المعاني يؤكد التنسيق مع الاتحادات والأندية وأهمية حصة الرياضة

تم نشره في السبت 24 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 09:00 صباحاً
  • المعاني يؤكد التنسيق مع الاتحادات والأندية وأهمية حصة الرياضة

وزير التربية يرعى حفل الإعلان عن دورة الألعاب المدرسية

عاطف عساف

عمان- أكد وزير التربية والتعليم الدكتور وليد المعاني، أهمية حصة التربية الرياضية لكونها الأساس في اكتشاف العناصر الموهوبة من الطلبة وبالتالي صقل هؤلاء وإمداد الاتحادات والأندية الرياضية، مثلما هي الملاعب في المدارس التي تعد ركنا رئيسيا في عملية التطوير، مشيرا إلى أنه سيعمل على إعادة الهيبة لهذه الحصة من خلال التعديل في المناهج وإمكانية عودة العلامة ضمن الشهادة المدرسية كما كان متبعا في السنوات الماضية أو البحث عن آلية أخرى، في الوقت الذي يرفض أن توضع الحصة على الهامش، مستذكرا الحقبة الماضية وما كانت تنتجه هذه الحصة، ووعد أيضا بوضع الخطط اللازمة لمواصلة إنشاء الملاعب والصالات الرياضية وإنشاء المضمار الخاص بألعاب القوى الذي طال انتظاره.

وجاءت تصريحات وزير التربية من خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس في صالة تلاع العلي، بعد رعايته لحفل إطلاق دورة الألعاب الرياضية المدرسية الذي أقيم في الصالة الرياضية بتلاع العلي، وتضمن الإعلان عن إطلاق الألعاب وإقامة مباراة بكرة السلة بين مدرستي الإناث في تلاع العلي وضاحية الرشيد، كما ألقى مدير التربية والتعليم في عمان الثانية المهندس احمد العودات كلمة بهذه المناسبة ليتقدم الوزير ويقذف كرة القفز إيذانا ببدء المباراة وإطلاق الألعاب.

وكان الدكتور المعاني تحدث في البداية مثمنا الدور الكبير الذي يلعبه الإعلام الرياضي في التوجيه والتحفيز، كاشفا بأنه يتابع بدقة ما ينشر في الصحافة الرياضية حول الرياضة المدرسية، وأنه يقدر الأفكار والمقترحات التي من شأنها المساهمة في الرقي بالعمل، في نفس الوقت شدد على أهمية الرياضة المدرسية في تربية جيل المستقبل، مشيرا إلى أن ما تلقاه الرياضة المدرسية وجائزة اللياقة البدنية من اهتمام جلالة الملك عبدالله وجلالة الملكة رانيا العبدالله، يبعث على الفخر والاعتزاز ومن شأنه تحفيز الجميع على المزيد من العطاء، وأوضح المعاني الهدف من التوجه للنهج الجديد بتمثيل المدرسة بدلا من المديرية لكون المدرسة هي منهج حياة وأوجز النشاطات والدورات الرياضية ودورات التدريب التي ستقوم بها الوزارة.

وثمن العلاقة التشاركية بين الوزارة والمجلس الأعلى للشباب واللجنة الأولمبية وكذلك الاتحادات الرياضية، مؤكدا أن التنسيق سيكون مستمرا وأنه التقى مؤخرا برئيس المجلس الأعلي الدكتور عاطف عضيبات.

وخلال إشارته إلى أهمية الملاعب سرد الكثير من المشاهد الرياضية الجميلة على المستوى المدرسي التي كانت تقام على ملعبي كلية الحسين والكلية العلمية الإسلامية، مستذكرا النتائج التي كانت تشكلها الرياضة المدرسية والمتابعة الجماهيرية، حيث زار مؤخرا ملعب كلية الحسين الذي بدأ مهجورا ووعد بالعمل على إعادة تأهيله لخدمة القطاع المدرسي.

ونفى المعاني في رده على استفسارات أحد الزملاء أن يكون لديه أي علم بوجود الاتحاد الرياضي المدرسي، رغم تأكيده البدء بمباشرة الفرق المدرسية بالاستعداد للمشاركة في دورة الألعاب العربية المدرسية المقرر أن تقام في لبنان صيف العام المقبل، وحول حرمان الكم الأكبر من الطلاب من شهادات التفوق الرياضي جراء مشاركة المدرسة التي ستضم العدد القليل من المتميزين، قال بأنه يفترض تغيير آلية القبول في الجامعات بما يتعلق بالنشاط الرياضي بحيث تضع كل جامعة المعايير التي تناسبها.

وكان المهندس العودات بحضور مدير الرياضة المدرسية محمد عثمان ظاظا، ألقى كلمة ثمن الجهود الكبيرة التي تلعبها وزارة التربية في تقديم الوجوه الموهوبة للأندية والاتحادات، مشيدا بخطوة المعاني في دعم هذا التوجه وكذلك التركيز على دمج الطلبة في جائزة اللياقة البدنية لإكسابهم العادات الصحية واستمرار الوزارة بإنشاء الملاعب والصالات الرياضية.

atef.assaf@alghad.jo

التعليق