مجتمع القرن 21 لا يمكنه السماح بالعنف ضد الجنس الآخر

تم نشره في الجمعة 16 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 10:00 صباحاً

الرباط - أكد خوان كارلوس كامبو سكرتير الدولة الإسباني لشؤون العدل أمس أن مجتمعات القرن 21 لا يمكنها السماح بممارسة العنف ضد الجنس الآخر، مشيرا إلى ضرورة مكافحته بشكل "متكامل".

وخلال الزيارة التي يقوم بها كامبو إلى المغرب لافتتاح ندوة حول الانجازات التي حققتها في مجال مكافحة العنف ضد الآخر، والتي تختتم أعمالها اليوم لتعلن أيضا عن انتهاء المرحلة الأولى من برنامج "ADL" لتعزيز وتحديث إدارة العدل في المغرب، وأشار المسؤول الإسباني إلى أن التغلب على هذه "الحقيقة الاجرامية" يتطلب التعرف على الأسباب التي تقف وراءه والعمل بشكل منظم "بدءا من النظم التعليمية وحتى تقديم المساعدة للمتضررين".

وعلى الرغم من أن كامبو يرى التغلب على هذه المشكلة "بعيد المنال"، الا أنه أكد أنه "لا يتعين علينا التراجع قيد أنملة"، مشيرا الى ان المغرب أحرزت تقدما كبيرا في كفاحها للعنف ضد الجنس الآخر محتذية بأسبانيا، وهو ما جعل هذه العملية "لا تستغرق وقتا طويلا".

وأضاف كامبو أن الندوة ساعدت على تحليل التجارب الإسبانية وتعزيز المساعدات القضائية للمجموعات الاكثر احتياجا، بما يتماشى وأهداف البرنامج الذي يهدف كذلك الى تعزيز التعاون بين البلدين في مجال القضاء.

يشار الى أن برنامج "ADL"، والذي تبلغ ميزانيته 3.3 مليون يورو، قد بدأ في أيلول (سبتمبر) من العام 2005 بمشاركة العديد من المؤسسات، وعلى رأسها الوكالة الاسبانية للتعاون الدولي ورابطة الأندلس وحكومة جزر الكناري ووزارتا العدل بالبلدين.

التعليق