الحرب الباردة بين فيرجسون وبنيتز تستعر وباريرا يعود الى جنوب افريقيا

تم نشره في الأحد 25 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 10:00 صباحاً
  • الحرب الباردة بين فيرجسون وبنيتز تستعر وباريرا يعود الى جنوب افريقيا

مدربون تحت المجهر

مدن - قال اليكس فيرجسون مدرب مانشستر يونايتد حامل لقب الدوري الممتاز الانجليزي لكرة القدم اول من امس الجمعة ان النتائج السيئة لليفربول في الاونة الاخيرة ليست فألا حسنا لفريقه قبل مباراة الفريقين اليوم الاحد.

وقال فيرجسون الذي يستضيف فريقه ليفربول للصحافيين "مباريات القمة... لا يمكن التوقع بنتيجتها. حدثت مرات كثيرة ويمكن ان تحدث أمور غريبة."

واضاف "لا اهتم بمستواه (ليفربول) في الدوري إذ انني راض عن حال فريقنا. يقدم الفريق عروضا تتسم بثبات المستوى وهو امر مهم."

وواصل ليفربول تقديم اسوأ عروضه منذ 22 عاما يوم الثلاثاء الماضي عندما خسر على ملعبه امام اولمبيك ليون الفرنسي 2-1 في دور المجموعات بدوري ابطال اوروبا.

وخسر ليفربول امام فيورنتينا الايطالي وتشيلسي وسندرلاند الانجليزيين مما سلط الاضواء على رفائيل بنيتز مدرب ليفربول بشكل لم يسبق له مثيل خلال ست سنوات مضت منذ ان تولى تدريب الفريق.

ورغم ان مانشستر سيتي يعتبر مبارياته مع يونايتد بمثابة لقاءات قمة بحكم التقارب المكاني الا ان فيرجسون قال ان مباريات مانشستر يونايتد امام ليفربول أكثر أهمية.

وقال فيرجسون "مانشستر يونايتد في مواجهة ليفربول دائما ما تكون مباريات هامة... لن يتغير من الامر شيء وفيما يتعلق بي فانها مجرد مباراة."

وفي الموسم الماضي تغلب ليفربول في ملعبه على مانشستر يونايتد بهدفين مقابل هدف واحد ثم حقق فوزا مفاجئا على ملعب يونايتد بأربعة اهداف مقابل هدف واحد في مباراة شهدت اداء رائعا.

لكن فيرجسون قال ان هاتين المباراتين لن يكون لهما تأثير على مباراة الاحد.

وقال "تفرض الظروف نفسها على اي مباراة... ولا يجوز اعتبار مباراتي الموسم الماضي بمثابة مقياس لحالتنا او حالة ليفربول."

بنيتز:مباراة مانشستر يونايتد فرصتنا في استعادة نغمة الفوز

من ناحية اخرى قال رفائيل بنيتز مدرب ليفربول انه يرى في مباراة فريقه امام مضيفه مانشستر يونايتد فرصة لعودة الامور الى نصابها الصحيح للفريق المتعثر في موسم الكرة الحالي.

وقال بنيتز في مؤتمر صحافي "انها افضل فرصة... اللعب امام يونايتد يمكن ان يكون الفرصة المناسبة لنا."

واضاف "انها مباراة هامة امام خصمنا اللدود وسوف تؤازر الجماهير فريقنا من الدقيقة الاولى حتى الدقيقة الاخيرة."

وقال الاسباني بنيتز "لا أشعر بالقلق حيال منصبي... أي مدرب يعلم انه ستمر به أوقات جيدة وأخرى صعبة. نعلم اننا نحتاج لتحسين مستوانا ويجب ان نحقق الفوز وهي مسألة وقت."

واضاف "انا على ثقة انه بمجرد ان نفوز بمباراة واحدة فسوف يتغير كل شيء."

واذا خسر ليفربول الذي يعاني لاعباه فرناندو توريس وستيفن جيرارد من مشاكل تتعلق باستعادة اللياقة على ملعبه امام يونايتد اليوم فان الفارق مع يونايتد متصدر البطولة سوف يرتفع الى عشر نقاط.

وغاب توريس عن المباراتين السابقتين بسبب اصابة في البطن بينما خرج جيرارد مصابا في مباراة ليفربول امام ليون الفرنسي بعد تجدد اصابته في الفخذ.

