وفاء عامر واثقة من نجاح "ابن الارندلي" وتخشى على "دموع نهر الحب"

تم نشره في الخميس 27 آب / أغسطس 2009. 10:00 صباحاً
  • وفاء عامر واثقة من نجاح "ابن الارندلي" وتخشى على "دموع نهر الحب"

 

القاهرة- قالت الفنانة المصرية وفاء عامر إن "ابن الارندلي" يحيى الفخراني حرمها من البقاء مع أسرتها في بداية رمضان، بسبب التزامها بتصوير بقية أحداث المسلسل، وأنها تتناول طعام الإفطار ثم تفر مسرعة الى التصوير.

وأضافت: "عند نهاية التصوير سأجلس في البيت، وفي العيد أتزاور مع أهلي وأقاربي، لأنني أحب صلة الارحام عملا بنصيحة والدي بأن يظل بيتي مفتوحا طوال رمضان لأهلي".

وكشفت أنها نجمة مولودة في رمضان، ومعظم أعمالها الكبيرة عرضت فيه مثل "طرح البحر" و"ملح الارض" و"الملك فاروق" و"الدالي" و"جمال عبد الناصر"، وأخيرا "ابن الارندلي" و"دموع نهر الحب" هذا العام.

وأكدت أنها تخشى على مسلسلها "دموع في نهر الحب" من الضياع وسط الزحام، بينما تثق بنجاح مسلسلها "ابن الارندلي" الذي تتقاسم بطولته مع الفخراني.

وقالت: "في "ابن الارندلي" ألعب دور انهار، التي تعمل ممرضة، وهي امرأة بسيطة تتمتع بروح شفافة وتمثل لغزا وسوف تفجر أكثر من مفاجأة في الاحداث، وهذا الدور يمثل نقلة كبيرة في مشواري الفني".

وأضافت: "أقوم في مسلسل "دموع في نهر الحب" بدور الصحافية رهام التي تتعرض للكثير من الظلم والشائعات، والوقوع في أخطاء ليست لها يد فيها لتصبح كبش فداء لآخرين، لكنها تتحامل على نفسها".

وتابعت أنها تزوجت رجلا يكبرها في السن، وليس شريفا فتسعى للطلاق منه، ولكنه يموت فجأة، ويترك لها كل ثروته، فتبدأ مرحلة جديدة من حياتها، حيث تتعرض لهجوم ضارٍ من زملائها الصحافيين حول ثروتها، وبدلا من دفاعها عن الشرف، تكرس قلمها للدفاع عن نفسها فقط.

وتحرص وفاء عامر على صلاة الفجر في جماعة بمسجد السيدة نفيسة يوميا في رمضان، وفسرت ارتباطها بالمسجد لراحتها النفسية كلما زارته وأنها تشعر بأن قلبها معلق بالسيدة نفيسة طوال الشهر الكريم.

وعن حياتها اليومية، قالت عامر إن "شهر رمضان فرصة عظيمة لزيارة كل مساجد آل البيت من أجل العبادة والتقرب الى الله، والاختلاء مع النفس والتأمل، لأنني حريصة على أداء الصلاة في أوقاتها وخصوصا صلاة التراويح".

وتابعت "أحرص على مشاهدة التلفزيون وخصوصا المسلسلات الكبيرة التي تتنافس للفوز على أعلى نسبة مشاهدة، وخصوصا الاعمال التي اشارك فيها".

وترى ان "ليلة الرؤية ليلة عيد، ففيها أحضر فانوسا كبيرا وأضعه في بيتي وأسعد جدا عندما ألعب بالفانوس مع ابني عمر".

وتضيف "كنت أنتظر المسحراتي وأسعد جدا لرؤيته وكنت أنظر الى السماء وأطلب من الله أن أصبح طبيبة كي أخفف آلام المرضى".

التعليق