انطلاق مهرجان الشرق الأوسط السينمائي وسط غياب للنجوم

تم نشره في السبت 10 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 10:00 صباحاً
  • انطلاق مهرجان الشرق الأوسط السينمائي وسط غياب للنجوم

 

أبوظبي - انطلقت مساء أول من أمس فعاليات الدورة الثالثة من مهرجان الشرق الأوسط السينمائي الذي تنظمه العاصمة الإماراتية أبوظبي.

وشهد المهرجان غيابا لنجوم السينما، بما فيهم نجما فيلم الافتتاح "المسافر" عمر الشريف وخالد النبوي.

وشهدت السجادة الحمراء حضور النجمة ديمي مور والفنانتين هند صبري ومنة شلبي وهما عضوتان في لجان تحكيم المهرجان، إلى جانب الفنانين العرب جمال سليمان وسيرين عبد النور وبسمة، ومجموعة من المخرجين العرب من بينهم محمد خان ويسري نصرالله.

وقال الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في حفل الافتتاح "تلتزم هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بتعزيز حوار الثقافات بين مختلف الشعوب.. ومن هنا، فإننا ندعم المساعي الرامية إلى الارتقاء بالفنون والموسيقى والآداب والفن السابع في الإمارات والعالم".

وقال بيتر سكارليت المدير التنفيذي للمهرجان "يحمل المهرجان العديد من المفاجآت، من بينها التركيز على أفلام من دول شرق أوسطية".

وأضاف "لقد لاقت بعض الأفلام التي ستعرض في المهرجان الكثير من الانتقادات، ويبقى لكل ناقد وجهة نظره وللمشاهدين رأيهم الخاص، وما يهمني هو سماع آراء المشاهدين وليس النقاد وحدهم". وافتتح المهرجان بفيلم المسافر في اول عرض له في منطقة الشرق الأوسط وهو من إخراج أحمد ماهر وإنتاج وزارة الثقافة المصرية.

ويضم المهرجان في دورته الثالثة ورش عمل لمؤلفي السينما التصويرية يقدمون فيها خبراتهم الفنية وطريقة عملهم الإبداعية، وورشا تبحث دور أرشيفات السينما في عالمنا المعاصر، ويتميز مهرجان أبوظبي هذا العام ببرنامج العروض العالمية والذي يعرض أفلاما خارج المسابقة الرسمية، وسبق للعديد منها أن فاز بجوائز مهرجانات سينمائية مختلفة حول العالم في العام الماضي.

ويبلغ العدد الكلي للأفلام التي ستعرض في المهرجان 129 فيلما من 49 دولة، منها 72 فيلما طويلا من 40 دولة.

ويبلغ عدد الأفلام القصيرة المشاركة 57 فيلما من 29 دولة، أما مجموع الأفلام التي ستعرض بإخراج نسائي هو 21 فيلما، ويبلغ عدد الأفلام المشاركة في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة والتي تمثل دول الشـرق الأوسط تسعة أفلام، ويبلغ عدد الأفلام العائدة لمخرجين جدد 11 فيلما.

ويعرض أيضا ثمانية أفلام وثائقيـة طويلة تتنافس في المسابقة، وتمثل دول الشرق الأوسط، ويشارك المخرجون الجدد بـثمانية أفلام في مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة.

أما لجان التحكيم فتضم عددا من المخرجين، أكثر من نصفهم ينتمون إلى العالم العربي، وحكاما من كندا والصين وإيران والهند والولايات المتحدة.

ومن بين أعضاء لجان التحكيم المخرج عباس كياروستامي، والممثلة جوان تشين، والمنتج سونيل دوشي، والمخرج المصري محمد خان. ويعرض المهرجان مجموعة من الأفلام في العرض الأول عالميا، وأفلام تعرض لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط والخليج للمرة الأولى. ومنها فيلم "أزرق" للمخرج أنطوني دوسوزا، وفيلم "محيطات" للمخرجين جاك بيرين وجاك كلوزود وهما فيلمان يعرضان للمرة الأولى عالميا، وفيلم الافتتاح "المسافر" للمخرج أحمد ماهر، وفيلم "الرأسمالية قصة حب" للمخرج مايكل مور، وفيلم "المخبر" للمخرج ستيفن سودبيرغ، وفيلم "رجال يحدقون في الماعز"، وفيلم "المراسل" للمخرج أورين موفرمان، وفيلم "شورتس" للمخرج روبرت رودريجز التي تعرض جميعها لأول مرة في الشرق الأوسط، وفيلم "احكي يا شهرزاد" الذي يعرض للمرة الأولى في الخليج.

ويمنح المهرجان جوائز اللؤلؤة السوداء البالغ قيمتها أكثر من مليون دولار أميركي، وتوزع على الأفلام الروائية الطويلة بواقع 100 ألف دولار لأفضل فيلم روائي طويل، و50 ألفا لأفضل مخرج جديد، و100 ألف لأفضل فيلم روائي شرق أوسطي، و50 ألفا لأفضل مخرج شرق أوسطي جديد، و25 ألفا لأفضل ممثل، و25 ألفا لأفضل ممثلة.

ومن المقرر أن تستمر فعاليات المهرجان 10 أيام.


 

التعليق