مراعاة وزن وطول الطفل عند حمل الحقيبة المدرسية تجنبه انحراف العمود الفقري

تم نشره في الأحد 6 أيلول / سبتمبر 2009. 10:00 صباحاً
  • مراعاة وزن وطول الطفل عند حمل الحقيبة المدرسية تجنبه انحراف العمود الفقري

عمّان- انحراف العمود الفقري ( Scoliosis ) هو حالة  مرضية تصيب العمود الفقري وتسبب له انحرافا، وهو عادةً ما يسبب الألم عند البالغين وكبار العمر. ويظهر في الأشعة السينية العمود الفقري إما على شكل حرف S" " أو حرف " C". وقد يحدث بسبب عيب أثناء الولادة congenital) )، أو يكون مجهول السبب .(idiopathic )ومعظم حالات انحراف العمود الفقري في المراهقين  تكون مجهولة السبب ولا توجد اسباب واضحة لها، فضلا عن أن نسبة حدوث انحراف العمود الفقري في الاناث أكثر منها في الذكور، ويزيد الانحراف عند المرضى المصابين بالشلل الدماغي أو أمراض العضلات  المختلفة.

تنتشر انحرافات العمود الفقري الأكبر من 10 درجات وتصيب حوالي 2- 3% من سكان الولايات المتحدة وما دون ذلك يكون غير ملاحظ وغير خطير، ولكن يجب التأكد من عدم زيادة الانحراف.

وبالنسبة للانحرفات التي تقل عن 20 درجة، فهي تقريباً متساوية في الإناث والذكور. اما الانحرافات التي تزيد على 20 درجة، فهي تصيب شخصا واحدا من بين 2500 شخص. وقد سجل أن الميلان إلى الجهة اليمنى أكثر منه إلى الجهة اليسرى. والانحراف الفردي -أو على شكل " C"- أكثر شيوعا من الانحراف المزدوج " S". وتجدر الإشارة إلى أن المواليد الذكور هم أكثر إصابة بالمرض، ولكن في سن المراهقة يكون للإناث النصيب الأكبر من الاصابات بالمرض.

كثيراً ما يسبب الانحراف في العمود الفقري ألما أثناء فترة البلوغ، خصوصاً اذا ترك الانحراف من دون معالجة  سواء بالجراحة أو العلاج الطبيعي. ولكن، تجدر الاشارة هنا إلى أن العمليات الجراحية لتصحيح انحراف العمود الفقري هي غالباً لا تزيل الألم بشكل كامل، ولكنها لغرض التجميل ومنع الميلان من الزيادة والتقوس. إذ أن الألم يمكن ان يزول بتمرين العضلات والإرشادات الطبية المناسبة.

أما أعراض الانحراف، فهي عدم انتظام الجهاز العضلي على جانب من العمود الفقري وبروز سنام - أو أكثر في حالة أكثر من انحراف- وبروز عظم الكتف واختلاف أو عدم انتظام في مستوى الكتف والقفص الصدري والفخذ، وفي الاناث، يحدث عدم تناسق في الثديين واختلاف في مسافة الذراعين -بين اطراف الاصابع والكتف وأحياناً تصبح ردة فعل الاعصاب بطيئة مع عدم تناسق الأكتاف والجسم بشكل عام.

حمل الحقيبة المدرسية وتأثيرها على الطفل

تتميز فترة الطفولة بالنمو المتسارع لجميع أجهزة الجسم بما فيها الهيكل العظمي، وتتأثر تلك العظام بالمؤثرات الخارجية، وفي حال تعرض الجسم لمثل تلك المؤثرات بشكل مستمر أو متقطع ومتكرر، فإن ذلك قد يؤدي إلى تكوين التشوهات، وفي حال حمل الحقيبة أو أي حمل ثقيل قد يؤدي إلى انحراف العمود الفقري وانحنائه أو عمل إجهاد أو تمزق عضلي في المنطقة المشدودة.

