صلاة التراويح: شعيرة رمضانية بامتياز يسير إليها المسلمون فرادى وجماعات

تم نشره في الخميس 17 أيلول / سبتمبر 2009. 09:00 صباحاً
  • صلاة التراويح: شعيرة رمضانية بامتياز يسير إليها المسلمون فرادى وجماعات

 

ديما محبوبه

عمان – صلاة التراويح من الشعائر الأساسية المرتبطة بشهر رمضان حصريا. وهي تنطلق بعد صلاة عشاء اليوم السابق للأول من رمضان، وتتوقف بمجرد التحقق من هلال العيد وإعلانه صبيحة اليوم التالي لرؤية الهلال.

والمسلمون في مختلف بلدانهم، يحرصون على التراويح، ويرون فيها شعيرة تعزز خصوصية رمضان، وطقسا يرتبط به وحده دون باقي الشهور والمناسبات، وسنّة مؤكدة تكاد تقترب من الفريضة بسبب تأدية معظم المصلين لها وتسابقهم عليها، ولو عبر الاكتفاء بالحد الأدنى منها (ثماني ركعات كل ركعتين معا، مع استراحة وئيدة بعد انتهاء أربع ركعات من التراويح).

المعلم في إحدى المدارس الحكومية محمد عبد الله (54 عاما) يرى أن لصلاة التراويح العديد من الفوائد، فهي ليست فقط عبادة للتقرب من الله سبحانه وتعالى في شهر رمضان فحسب، بل أيضا سبب قوي للترابط الأسري والمجتمعي.

وعبد الله يحرص كثيرا، كما يؤكد، على تفقد أهله وجيرانه في صلاة التراويح، وإن لم يحضر أحد من جيرانه للصلاة يذهب للاطمئنان عليه.

ويشير عبد الله أنه معتاد على تأدية صلاة التراويح مع عدد كبير من جيرانه وأقاربه وأصدقائه. وهو ما يرى فيه عبد الله مدخلا لزيادة أواصر القربى، وتعزيز التواصل، والتعرف على أحوال الناس الذين يعنيه أمرهم، وتهمه أخبارهم.

أستاذ علم الاجتماع في جامعة البلقاء التطبيقية د. حسين خزاعي يرى أن صلاة التراويح هي فرصة ثمينة لا تتكرر إلا مرة واحدة في السنة، ويبيّن أن الهدف منها عبادة لله ومزيد من التكاتف وتعميق المشاعر النبيلة بين أفراد المجتمع وخصوصا مع حرص معظم المصلين على تأديتها في المسجد.

ويبين الخزاعي أن في الأردن ما يقارب 7000 مسجد ففي كل شارع تقريبا مسجد أو اثنان، مما يشجع الجيران على زيارة المسجد والصلاة جماعة.

تفضل ريما (28 عاما) أداء صلاة التراويح جماعة في المسجد، مشيرة إلى أنها تلقى الكثير من الدعم والتشجيع لأداء أكبر عدد ممكن من الركعات.

"أتوق لصلاة التراويح في المسجد لسماعي الأدعية الجميلة والوعظ والإرشاد الذي تقدمه الداعيات المتواجدات هناك" تقول ريما.

بدوره يتعجب الحاج كمال عندما يسمع أن هناك من يشردون بسبب تواجد الأطفال في المساجد أثناء صلاة التراويح على وجه الخصوص ويدّعون عدم الخشوع".

ويرى الحاج كمال (77 عاما) أن الذهاب للمسجد والصلاة فيه أمر "يستطيع الشخص تربية ابنه عليه وهذا يكون باصطحابه معه"، ويعلل أنه بإمكان الشخص أن ينبه على ابنه بعدم الحراك أو مضايقة المصلين الآخرين.

ويختم الحاج بالقول "أنا شخصيا أشجع على مجيء الأطفال، فأنا أعمل على أخذ أحفادي إلى المسجد معي ليعتادوا على الصلاة ولكي تبقى أمرا محببا لهم".

مفتي اربد سابقا الشيخ عدنان أبو حجلة، يبين أن صلاة التراويح سميت بهذا الاسم لأن لكل أربع ركعات يكون بينها استراحة، إما للدعاء أو لقراءة القرآن الكريم أو حتى لقضاء الحاجة.

ويذهب إلى أن تلك الصلاة وجدت في رمضان، لرأيه أنه شهر البركة وشهر أوجد الله عز وجل فيه العديد من النفحات التي لا توجد في أي وقت آخر.

أبو حجلة يشير إلى العديد من الفضائل التي ارتبطت بصلاة التراويح. ويبين منها تعليم كيفية حسن الدعاء لله تعالى، وان يخرج المسلم عن البخل. ويقول أبو حجلة أن للصوم آداب كثيرة منها، إحسان قراءة القرآن الكريم وتدبره، وحفظ لسان الشخص من أية بذيئة، وكثرة الصلاة على النبي الكريم من خلال الصدقات التي تعطى بعد قضاء صلاة التراويح.

ويضيف أنها تذكر بصلة الأرحام وذلك يكون أيضا "بعد قضاء الأهل والأقارب من الصلاة لزيارة أهلهم وصلتهم.

ويبين أيضا أن من فضائلها أن الشخص لا يكثر من الطعام على الإفطار وذلك ليستطيع  قضاء الصلاة وإتمامها، وبذلك يكون قد كسب المسلم صحته ولم يرهقها".

Dima.mahboubeh@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مشكلة تواجد الاطفال في بيوت الله (محمد الجوهري)

    الخميس 17 أيلول / سبتمبر 2009.
    فيا ريت اذنة المساجد تمنعهم من الدخول خاصة انه قارئ القرآن لا يجوز ان يشوش على المصلي فما بالك باللعب والضحك
  • »مشكلة تواجد الاطفال في بيوت الله (محمد الجوهري)

    الخميس 17 أيلول / سبتمبر 2009.
    فيا ريت اذنة المساجد تمنعهم من الدخول خاصة انه قارئ القرآن لا يجوز ان يشوش على المصلي فما بالك باللعب والضحك