وهناك شكوك ايضا حول قدرة جلين جونسون مدافع منتخب انجلترا على المشاركة مع فريقه ليفربول بسبب اصابة في الفخذ.

وقال بنيتز "سوف يتم اتخاذ قرارات بشأن هؤلاء اللاعبين الثلاثة قبل قليل من المباراة. يجب ان نقرر غدا لانهم يتدربون ويعملون مع الطاقم الطبي للفريق."

تعيين باريرا مدربا لمنتخب جنوب افريقيا

  أعلن اتحاد كرة القدم في جنوب افريقيا اول من امس الجمعة انه عين كارلوس البرتو باريرا مدربا لمنتخب البلاد الأول.

وسيعود البرازيلي باريرا لقيادة منتخب جنوب افريقيا بعد 18 شهرا من استقالته من تدريب الفريق.

وتستعد جنوب افريقيا للمشاركة في نهائيات كأس العالم التي تستضيفها على ارضها العام المقبل.

واصبح باريرا الان في طريقه للمشاركة في نهائيات كأس العالم للمرة السادسة كمدرب وهو رقم قياسي بعد تعيينه مدربا لجنوب افريقيا خلفا لمواطنه جويل سانتانا الذي اقيل يوم الاثنين الماضي بعد سلسلة من النتائج السيئة في مباريات تجريبية اقيمت مؤخرا.

وكان باريرا (66 عاما) تولى تدريب جنوب افريقيا في البداية بهدف بناء فريق قادر على المنافسة في نهائيات كأس العالم 2010 لكنه استقال في ابريل نيسان 2008 بعد ان قاد الفريق في 21 مباراة وذلك عقب اصابة زوجته بالسرطان.

وعاد باريرا الى ريو دي جانيرو للبقاء بجوار زوجته ونصح الاتحاد الجنوب افريقي بالتعاقد مع سانتانا كخليفة له.

لكن سانتانا عزل من المنصب بعد 18 شهرا من تعيينه عقب خسارة جنوب افريقيا ثماني مرات في اخر تسع مباريات وظهور المنتخب كفريق يفتقر الى الحماس قبل نحو ثمانية اشهر من انطلاق كأس العالم.

وقال كيرستن نيمتانداني رئيس الاتحاد الجنوب افريقي في مؤتمر صحفي " سبب اللجوء بسرعة كبيرة الى باريرا هو الضيق الشديد في الوقت مع اقتراب موعد اقامة كأس العالم."

واضاف "سوف اكون امينا واقول اننا عرفنا بان مدربين جنوب افارقة اخرين كانوا يريدون ان نستعين بهم. لكننا ببساطة لم يكن لدينا الوقت لاختيار قائمة مختصرة للمرشحين."

وكانت شخصيات بارزة عديدة في كرة القدم في جنوب افريقيا انتقدت فكرة عودة باريرا بما في ذلك مدربون سابقون شعروا ان الوقت حان لتعيين مدرب محلي لقيادة المنتخب في النهائيات.

لكن اتحاد الكرة الجنوب افريقي قال انه بدأ بالفعل المفاوضات مع المدرب البرازيلي بشأن العودة المحتملة قبل اقالة سانتانا.

وفاز باريرا بكأس العالم مع البرازيل عام 1994 وقاد منتخب بلاده أيضا في نهائيات 2006.

كما قاد باريرا الكويت في نهائيات 1982 والامارات في نهائيات 1990 والسعودية في نهائيات 1998.

وستلتقي جنوب افريقيا في مباراتها القادمة على ارضها أمام اليابان في 14 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل قبل أن تواجه جاميكا بعد ذلك بثلاثة أيام.

وسيكون بوسع باريرا وهو من بين 15 مدربا استعانت بهم جنوب افريقيا في اخر 17 عاما العمل مع لاعبي المنتخب لمدة شهر في كانون الثاني (يناير) المقبل عندما يتوقف الدوري المحلي للسماح باقامة معسكر تدريبي للمنتخب.

وتعتزم جنوب افريقيا اقامة معسكرين اخرين في البرازيل والمانيا في اطار استعداداتها لنهائيات كأس العالم التي تستمر لمدة شهر وستقام في عشرة ملاعب في الفترة من 11 حزيران (يونيو) الى 11 تموز (يوليو).