وتؤكد الأبحاث أن حمل التلاميذ حقائبهم المدرسية على الظهر في فترة ما قبل المدرسة وحتى صف الثالث المتوسط، تحدث تغيرات غير صحية في وضع الجسم تتعاظم إذا كان وزن الحقيبة التي تحمل على الظهر يزيد على 5- 15 % من وزن جسم الطالب أو الطالبة، وتوصي الجمعية الأميركية للعلاج الطبيعي أن يكون وزن الحقيبة المدرسية دون هذه الحدود.

وغالبا ما يغفل الأهل عن أهمية اختيار الحقيبة المدرسية بما يتناسب مع جسم الطفل كطوله ووزنه، إضافة إلى كيفية حمل تلك الحقيبة ومدى تأثيرها على صحة الطفل. والملحوظ أن معظم الأطفال غالباً  ما يحملون حقائبهم بطريقة قد تؤذيهم على المدى البعيد، حيث إنها تظل معلقة على ظهره أو كتفه لوقت ليس بالقصير ويظل الطفل يحمل حقيبته بنفس الطريقة الخاطئة والتي يدعمها ثقلها، والتي قد تؤدي بالتالي إلى مزيد من الضرر مع كل عام دراسي.

ولخطورة الحقيبة على ظهر الطفل، حذرت الجمعية الأميركية للعلاج الطبيعي الآباء من خطورة حمل الحقيبة المدرسية على الظهر بشكل خاطئ أو كونها ثقيلة للغاية فيجعل الأطفال عرضة بشكل متزايد لإصابات الظهر والإجهاد العضلي.

وتشير عضو الجمعية الأميركية واختصاصية العلاج الطبيعي ماري ويلمرث إلى أن الإصابات قد تحدث حين يلجأ الطفل الذي يحمل حقيبة ظهر ثقيلة إلى تقويس الظهر والانحناء للأمام والالتواء أو الميل لأحد الجانبين وهذه التغيرات في وضع الجسم يمكن أن تتسبب في حدوث خلل في العمود الفقري. دور الأهل والهيئة التدريسية لتفادي مضاعفات الحمل الثقيل وعلى الآباء والأمهات مراقبة وزن حقائب أطفالهم ومعرفة ما بداخلها ومساعدة الصغار على حمل الأشياء  الضرورية فقط باستخدام جدول الحصص. ولتفادي كل المضاعفات السابقة، على الأم حماية طفلها عن  طريق الاستعانة بنصائح يقدمها لكِ اختصاصيو العلاج الطبيعي ومنها حثّ الطفل على حمل الحقيبة باستخدام الحزامين معا ووضع حقيبة الظهر فوق عضلات منتصف الظهر وارتكاز حقيبة الظهر بشكل متساو في منتصف الظهر وأحزمة الكتفين يتعين تعديلها ووضعها في نفس المستوى مع التأكد من تماثل طولهما والسماح للطفل بحمل وخلع حقيبة الظهر بسهولة ويسر وشد الأحزمة، حيث لا تصل الحقيبة إلى تحت الظهر وتنظيم محتوياتها بوضع الأشياء الأثقل في وضعية أقرب إلى الظهر وثني الركبتين وليس الظهر عند رفع الحقيبة مع ضرورة انتصاب القامة، ومن الضروري توزيع الكتب حيث يتركز الوزن في منتصف الحقيبة فوق منتص فالظهر.

