركات خليل بني عطية ومحمود زعترة وحمزة الدردور وتبادلهم للأدوار والواجبات اهدر زعترة فرصتين ثمينتين الاولى حين واجه المرمى من داخل المنطقة وسدد كرة قوية مرت بجانب القائم والثانية حين نفذ بحرفنة (دبل كيك) كادت ان تلامس العارضة.

واهدر حمزة الدردور اغلى فرص الشوط الأول حين راوغ اكثر من لاعب قبل ان يتوغل داخل المنطقة ويسدد كرة قوية ابعدها الحارس لحساب ركنية.

الضغط الهجومي المتواصل لمنتخبنا من العمق حينا والاطراف احيانا، دفع بالمنتخب الفلسطيني الى الاعتماد على الهجمات المرتدة صوب رأس الحربة رامي مسالمة الذي لم يستطع الافلات من رقابة دلدوم أو محمد زريقات وطارق خطاب وطارق عجارمة لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

استثمار ناجح وثلاثية

ورغم تحسن اداء المنتخب الفسطيني في الشوط الثاني الا ان منتخبنا واصل ايقاعه السريع وقاد العمليات بالاتجاه الذي يريده. ولاحكام السيطرة على منطقة العمليات أشرك مدرب منتخبنا صهيب الوهيبي بدلا من احمد سمير.

ومن تمريرة عرضية نفذها صدام عبد المحسن بالمقاس على رأس محمود زعترة الذي نجح في افتتاح التسجيل لمنتخبنا معلنا الهدف الأول لمنتخبنا (52).

هدف التقدم هذا منح لاعبينا الكثير من الثقة وزاد من ايقاعه الهجومي بغية مضاعفة النتيجة فهذه محاولة صهيب الوهيبي بتسديدة قوية مرت بجانب القائم وهذا حمزة الدردور يتوغل داخل المنطقة ويسدد بالشبك الجانبي ليتسلم بعدها تمريرة ذكية من خليل بني عطية وينجح في تسجيل الهدف الثاني (71). وبغية تعزيز الواجبات الهجومية اشرك مدربنا مصطفى انور بدلا من خليل بني عطية ومن ركلة ركنية اهدر طارق عجارمة فرصة ثمينة لمنتخبنا حين سدد رأسية بيد الحارس.

ورغم محاولات ثلاثي وسط ميدان المنتخب الفلسطيني امجد زيدان وحسن حشاش ونبيل حمارنة في التحرر لاسناد راسي الحربة رامي مسالمة وهمام ابو حسنين، وباستثناء تسديدة نبيل حمامرة التي ابدع حارس منتخبنا مصطفى ابو مسامح في صدها خلت العاب المنتخب الفلسطيني من اية خطورة هجومية.

ضغط منتخبنا اربك دفاعات المنتخب الفلسطيني الذي افتقد للحلول الميدانية وتسبب في تسجيل الهدف الثالث لمنتخبنا بخطأ من الحارس الذي لم ينجح في التعامل مع كرة زميله المدافع علاء يامين حين اعاد الكرة اليه (89)

وفي الوقت بدل الضائع نجح رامي مسالمة في تسجيل الهدف الوحيد للمنتخب الفلسطيني لتنتهي المباراة بفوز منتخبنا بنتيجة (3-1).

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الف مبروك (rami)

    الاثنين 26 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    الف مبروك لشبابنا الفوز الطيب في اولى المباريات, نتمنى منهم التقدم وتقديم اداء افضل من منتخب الرجال الاول والتأهل للنهائيات وثم نهائيات كاس العالم مرة اخرى انشالله
  • »الف مبروك (rami)

    الاثنين 26 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    الف مبروك لشبابنا الفوز الطيب في اولى المباريات, نتمنى منهم التقدم وتقديم اداء افضل من منتخب الرجال الاول والتأهل للنهائيات وثم نهائيات كاس العالم مرة اخرى انشالله