فيدرر والشقيقتان وليامس يتطلعون الى اللقب السادس

تم نشره في الاثنين 31 آب / أغسطس 2009. 10:00 صباحاً
  • فيدرر والشقيقتان وليامس يتطلعون الى اللقب السادس

فلاشينغ ميدوز

نيويورك- يتطلع السويسري روجيه فيدرر المصنف اول والشقيقتان الاميركيتان فينوس وسيرينا وليامس الى لقب سادس في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة لكرة المضرب، آخر البطولات الاربع الكبرى التي تنطلق اليوم الاثنين على ملاعب فلاشينغ ميدوز في نيويورك.

ويهدف فيدرر الى اعتلاء منصة تتويج الرجال للمرة السادسة على التوالي والتأكيد مجددا انه احد اهم اساطير واساطين اللعبة في العقود الثلاثة الاخيرة، فيما ترنو عائلة وليامس الى ان يكون لقب فردي السيدات من نصيب احدى الشقيقتين ليكون السادس لها بعد تتويج فينوس مرتين وسيرينا 3 مرات.

والفارق بين اليوم والامس كبير بالنسبة الى فيدرر حيث خاض البطولة العام الماضي مكسور النجاح وفاقد الثقة بالنفس بعد سلسلة من النتائج غير المرجوة خصوصا بعد ان انزله الاسباني رافايل نادال عن عرش التصنيف العالمي الى المركز الثاني.

لكن السويسري تجاوز تلك الكبوة وتغلب في النهائي على البريطاني اندي موراي 6-2 و7-5 و6-2 علما بان الاخير يتفوق عليه في عدد الانتصارات، وعاد من جديد ذلك الحصان الجامح الذي لم يستطع احد الوقوف في وجهه فاحرز في الطريق لقب بطل دورة رولان غاروس الفرنسية، الكأس الوحيدة التي كانت تخلو منها خزائنه وكانت حكرا على منافسه الاسباني في السنوات الاربع الاخيرة.

واسترد السويسري لقب بطل ويمبلدون بعد ان فقده العام الماضي لمصلحة نادال ايضا فانفرد بالرقم القياسي لعدد الالقاب الكبيرة بعدما رفع رصيده الى 15 لقبا، اتبعه الاسبوع الماضي بلقب بطل دورة سينسيناتي الاميركية احدى دورات الماسترز الكبرى (1000 نقطة) ليكون الثالث فيها بعد 2005 و2007، والرابع في الدورات الخمس الاخيرة التي شارك فيها بعد ان هزم موراي في نصف النهائي والصربي نوفاك ديوكوفيتش في النهائي.

وتعتبر هذه الانجازات رصيدا كبيرا لفيدرر قبل بدء حملة الدفاع عن لقبه غدا ضد الاميركي ديفين بريتون المشارك ببطاقة دعوة والمجهول الهوية على الصعيد الاحترافي، يضاف اليها ولادة توأمتيه ميلا وتشارلين قبل الاوان اواخر تموز (يوليو) في وقت مستقطع لم يؤثر على استعداداته وبرنامجه السنوي عادت بعدها العائلة لمواكبته اينما حل ورحل بشكل منتظم وعادت المياه الى مجاريها كما كانت الحال سابقا.

واوقعت القرعة فيدرر في مجموعة يقل فيها عدد المنافسين الحقيقيين (الربع الاول) افضلهم الروسي نيكولاي دافيدنكو الثامن صاحب النتائج المتذبذبة في الفترة الاخيرة، خلافا للمجموعات الاخرى حيث يتواجد البريطاني موراي المصنف ثانيا (الربع الرابع) مع الارجنتيني خوان مارتن دل بوترو السادس، او نادال الثالث (الربع الثالث) مع الفرنسي جو ويلفريد تسونغا السابع، او ديوكوفيتش الرابع (الربع الثاني) مع الاميركي اندي روديك الخامس.

ويعتبر فيدرر ان نادال يبقى منافسه الاول في البطولة بغض النظر عن نتائجه الاخيرة (ربع النهائي في مونتريال ونصف النهائي في سينسيناتي)، يليه موراي وديوكوفيتش، وبنظره قد يصبح دل بوترو الحصان الاسود في البطولة.

وقال السويسري "قد يكون رافايل (نادال) اقل قوة عما كانت عليه حاله في الموسم الماضي، وهو اليوم وقبل انطلاق البطولة ليس الاوفر حظا لاحراز اللقب، لكن هذا الامر ليس بالضرورة ان يكون في غير صالحه، وانا اعتقد بانه من الصعب الحاق الهزيمة به اذا ما استعاد مستواه".

واذا كان فيدرر خاض البطولة بالتصنيف الثاني العام الماضي لاول مرة خلال 6 سنوات، فان نادال يخوضها هذه المرة وبعد 5 اعوام خارج ثنائي الصدارة في المركز الثالث خلف موراي الذي اكد انه يستطيع الفوز بلقب كبير ليكون الاول له.