ومن الأفضل اختيار حقائب الظهر ذات العجلات لأنها تعتبر الاختيار الأمثل للأطفال الذين لا يغيرونفصولهم أو يحتاجون إلى صعود ونزول الدرج بشكل متكرر، ومع ذلك فهناك إجراءات وقائية يتعين أخذها في الاعتبار مع استخدام حقائب الظهر ذات العجلات أيضا، فعلى سبيل المثال، يجب أن يكون المقبض الذي يمسك بالحقيبة منه طويلا بدرجة كافية حتى لا يضطر الطفل إلى الالتواء أو الانحناء وأن تكون العجلات كبيرةعلى نحو كاف حتى لا تهتز الحقيبة أو تنقلب. ولا يقتصر

الضرر فقط على الاختيار والحمل غير الصحيح للحقيبة المدرسية، بل يمتد الأمر إلى ضرورة أخذ الوضعية السليمة عند حمل بعض الأشياء الثقيلة سواء للأطفال أو البالغين، فلا ينبغي مثلا حني الجسم بوضعية الركوع لحمل بعض الحاجيات الثقيلة لأن ذلك يضع ارتكاز ذلك الحمل في نقطة واحدة من  الظهر وعدم توزيع الثقل على الفقرات جميعا مما قد يؤدي إلى انزلاق غضروفي قد يعاني منه الشخص بشكل مزمن، في حين أنه يستطيع تفادي ذلك باتباع الطريقة الآمنة لحمل مثل تلك الأشياء الثقيلة، فإذا كان عمر التلميذ 11 14 عاما، ووزنه بين 37 و 41 كغم، فالوزن المثالي للحقيبة هو 3.7 4.1 كغم، ويعتبر الوزن. ( 7.4 8.2 ) كغم أقصى حد للتحمل، أما الوزن ( 11.1 12.3 ) كغم، فيعتبر ذا خطورة عالية، وقد يؤدي إلى انزلاقات غضروفية أو تمزقات في عضلات وأربطة الظهر وذلك لأنه يرتفع إلى نسبة 30 % من وزن الجسم.

وإذا كان عمر التلميذ " 13 14 " عاما ووزنه 47 53 كغم، فإن الوزن المثالي للحقيبة هو 4.7 5.2 كغم، ولكن الوزن 14.3 15.6 كغم للحقيبة يعتبر خطيرا جدا.

وفي حال كان عمر التلميذ " 15 16 " عاماً ووزن جسمه يتراوح بين " 52 62 " كغم، فالوزن المثالي للحقيبة هو 5.6 5.9 كغم، فهو يشكل 10 % من وزن الجسم، أما وزن الحقيبة الذي يعادل ( 18.3 18.6 ) كغم، فيعتبر ضارا جدا.

وينصح اختصاصيو العلاج الطبيعي الهيئات التعليمية بالانتباه إلى وضعية جلوس الطلاب وخصوصا لصغار منهم على مقاعد الدراسة بطريقة صحيحة وعدم الجلوس بظهر مقوس، إذ أن ذلك يحمل ضررا  لا يقتصر فقط على العمود الفقري والهيكل العظمي فحسب، بل قد يطال ذلك جميع أعضاء الجسم الداخلية بما فيها الدورة الدموية ووصول الدم وتدفقه بشكل مرن وسهل إلى جميع أنحاء الجسم.

ولا بد أن تأخذ الهيئات التعليمية بعين الاعتبار توزيع جداول الحصص بطريقة ذكية تراعي ما يحمله أبناؤنا، وعلى  المدرسين ألا يغالوا في طلب إحضار الأدوات غير  الضرورية، مع الحرص على أن يكون عدد صفحات الكراسة مناسبا للمادة.

وعلى الأهل والمعلمين الانتباه لحالة الأطفال الصحية لأن الكشف المبكر عن حالات الانحراف في العمود الفقري يسهم في زيادة نسب العلاج.

إبراهيم سرطاوي

اختصاصي علاج طبيعي

مركز البيروني للعلاج الطبيعي

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »شو الحل (ليلاس)

    الأحد 6 أيلول / سبتمبر 2009.
    طيب بدي حل عشان ولادي وعشان الاطفال كلهم.
  • »شو الحل (ليلاس)

    الأحد 6 أيلول / سبتمبر 2009.
    طيب بدي حل عشان ولادي وعشان الاطفال كلهم.