حملة ملف قطر لاستضافة مونديال 2022 تنطلق من لندن

تم نشره في السبت 10 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 10:00 صباحاً

 

لندن - اطلق الشيخ محمد بن حمد ال ثاني رئيس مجلس ادارة لجنة ملف قطر 2022، حملة بلاده لاستضافة مونديال 2022 من لندن حيث عقد ندوة على هامش المؤتمر السنوي لقادة كرة القدم.

وعقدت على هامش المؤتمر العديد من المحاضرات التي تناولت مختلف ابعاد لعبة كرة القدم التي تحولت الى صناعة في ظل التطور الكبير لوسائل الاتصالات وفي ظل الشعبية الجارفة للكرة المستديرة التي جعلتها بلا منافس اللعبة الشعبية الأولى في العالم.

والقى الشيخ محمد بن حمد آل ثاني الضوء على الملف القطري الذي لاقى تجاوبا كبيرا مع اول اطلالة اعلامية رسمية له خارج حدود قطر، حيث اضاء على العديد من النقاط الهامة من اهمها التحديات الكبيرة التي من المتوقع ان تواجه الملف القطري كاشفا عن الحلول النظرية التي تجعل تنظيم كأس العالم في قطر تجربة غير مسبوقة خصوصا لناحية العامل الجوي الذي أكد انها مسألة قيد المعالجة وفقا للتقدم العلمي الذي من المؤكد انه سيتطور أكثر في الأعوام المقبلة التي تفصلنا حاليا عن موعد تنظيم نسخة عام 2022.

واشار الشيخ محمد الى استخدام التكنولوجيا الحديثة غير المؤثرة على البيئة لصالح تأمين الاجواء المثلى لجميع متابعي كأس العالم ميدانيا على الاراضي القطرية.

كما اكد على المعنى الحقيقي لملف قطر المونديالي الذي اعتبره نيابة عن جميع دول منطقة الشرق الاوسط وشعوبها مشيرا الى ان على الاتحاد الدولي الفيفا ان ينظر الى هذه المنطقة ويمنحها شرف الاستضافة تماما كما نظر الى افريقيا عبر جنوب افريقيا واعطاها الفرصة لتنظيم أول مونديال في القارة السمراء في العام المقبل 2010.

وسلط الشيخ محمد الضوء على الفائدة المرجوة الكبيرة لجميع من ستتسنى له الفرصة لحضور نسخة 2022 المونديالية في حالة اقامتها في قطر وذلك عندما شرح باسهاب عن الراحة التي ستتوافر لهم لاعبين كانوا أم جماهير أم حتى من اسرة الاتحاد الدولي الفيفا حيث لن يضطروا عند الانتقال من ملعب الى آخر او من مدينة الى اخرى الى تبديل اماكن اقامتهم كما انه ستكون لديهم القابلية الكبيرة لحضور جميع المباريات التي يريدونها دون تحمل اعباء التكلفة المادية التي عادة ما يتكلفها اي مشجع يرغب في الانتقال من منطقة الى اخرى اثناء بطولة كأس العالم.

التعليق