وردا على سؤال يتعلق بموافقته على مقولة انه ولد مع ديوكوفيتش في الزمن الخطأ بوجود فيدرر ونادال، قال موراي "انهما من اكبر اللاعبين في تاريخ هذه الرياضة، ولا ارى انه من الخسارة ان اكون ولدت في هذا الزمن لانه من المفيد جدا ان العب في نفس الوقت معهما".

واضاف "لقد استخلصت دروسا كثيرة من نهائي الموسم الماضي واشعر باني تحسنت كثيرا خصوصا في بعض التفاصيل وفي بطولة تستمر اسبوعين رغم اني كنت افضل بدنيا، واعتقد بانس استطيع الفوز بلقب كبير".

وفي منافسات السيدات، يبقى ظل الشقيقتين وليامس خصوصا سيرينا التي احرزت 3 من الالقاب الاربعة الكبيرة مؤخرا، مهيمنا على اذهان المشاركات، وهما تتصرفان خلال مشاركاتهما كأن لا وجود للروسية دينارا سافينا المصنفة اولى في العالم التي لم تتوج في اي بطولة من بطولات الغران شيليم رغم بلوغها النهائي عدة مرات.

وتواجه سيرينا حاملة اللقب بفوزها في نهائي الموسم الماضي على الصربية يلينا يانكوفيتش 6-4 و7-5، في الدور الاول مواطنتها اليسكا غلاتش، فيما تلتقي فينوس مع الروسية فيرا دوشيفينا، وسافينا مع الاسترالية اوليفيا روغوفسكا.

وتبقى البلجيكية كيم كلييسترز العائدة بعد اعتزال دام عامين، خارج اطار ضغوط هذه السيطرة والهيمنة لان لا شيء لديها تخسره بخلاف اللاعبات الاخريات اللواتي سيحاولن تحقيق انجاز في العرس النيويوركي وفي عقر دار سيرينا وفينوس المصنفتين ثانية وثالثة على التوالي.

ولم تواجه كلييسترز بعد عودتها عن اعتزالها ايا من الشقيقتين وليامس، لكنها استطاعت الحاق الهزيمة باثنتين من المصنفات العشر الاوليات هما الروسية سفتلانا كوزنتسوفا بطلة رولان غاروس الفرنسية، والبيلاروسية فيكتوريا ازارناكا، ويبقى اعجابها اولا واخيرا للروسية سافينا.

من جانبها، ستحاول سافينا كل جهدها ان تصعد الى المنصة لاول مرة في البطولات الكبرى، خصوصا ان المشهد في نيويورك يعني بالنسبة اليها الكثير "فهنا توج شقيقي (مارات سافين) بلقبه الكبير الاول، وهنا بدأت مسيرتي الاحترافية بشكل فعلي، وهنا احرزت لقب الزوجي، فلماذا لا يكون لقب الفردي هذه المرة؟".

لاعبون يستحقون المشاهدة

* السويدي روبن سودرلينج المصنف 12 عالميا.. يمتاز بضرباته الأمامية القوية للغاية كما أنه يملك القدرة على ترك منافسيه يركضون يمينا ويسارا خلف ضرباته. ويتبع اللاعب سياسة مخاطرة عالية باللعب على نقاط قوة منافسيه بدلا من اللعب على نقاط ضعفهم.

وباستثناء روجيه فيدرر لم ينجح أي لاعب في التعامل مع اسلوب سودرلينج وإيقافه في آخر بطولتين من البطولات الأربع الكبرى وإذا أوقعته القرعة في طريق سهل فان وصيف بطولة فرنسا المفتوحة قد ينافس على لقب بطولة اميركا المفتوحة.

* الكرواتي مارين شيليتش المصنف 17 عالميا.. فاز اللاعب الملقب باسم "جوران الصغير" بثلاثة ألقاب على الأراضي الصلبة طوال مشواره في الوقت الذي أحرز منهم لقبين في العام الجاري لكنه فشل في المقابل في الظهور بشكل قوي في البطولات الكبرى.

ومع امتلاك اللاعب ضربات أمامية وخلفية قوية فان لديه القدرة على إسقاط منافسيه لكن قدراته الذهنية عادة ما تفشل في مجاراة موهبته الكبيرة.

وإذا نجح اللاعب في زيادة تركيزه فانه سيكون بوسعه أن يضع اسمه بجوار مواطنه الكرواتي جوران ايفانيسفيتش في قائمة الفائزين بألقاب في البطولات الأربع الكبرى.

* الروسي مارات سافين المصنف 58 عالميا.. بات اسم سافين موجودا في عناوين الأخبار لنحو عشر سنوات سواء لفوزه بالألقاب بشكل مميز أو لاحتفاله مع صديقاته الشقراوات بشكل غير تقليدي لكن بداية من العام المقبل سيكون على رياضة التنس أن تستمر في غيابه بسبب نيته الاعتزال بنهاية الموسم الحالي.

ومع خسارته تسع مرات في الدور الأول في عام 2009 فانه من المتوقع أن يكون الظهور الأخير للاعب الروسي في نيويورك غير مؤثر لكن باعتبار أن الشيء الوحيد الممكن توقعه من سافين هو الشيء غير المتوقع فان الفائز ببطولة اميركا المفتوحة عام 2000 ربما يفاجيء الجميع بتقديم مستويات مدهشة.

