"بلقيس" و"جمر الغضا" يشاركان في جائزة دبي للدراما العربية

تم نشره في الثلاثاء 6 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 10:00 صباحاً
  • "بلقيس" و"جمر الغضا" يشاركان في جائزة دبي للدراما العربية

عمان- الغد- بعد انتهاء موسم الدراما الرمضانية، تتجه الأنظار إلى دبي، حيث ينتظر الإعلان عن المسلسل الفائز بجائزة دبي للدراما العربية والبالغة مليون دولار أميركي.

وتأتي الجائزة تكريماً لأفضل عمل درامي تعرضه شاشات مؤسسة دبي للإعلام والتي يتنافس على الفوز بها 12 عملا دراميا عربيا تتنوع بين اللون التاريخي والبدوي والاجتماعي والكوميدي.

وحجزت الدراما الأردنية هذا العام، فرصتين للمنافسة على الجائزة التي تعد الأعلى قيمة في تاريخ المسابقات العربية، عبر المسلسل التاريخي "بلقيس"، والمسلسل البدوي "جمر الغضا"، اللذين حملا توقيع المركز العربي للإنتاج الإعلامي، وقام ببطولتها نخبة من نجوم الدراما الأردنيين والعرب.

ويعدّ مسلسل "بلقيس"، الذي قامت ببطولته النجمة الأردنية صبا مبارك، أحد أبرز الأعمال التاريخية هذا العام.

وشهد العمل الذي تناول سيرة الملكة بلقيس، عودة قوية لعدد من نجوم الدراما العربية، تقدمهم الفنان السوري أسعد فضة الذي قام بتجسيد شخصية الملك "الهدهاد" والد بلقيس، بعد غياب عن الشاشة تجاوز الخمسة أعوام، إلى جانب الحضور اللافت لفنانين مثل منذر رياحنة الذي قام بتجسيد شخصية غريم بلقيس عمرو بن شرحبيل، وغسان مسعود الذي جسد شخصية النجاشي ملك الحبشة.

وتميز العمل، الذي أخرجه السوري باسل الخطيب عن نص الكاتب الراحل رشيد خصاونة، بقدرته على إلقاء الضوء على فترة خصبة من تاريخ اليمن، شهدت العديد من الأحداث المهمة، بدأت بالتدخل الحبشي في شؤون اليمن نهاية عهد الملك الهدهاد والد بلقيس، الذي شهد ضعفاً في كل النواحي العسكرية والاقتصادية، مروراً بتسمية بلقيس ملكة لسبأ، وما رافق تلك الفترة من نزاعات على الحكم، استطاعت بلقيس أن تخرج منها ملكة قوية على رأس واحدة من أكثر ممالك العالم القديم ازدهاراً.

واستطاعت الدراما الأردنية أن تحجز تذكرة المنافسة الثانية على الفوز بجائزة دبي عبر المسلسل البدوي "جمر الغضا"، الذي شهد عودة متميزة للنجم الأردني زهير النوباني إلى العمل التلفزيوني بعد غيابه عن الشاشة العام الماضي عبر تجسيده شخصية الشيخ "ابن صافي" الذي يفرض نفوذه على منطقة الصحراء ويجبر الأتراك على دفع خرجية سنوية مقابل السماح لهم بالمرور عبر أراضيه.

وقدم العمل الذي كتبه جبريل الشيخ وأخرجه حسن أبو شعيرة وأنور السعودي، وجسد أدوار البطولة فيه منذر رياحنة ولميتا فرنجية وأحمد موسى وناريمان عبد الكريم ونجلاء عبدالله، قصص حب وحرب تدور أحداثها بين قبائل بدوية في نهايات العهد التركي، حيث كانت هذه القبائل تعيش في صحاريها، وعلى تخومها جيوش الأتراك الغرباء، الذين يتناقضون تمام التناقض مع قيم البداوة.

ويذكر أن الجائزة التي أعلن عنها في حفل خاص لمؤسسة دبي للإعلام أوآخر حزيران الماضي، بناء على توجيهات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي تقديراً لصناع الدراما العربية.

واعتمدت مبدأ المشاركة التفاعلية بين جمهور المشاهدين عبر التصويت للمسلسل الأكثر مشاهدة على شاشات دبي في رمضان عن طريق الرسائل القصيرة.

التعليق