دراسة تكشف عن إمكانية زراعة خلايا القلب

تم نشره في السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 10:00 صباحاً

 

واشنطن-قال باحثون يتطلعون إلى ايجاد سبل لتحويل الخلايا الجذعية إلى أنماط من خلايا القلب يحتاجونها انهم اكتشفوا وسيلة لإيجاد نمط مهم لدى الفئران.

فقد اكتشف الباحثون الخلايا التي تؤدي لنمو عضلات بطيني القلب، وهما الغرفتان اللتان تضخان الدم إلى خارج القلب، وقالوا انهم سيحاولون استخدام هذه المعلومات لتحويل الخلايا الجلدية أو الدموية العادية إلى هذا النسيج المهم في القلب.

وقال الباحثون أول من أمس إن هذه الخلايا التي تسمى الخلايا الأولية أو المؤسسة كما وصفت في تقرير بدورية (ساينس) SCIENCE يتعين كذلك أن تؤدي إلى طرق أفضل لدراسة أمراض القلب واختبار الأدوية.

وكتب كينيث تشين من معهد هارفارد للخلايا الجذعية في ماساتشوستس وزملاء له "مع التقدم الأخير في جيل الخلايا الجذعية المستحثة ذات القدرات المتعددة يجب أن يكون ممكنا الآن عزل الخلايا الأولية للقلب الخاصة بالمريض والمرض".

والخلايا الجذعية هي الخلايا الرئيسية للجسم وتؤدي إلى نشوء الخلايا الأخرى "المختلفة" والأنسجة في الجسم. وهي تتكاثر بشكل هائل في المختبرات وتعيش للأبد تقريبا بما يجعلها أداة قوية.

وعندما توجه هذه الخلايا بطريقة صحيحة يمكن أن تستخدم في تشكيل خلايا نسيج القلب أو خلايا النسيج العظمي أو خلايا الدم أو غيرها من الخلايا. لكن أثناء تحولها إلى هذه الأنسجة فإنها تفقد قدرتها على البقاء وعلى التكاثر.

ولذا يرغب العلماء في الحصول من المرضى على خلايا جذعية جنينية أو خلايا تشبه الخلايا الجذعية المستحثة ذات القدرات المتعددة وزراعتها في المختبر لاستخدامها في البحث والعلاجات الطبية. ولكونها متماثلة أو متناظرة جينيا إلى حد كبير سيكون من السهل زراعتها مرة أخرى لدى المرضى.

واستخدم فريق تشين الهندسة الوراثية لتتبع الواسمات الفلورسنتية في خلايا قلوب الفئران بما يجعل البطين الأيمن يتوهج باللون الأحمر.

ثم تمكنوا من إيجاد وعزل الخلايا الأولية في أجنة الفئران التي تعمل على نمو عضلة البطين بشكل خاص وهي أحد الأنواع العديدة في خلايا عضلات القلب.


 

التعليق