عمان في مواجهة صعبة أمام أستراليا

تم نشره في الأربعاء 14 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 09:00 صباحاً
  • عمان في مواجهة صعبة أمام أستراليا

تصفيات أمم آسيا 2011 

مسقط - يحل منتخب عمان ضيفا على نظيره الاسترالي في ملبورن اليوم الاربعاء في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية ضمن تصفيات كأس اسيا لكرة القدم التي تقام نهائياتها في الدوحة عام 2011.

وكان من المقرر ان تقام المباراة في 14 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل الا ان الاتحادين العماني والاسترالي اتفقا على اقامتها اليوم على ان تكون مباراة الاياب في مسقط في 14 من الشهر المقبل.

تمثل المباراة اهمية كبيرة للمنتخبين من اجل ضمان التأهل الى النهائيات حيث يتصدر المنتخب العماني ترتيب المجموعة برصيد 4 نقاط من فوز على الكويت وتعادل مع اندونيسيا، مقابل نقطة للمنتخب الاسترالي من تعادل مع اندونيسيا وخسارة امام الكويت.

ويخوض منتخب استراليا هذه المرة التصفيات بكامل نجومه المحترفين بعد ان غابوا عنه في مباراتي اندونيسيا والكويت، حيث يسعى الى تحقيق الفوز لتعزيز آماله في التأهل، وقد استعد للمباراة بتعالد سلبي مع نظيره الهولندي.

يذكر ان المنتخب الاسترالي كان ضمن تأهله الى نهائيات كأس العالم في جنوب افريقيا عام 2010.

اما المنتخب العماني فقد استعد لهذه المباراة بتعادله مع نظيره القطري 1-1.

وكان اخر لقاء جمع المنتخبين العماني والاسترالي في نهائيات كأس امم اسيا 2007 في تايلاند وانتهى 1-1.

وحشد مدرب عمان الفرنسي كلود لوروا جميع اللاعبين المحترفين للمباراة وهم محمد ربيع (السد القطري) وعلي الحبسي (بولتون الانجليزي) وفوزي بشير (بني ياس الاماراتي) وخليفة عايل (الاتفاق السعودي) ومحمد الشيبة (الوصل الاماراتي) وحسن المظفر (الوحدة الاماراتي) واحمد كانو (الاهلي السعودي) واحمد حديد (الاتحاد السعودي) واسماعيل العجمي (الكويت الكويتي) وعماد الحوسني (شارلروا البلجيكي) فضلا عن بدر الميمني (مسقط) وحسن ربيع (مجيس) وهاشم صالح (ظفار) وقاسم سعيد (النصر) ومهيب عزت (النصر) وامان يونس (الهلال) وجابر العويسي (السيب) ومحمد الذيب (عمان) وسعد سهيل (العروبة).

وقال لوروا " لن تكون المباراة ضد استراليا سهلة اطلاقا في ظل وجود جميع اللاعبين المحترفين لديها ولاول مرة في التصفيات الاسيوية خصوصا ان فرصتها في المنافسة قائمة من اجل بلوغ النهائيات الاسيوية بعد ان حققت الهدف في بلوغ نهائيات كأس العالم".

وتابع "النتيجة التي حققها المنتخب العماني امام استراليا في نهائيات كأس اسيا الماضية ليست مقياسا، فهناك جوانب كثيرة تغيرت وعلينا ان نجهز انفسنا في الوضع الحالي وان نكون اكثر قوة من السابق".

واكد لوروا بانه "ليس خائفا من مباراة استراليا بعد ان درسه من جميع النواحي الفنية والتكتيكية ونقاط القوة والضعف وانه سيتعامل مع المباراة وفق امكانيات وقدرات اللاعبين"، مضيفا "اعتقد ان المباراة ستكون تكتيكية في المقام الاول ونأمل ان نستفيد من العوامل المتاحة الان"، مشيرا الى ان "حلمه هو تحقيق 10 نقاط في التصفيات الاسيوية وهي كافية من اجل التأهل الى النهائيات في قطر".

وابدى لوروا تخوفه من الناحية البدنية لبعض الاعبين الاساسين من بينهم حسن ربيع وحسين المظفر ومحمد الشيبة.

يذكر ان لوروا قاد منتخب عمان الى لقب بطل الخليج للمرة الاولى في تاريخه في النسخة الاخيرة التي اقيمت في عمان مطلع العام الحالي.

التعليق