لاعبات تستحقن المشاهدة

* فيكتوريا ازارينكا لاعبة روسيا البيضاء المصنفة الثامنة عالميا.. بدأت العام بشكل رائع بالفوز بلقبي بطولتين سريعا وكان فوزها على سيرينا وليامز في نهائي بطولة ميامي بمثابة تأكيد لقدراتها على تقديم مستويات قوية في البطولات الكبرى.

ومع امتلاكها صرخات عالية أثناء اللعب فإن لاعبة روسيا البيضاء ستأمل في أن يكون لمستوى لعبها إيقاعا مدويا باستخدامها لضرباتها الأمامية والخلفية بدلا من مجرد إصدار أصوات عالية.

* الدنمركية كارولين وزنياكي المصنف التاسعة عالميا.. تنحدر من عائلة مليئة بالرياضيين المحترفين وكان واضحا أنها ستنجح في تحقيق نتائج مميزة في هذه الرياضة. وتمكنت اللاعبة البالغ عمرها 19 عاما هذا العام من الدخول في قائمة المصنفات العشر الأوائل للمرة الأولى.

وتملك اللاعبة الدنمركية ضربات خلفية قوية بيديها الاثنتين وتتمكن أيضا من التفوق على منافسيها بتنويع سرعة الكرات وارتفاع ضرباتها.

وبلغت وزنياكي دور الستة عشر في نيويورك العام الماضي لكنه أصبحت مستعدة للتقدم بشكل أكبر في النسخة المقبلة.

* البلجيكية كيم كليسترز.. ستشارك في بطولة اميركا المفتوحة دون أن تكون من المصنفات لكن الفائزة باللقب عام 2005 ستكون من اللاعبات التي ترغب معظم المشاركات في تجنب مواجهتها.

وفي سبع مباريات شاركت فيها منذ عودتها للتنس عقب غياب دام نحو عامين ونصف العام فازت اللاعب البلجيكية على أربع لاعبات من المصنفات العشرين الأوئل منهم سفيتلانا كوزنتسوفا حاملة لقب بطولة فرنسا المفتوحة.

ولم تفقد كليسترز التي تحب اللعب من الخط الخلفي ايا من قواها الذهنية وأثبتت أن بوسعها التفوق على منافساتها بضرباتها القوية. وبعد عودتها القوية للملاعب رشحت لينزي دافنبورت زميلتها البلجيكية لتصبح أول أم تفوز بلقب في البطولات الأربع الكبرى منذ أن فعلت ايفون جولاجونج ذلك الأمر في ويمبلدون عام 1980.

حقائق حول منافسات الرجال

الفردي.

السويسري روجيه فيدرر

الزوجي..

الاميركيان بوب برايان ومايك برايان

اصحاب اكبر عدد من الالقاب في البطولة.

في كل المنافسات..

الاميركي بيل تيلدن 16 لقبا (سبعة القاب في الفردي وخمسة في الزوجي واربعة في الزوجي المختلط).

في فردي الرجال.. الاميركيون ريتشارد سيرز وبيل لارند وبيل تيلدن ولكل منهم سبعة القاب.

اصغر فائز بلقب الفردي.

الاميركي بيت سامبراس في 1990 عندما كان عمره 19 عاما و28 يوما.

اكبر فائز بلقب الفردي.

الاميركي بيل لارند في 1911 عندما كان عمره 38 عاما وثمانية اشهر وثلاثة ايام.

صاحب اكبر عدد من المباريات في البطولة.

الاميركي جيمي كونورز 115 مباراة ما بين 1970 و1989 و1991 و1992.

جوائز الرجال في موسم 2009..

فردي الرجال.

1.6 مليون دولار.

زوجي الرجال.

420 الف دولار.

الزوجي المختلط.

150 الف دولار.

حقائق حول منافسات السيدات

الفردي.

الاميركية سيرينا وليامز.

الزوجي.

لاعبة زيمبابوي كارا بلاك والاميركية ليزل هوبر.

اصحاب اكبر عدد من الالقاب في البطولة.

في كل المنافسات.

الاميركية مارجريت اوزبورن دوبونت 25 لقبا (ثلاثة القاب في الفردي و13 لقبا في الزوجي وتسعة في الزوجي المختلط).

في فردي السيدات..

النرويجية مولا بي. مالروي ثمانية القاب.

اصغر فائزة بلقب الفردي.

الاميركية تريسي اوستن في 1979 عندما كان عمرها 16 عاما وثمانية اشهر و28 يوما.

اكبر فائزة بلقب الفردي.

النرويجية مولا بي. مالروي في 1926 عندما كان عمرها 42 عاما.

صاحبة اكبر عدد من المباريات في البطولة.

الاميركية كريس ايفرت 113 مباراة ما بين 1971 و1989.

جوائز السيدات في موسم 2009.

فردي السيدات.

1.6 مليون دولار.

زوجي السيدات.

420 الف دولار.

الزوجي المختلط.

150 الف دولار.

التعليق