الضغوطات والروتين توقظان الاكتئاب المتربص داخل الجينات

تم نشره في الأربعاء 30 أيلول / سبتمبر 2009. 10:00 صباحاً
  • الضغوطات والروتين توقظان الاكتئاب المتربص داخل الجينات

رنة العامر

عمّان- يعاني عمر ناجي الموظف في احد البنوك من اكتئاب نتيجة ضغوطات العمل وروتينه اليومي، مما اضطره إلى أخذ إجازة طويلة، إلا أن حالته ازدادت سوءا وانتقلت إلى علاقاته مع أسرته.

ويرجع اختصاصيون الحالات المشابهة لما جرى مع ناجي إلى روتين العمل اليومي وضغوطاته فوق مساحة ممتدة من الزمان، وما قد تتسبب به، بالتالي، من إصابة بمرض الاكتئاب.

عمر ناجي (35 عاما) يقول في وصف حالته "ذهبت إلى طبيب نفسي وتلقيت العلاج لفترة لا بأس بها والآن عدت إلى مزاولة عملي بجد ونشاط"، مشيرا إلى انه أخفى موضوع علاجه عن زملائه لأسباب تتعلق بطبيعة نظرة الناس إلى المرض النفسي.

فداء (26 عاما) تكشف أنها تعاني بين فترة وأخرى من حالة غثيان، إذ تشعر بها كلما زادت ضغوطات العمل.

وتؤكد فداء أنها قامت بمراجعة الطبيب أكثر من مرة ونصحها بالخلود إلى الراحة وأخذ المنشطات المكونة من البروتين ومحاولة الابتعاد عن كل ما هو مستفز لأعصابها.

اختصاصي العلاج النفسي د. جمال الخطيب يربط بين المرض النفسي والمرض العقلي، ويرى أنهما يمثلان الحالة نفسها من اضطراب في موازنة عقل الإنسان بين مختلف احتياجاته، وعدم مقدرته على ضبط إيقاع ظروفه المختلفة، وفشله في التكيّف مع ما يتعرض له من مؤثرات يومية.

وبحسب الخطيب، فلدى كل شخص الاستعداد لأن يكون مريضا نفسيا بمعنى مضطربا نفسيا، وهو التوصيف الذي يُدرج فيه الخطيب اضطرابات الوعي والإدراك والعواطف والتعبير الفكري والذهني.

ومحصلة ما تقدم، تؤدي، كما يستنتج الخطيب، إلى اضطراب في السلوك، كمحصلة لما يفكر فيه الإنسان أو يشعر به ومن ثم ما يفعله. ويتجلى هذا الاضطراب بخروج سلوك الإنسان عن النمط الطبيعي وبعدم تكيفه مع البيئة ومع ما هو متعارف عليه بين الناس عادة.

الخطيب يتحدث في سياق متصل عن التداخل بين علميّ الاجتماع والنفس، فارتداء (الشورت) من قبل امرأة دنماركية عمرها 70 عاما على سبيل المثال، يعد جزءا من الحرية الشخصية عندهم ومما يتقبله الوعي المجتمعي هناك، لكن الفعل نفسه ينظر إليه بمعيار آخر في الأردن، ويمكن التعامل مع امرأة محلية تقوم بذلك على أنها مختلة عقليا أو مضطربة نفسيا.

الحزن المبالغ فيه من دون سبب واضح، يعطل القدرة على أداء المهمات الوظيفية والحياتية عموماً، توصف جميعها ومظاهر غيرها شبيهة بها بأنها اضطرابات نفسية، بحسب الخطيب، الذي يقول "قامت منظمة الصحة العالمية بإعداد "التصنيف الدولي العاشر للأمراض" ووضعت فيه لكل مرض نفسي جملة من المعايير التي لا بد من توافرها لاعتبار شخص ما مريضا ويحتاج إلى العلاج".

وليس كل من يشعر بالحزن أو الضيق مصابا بمرض الاكتئاب، ولكي يقال إن شخصا ما مكتئب، فينبغي بحسب هذا التصنيف الدولي، أن يتواصل شعوره الطاغي بالحزن لمدة تزيد على أسبوعين وتؤثر على أدائه في العمل، إضافة إلى إصابته باضطرابات في نومه وطعامه وعلاقاته.

اختصاصي العلاج النفسي د. سعيد احمد الرواجفة، يصنف الاكتئاب والهوس والصرع كأمراض نفسية، تختلف عن الأمراض العصبية.

وقد يؤدي الضغط النفسي، بحسب الاختصاصيين، إلى جلطة أو ارتفاع ضغط الدم، ولا بد في مثل هذه الحالات من اللجوء إلى الطبيب النفسي.

وفي الإطار ذاته، يشير اختصاصي الطب النفسي صدام الكراسنة إلى ضرورة تطابق أعراض الاكتئاب النفسي مع معاناة المريض وأن تستمر تلك الأعراض مدة تزيد على ستة أشهر تقريبا ليصبح التوصيف الطبي للحالة مندرجا في دائرة المرض المشار إليه أعلاه.

ولدى كل شخص، بحسب الكراسنة، استعداد موروث جينيا لأن يكون مريضا نفسيا، والبيئة من عمل وأهل وعلاقات هي صاحبة الدور الحاسم بظهور الأمراض النفسية أو عدم ظهورها.

مراكز التأهيل النفسي تفيد، كما يوضح الكراسنة، في الحالات المستعصية "المهم أن يكون المريض واعيا لنفسه وأن يسعى من تلقاء ذاته للعلاج خصوصا المصابين بالاكتئاب، الذي قد يؤدي إن كان من الدرجة الشديدة إلى الانتحار".

ويشير الكراسنة إلى أن "الروتين وافتقار الأفراد إلى عروق التجدد في الحياة والضغوط اليومية المتزايدة، تؤدي جميعها إلى الاغتراب الذي يفقد الأشياء متعتها ويولد المرض النفسي".

ويختم الكراسنة ناصحا "ينبغي أن نعطي فرصة لأنفسنا ونعزز ذواتنا ونكافئ إنجازاتنا بين الحين والآخر ونتصالح مع منظومتنا الفكرية والمسلكية ونُسْمِع أرواحنا ما يشكل داعما إيجابيا لها".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »إيميل الدكتور جمال الخطيب (زهرة)

    الأربعاء 30 أيلول / سبتمبر 2009.
    ارجومنكم إرسال أيميل الدكتور جمال الخطيب على ايميلي الخاص
  • »تعلييق (روان الصليبي)

    الأربعاء 30 أيلول / سبتمبر 2009.
    الروتين والملل والفراغ من أكثر الأشياء التي يكرهها الانسان بشكل عام....انا أصبت بالملل والكتئاب بسسب العطلة الطويلة التي قضيناها في رمضان حيث ان هنالك لا جديد...لكن والحمدلله تحسنت الان من بعد ما عدنا نحن طلاب الجامعات الى ادراجنا مرة أخرى...
  • »إيميل الدكتور جمال الخطيب (زهرة)

    الأربعاء 30 أيلول / سبتمبر 2009.
    ارجومنكم إرسال أيميل الدكتور جمال الخطيب على ايميلي الخاص
  • »تعلييق (روان الصليبي)

    الأربعاء 30 أيلول / سبتمبر 2009.
    الروتين والملل والفراغ من أكثر الأشياء التي يكرهها الانسان بشكل عام....انا أصبت بالملل والكتئاب بسسب العطلة الطويلة التي قضيناها في رمضان حيث ان هنالك لا جديد...لكن والحمدلله تحسنت الان من بعد ما عدنا نحن طلاب الجامعات الى ادراجنا مرة أخرى...