دراسة تحفز أجساما مضادة جديدة تعالج سرطان الأطفال

تم نشره في الثلاثاء 6 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 10:00 صباحاً

لندن- قال علماء بريطانيون إنهم تمكنوا من تطوير علاجات جديدة محتملة من الاجسام المضادة قد تحفز بقوة الجهاز المناعي للجسم للمساعدة في مكافحة بعض أنواع السرطان.

وقال العلماء ان العلاج أظهر زيادة كبيرة في النجاة من سرطان الخلايا البدائية العصبية، وهو نوع من السرطانات التي تصيب الاطفال، في الاختبارات المعملية وأعربوا عن أملهم في استخدامه في يوم من الايام لعلاج الاطفال الذين يعانون من هذا المرض.

وطور العلماء أجساما مضادة أحادية تسمى "مضاد-41 بي بي" و"مضاد-سي دي 40" وفحصا آخر يسمى "مضاد-سي تي ال ايه4" وكلها ترتبط بجزيئات في الجهاز المناعي.

واكتشفوا أن ما بين 40 و60 في المائة من الاورام التي عولجت بالأجسام المضادة دمرت في الاختبارات المعملية.

ومع الأورام الاكثر شراسة، بدت الأجسام المضادة غير قادرة على العمل بشكل جيد، ولكن الباحثين جمعوا اجساما مضادة أحادية مع بيبتيد أو جزء من البروتين ودمرت ما بين 40 و60 في المائة تقريبا من هذه الاورام ايضا.

وقال العلماء ان هذه الاجسام المضادة صممت للتعرف على الرد الذي ينتجه الجهاز المناعي وتحفيزه وجعله أكثر فاعلية في مهاجمة خلايا السرطان.

وكتب الباحثون في تقرير حول دراستهم "نأمل في امكانية استخدام هذه الاجسام المضادة لتعزيز أو التحفيز الشديد للجهاز المناعي للجسم للمساعدة في مكافحة السرطان".

التعليق