"Friends" يعود من جديد بفيلم سينمائي

تم نشره في الأربعاء 30 أيلول / سبتمبر 2009. 10:00 صباحاً
  • "Friends" يعود من جديد بفيلم سينمائي

دبي- بعد توقف دام نحو خمسة أعوام، يعود أبطال المسلسل الكوميدي الشهير "Friends" للتجمع من جديد، ولكن هذه المرة في فيلم بدلاً من المسلسل.

ووفقاً لما جاء في صحيفة الديلي ميل البريطانية، فإن شركة "وارنر بروذرز" أعطت الضوء الأخضر للبدء في إنتاج الفيلم الذي سيعيد راشيل (جينيفير أنيستون) ومونيكا (كورتني كوكس) وفيبي (ليسا كودرو) وجوي (مات ليبلانك) وتشاندلر (ماثيو بيري) إلى الشاشة الكبيرة معاً.

وبعد النجاح الذي حققه مسلسل (الجنس والمدينة) عندما تحول إلى فيلم، فإن منتج فيلم "Friends" سيكون مستعداً لدفع مبالغ كبيرة لإنتاج الفيلم الجديد، كما سيبذل جهداً كبيراً للوصول بالنجوم الخمسة إلى قمة شباك التذاكر، بعد أن تذبذبت نتائج أعمالهم منذ وقف المسلسل عام 2004.

وكانت النجمة جينيفر أنيستون الأنجح بين النجوم الخمسة، بفضل ما حققته من إنجازات منذ وقف المسلسل، في فلميهاThe brake Up وMarley and Me، فيما لم يقدم مات ليبلانك مثلاً أي نجاح يذكر.

وتتضارب التكهنات حول نجاح أو فشل التجربة المقبلة، بسبب التفاوت الذي حققته تجارب سابقة، في تحويل مسلسلات ناجحة ومشهورة إلى أفلام، فنجح بعضها وحقق أرقاماً قياسية في شباك التذاكر، فيما فشلت أفلام أخرى فشلاً ذريعاً.

فقد حقق فيلم "Star Trek" إيرادات بلغت 445 مليون دولار، في وقت بلغت تكلفة إنتاجه 174 مليون دولار، وسار على نفس الدرب في النجاح فيلم "Mission Impossible II"، والذي حقق إيرادات بلغت 633 مليون دولار، فيما كانت تكلفة إنتاجه 145 مليون دولار، وحقق فيلم "The Fugitive" إيرادات بلغت 427 مليون دولار، بعدما كان كلف إنتاجه 50 مليون دولار.

وحقق فيلم "Mission Impossible" في نسخته الأولى إيرادات بلغت 530 مليون دولار، وبتكلفة إنتاج بلغت 93 مليون دولار، وبتكلفة بلغت 75 مليون دولار، حقق فيلم "Sex and the City" إيرادات بلغت 481 مليون دولار.

وفي التجارب الفاشلة، يظهر فيلم "The Mod Squad" الذي حقق إيرادات بلغت 15 مليون دولار، بعدما وصلت تكلفة إنتاجه 56 مليون دولار، وفيلم "Serenity" الذي حقق في شباك التذاكر 45 مليون دولار، وهو نفس تكاليف الإنتاج.-

التعليق