شراكة محدودة

تم نشره في الخميس 1 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 10:00 صباحاً

 

يوسف نصار

تقودنا الخطوة النوعية التي قام بها اتحاد الكرة مؤخرا.. من خلال عقد رعاية "المناصير" لمسابقات محلية اندية المحترفين.. للحديث مجددا عن اهمية الشراكة بين الهيئات الرياضية وفي طليعتها الاندية والاتحادات من جانب.. ومؤسسات القطاع الخاص من جانب آخر.. وهي شراكة من شأنها انجاح البرامج والخطط ذات الصلة بالتطوير الرياضي.. سواء على مستوى الالعاب المختلفة في الاندية او بالنسبة للرياضة الوطنية بشكل عام.. وهي شراكة محدودة في الوقت الراهن.

وفي سياق الحديث عن "شراكة المسؤولية" بين الهيئات الرياضية والمؤسسات الوطنية تجاه خدمة الرياضة الاردنية.. يلمس المرء المتابع ثمار تلك الشراكة ومدى تأثيرها ايجابيا على صعيد تعزيز امكانات بعض الاندية والاتحادات.. ودفع عجلة تقدم الالعاب التي ترعاها.. حتى بلغت مرادها في تحقيق انجازات لافتة للرياضة الاردنية في مناسبات خارجية عديدة خلال سنوات عديدة .. وابرزها تحقق بصورة لافتة في ميادين كرة القدم وكرة السلة.

وفي المقابل فان غياب "الشراكة" ذاتها عن ميادين العديد من الالعاب.. حال دون تمكين اتحاداتها من بلوغ طموحها.. بل وادى في بعض الحالات الى تقويض مسيرة خطط وبرامج نوعية.. كان يمكن لها ان تساعد تلك الالعاب على تسجيل قفزات مهمة في الجانب الفني.

لا شك ان مساهمة مؤسسات وهيئات القطاع الخاص تحديدا.. في دعم الحركة الرياضية الوطنية.. تأتي في اطار اداء الواجب الوطني في الاساس.. لكن في المقابل من حق هذه المؤسسات ان تحظى بمردود معنوي/دعائي.. يوازي الدور الذي تنهض به في خدمة الحركة الرياضية.. وهو ما يفسر تركيز المؤسسات الداعمة للرياضة على الالعاب الاوسع شعبية.. الامر الذي يلقي بالمسؤولية على كاهل المعنيين في الاندية والاتحادات الرياضية بشكل عام.. من اجل القيام بمبادرات ذاتية وطرح الافكار والحوافز التي تستقطب اهتمام المؤسسات والشركات الوطنية لرعاية ودعم تلك الالعاب.

يعود الفضل الى اهل الفضل.. هكذا يقولون في موروثنا العربي من منطلق رد الجميل الى اصحابه.. ازاء المواقف الداعمة التي يسجلها الافراد او الجماعات لصالح النشاطات الانسانية في مختلف ابعادها الثقافية والاجتماعية والمعرفية .. الخ، وفي الشأن الرياضي ثمة مؤسسات وهيئات وافراد هم اصحاب فضل في دعم ورعاية الحركة الرياضية والشبابية الاردنية عموما.. وفي دفع مسيرة الاندية المحلية احيانا..على اعتبار ان الاندية هي شريان الرياضة الوطنية واساس رفدها بالكفاءات البشرية.. سواء من رياضيين في مختلف الالعاب.. او كوادر تتمتع بالخبرة والاختصاص في مختلف صنوف العمل الرياضي اداريا وفنيا.

yousef.nassar@alghad.Jo

 

التعليق