وقال نيمتانداني ان باريرا سيحصل على راتب يقل كثيرا عن راتبه المثير للجدل البالغ نحو 180 الف دولار شهريا الذي كان يتلقاه خلال الفترة السابقة التي عمل خلالها مع الفريق.

واضاف رئيس الاتحاد الجنوب افريقي ان عقد باريرا يمتد الى ما بعد نهائيات كأس العالم 2010 وسيتم بعد ذلك تعيين مدرب محلي لقيادة الفريق.

كيكي فلوريس مدربا جديدا لاتلتيكو

اعلن نادي اتلتيكو مدريد الاسباني انه عين كيكي فلوريس مدربا للفريق خلفا لابيل ريزينو الذي اقيل من منصبه.

وسبق لفلوريس (44 عاما) ان اشرف على تدريب اندية خيتافي وفالنسيا ثم بنفيكا البرتغالي والذي تركه بعد موسم واحد (2008-2009).

ووقع فلوريس عقدا ينتهي في نهاية الموسم الحالي على ان يقدم رسميا لرجال الصحافة الاثنين المقبل علما بان الفريق حاليا باشراف المدرب المؤقت سانتي دينيا.

وكان ريزينو اقيل اثر الخسارة القاسية امام تشلسي الانكليزي صفر-4 في مسابقة دوري ابطال اوروبا الاربعاء الماضي، كما ان الامور ليست افضل في الدوري المحلي حيث يحتل الفريق المركز الخامس عشر.

كابيللو يكشف سر "نهضة" المنتخب الانجليزي

كشف المدرب الايطالي فابيو كابيللو اول من امس الجمعة سر "النهضة" التي حققها المنتخب الانجليزي منذ ان استلم الاشراف عليه، معتبرا ان التخلص من عامل الخوف لعب دورا اساسيا في نجاح مهمته.

ونجح كابيللو في قيادة انجلترا الى نهائيات مونديال جنوب افريقيا 2010 باسلوب مميز، اذ حقق منتخب "الاسود الثلاثة" تسعة انتصارات من اصل 10 مباريات خاضها في التصفيات.

وكشف كابيللو ان وضع لاعبي المنتخب حاليا يختلف جذريا عما كان عليه عندما استلم المدرب الايطالي مهامه بدلا من ستيف ماكلارين اثر فشل الاخير في قيادة بلاده الى نهائيات كأس اوروبا 2008.

"اتذكر الحصة التدريبية الاولى وتفاجأت حينها لان اللاعبين كانوا فعلا جيدين. قلت لنفسي ما الذي حصل هنا فعلا؟ انهم لاعبون جيدون فلماذا هم غير متواجدين في كأس اوروبا؟"، هذا ما قاله كابيللو امس في لندن خلال القمة العالمية للرياضة.

واضاف مدرب ميلان ويوفنتوس وريال مدريد الاسباني سابقا "فهمت كل شيء عندما لعبوا المباراة الاولى امام سويسرا، فنفس اللاعبين الذين لعبوا بطريقة جيدة خلال التمارين لعبوا بخوف (امام سويسرا)، ومن دون ثقة. قلت لنفسي حينها انها مشكلة ذهنية كبيرة. وخطوة بعد خطوة، ومباراة بعد مباراة، تحسنا كثيرا".

وكان كابيللو صارما مع لاعبيه منذ ان استلم مهامه وهو فرض "قواعد تصرف" جديدة، منها اجبارهم على تناول الطعام معا دون هواتف نقالة.

ويرى كابيللو ان فرض الاحترام بين اللاعبين يسمح لهم بالعمل معا في ارضية الملعب، وهو قال في هذا الصدد "انا لا افهم لماذا يوجد هناك اشخاص (لاعبون) لا يحترمون المدرب او الاشخاص الاخرين الذين يعملون معهم. انا لا افهم لماذا يضطر 20 لاعبا الى انتظار لاعبين متأخرين، ولماذا لا يحترمون القواعد".

يذكر ان كابيللو اكد مؤخرا انه سيبقى في منصبه حتى نهاية عقده عام 2012 وليس لديه اي نية لترك المنتخب الانجليزي بعد مونديال 2010.

وصرح كابيللو (61 عاما) "ينتهي عقدي بعد كأس اوروبا 2012 وانا مصمم على احترامه. لست المعني الوحيد بالامر، فهناك ايضا الاتحاد (الانجليزي). لكن في ذهني ان العقد سيحترم".

التعليق