الشهر الفضيل فرصة للإقلاع عن التدخين والحفاظ على صحة اللثة والأسنان

تم نشره في الخميس 27 آب / أغسطس 2009. 09:00 صباحاً
  • الشهر الفضيل فرصة للإقلاع عن التدخين والحفاظ على صحة اللثة والأسنان

 

عمان- إن العناية باللثة والفم والأسنان خلال شهر رمضان لا تختلف كثيرا عما هي عليه بقية اشهر العام، غير أن هناك أمورا مهمة يجدر بالصائم ملاحظتها خلال هذا الشهر المبارك وهي:

- أن الانقطاع عن تناول الطعام والشراب لساعات طويلة خلال فترة الصوم يسبب جفاف الفم، مما يهيج الأنسجة اللثوية ويتعب اللسان، وبذلك ينصح الصائم بغسيل فمه وترطيبه عدة مرات خلال النهار بما لا يفسد صيامه... كما أن غسل الفم يقلل إلى حد ما من رائحة الفم التي تصاحب الصائم في ساعات ما بعد العصر.

- أن المدخن الصائم الذي ينقطع عن التدخين لساعات طويلة منذ الفجر حتى آذان المغرب يمكنه بقليل من الإرادة والتصميم ان يستمر بالانقطاع عن التدخين فيما تبقى من ساعات المساء والسهرة بعد الإفطار... وبذلك يصبح شهر الصوم فرصة للانقطاع عن التدخين بشكل نهائي، ذلك ان التدخين يعتبر احد اهم آفات هذا العصر واخطرها، بما يحمله من اضرار بالغة على الصحة العامة للمدخنين ومن يحيطون بهم، ولا تقتصر آثاره الخطرة على الجهاز التنفسي وسرطان الرئة، وما يسببه من امراض القلب والأوعية الدموية كما هو مكتوب على علبة السجائر...! بل ان الضرر يتعدى ذلك بكثير ليشمل اجزاء" عديدة من جسم الانسان، بما في ذلك انسجة الفم واللثة والشفة واللسان وسقف الحلق وغيرها.

التدخين بكل أشكاله سواء السجائر أو النرجيلة او السيجار أو الغليون... جميعها تحمل نفس المخاطر والاضرار، وان كمية النيكوتين الموجودة في نرجيلة واحدة تعادل 20-30 سيجارة. ويتكون التبغ من ثلاث مواد خطرة هي النيكوتين الذي يسبب الاعتياد والإدمان، وأول اكسيد الكربون الذي يقوم بحل الهيموغلوبين في خلايا الدم مما يؤدي الى امراض القلب، والقطران الذي يسبب الاصابة بالسرطان ويضاف إليه العديد من المواد الكيماوية الاخرى المسرطنة.

كما ان الأبحاث العلمية والشواهد الطبية والسريرية توضح العلاقة الأكيدة بين التدخين بكل أشكاله والكثير من امراض اللثة والأغشية المخاطية داخل الفم، اضافة لما يسببه من اورام خبيثة على الشفة واللسان وداخل الفم بكل أجزائه.

- يمكن لطبيب الأسنان ذي الخبرة العالية ان يشخص سرطان الفم واللثة والشفة واللسان في حالاته المبكرة بالفحص العياني والباثولوجي (أي فحص عينة من الأنسجة) وكلما كان التشخيص والعلاج مبكرا كانت فرصة الشفاء ونجاة المريض من عودة المرض أو الوفاة بسببه اقل. وتدل الاحصائيات على ان اكثر من 90% من المصابين بسرطان الفم هم من المدخنين، ويشكل سرطان الفم 3% من جميع انواع السرطان الاخرى التي تصيب الجسم، وتعتبر هذه النسبة عالية قياسا الى صغر مساحة الفم.

- من المعروف ان الكثيرين خلال السهرات الرمضانية يتناولون الحلويات المختلفة التي تسبب نخر الاسنان بالإضافة إلى تناول المكسرات التي ربما تسبب كسر الحشوات السنية... لذلك يجب تناولها باعتدال وحذر، والاستعاضة عنها بتناول الفواكه الطازجة المفيدة للصحة والاسنان، كما ان السهرات الرمضانية يصاحبها تدخين النرجيلة التي ثبت انها ضارة جدا على انسجة الفم واللثة والحلق، كما ذكر سابقا، وبذلك يجب الامتناع عنها خلال شهر رمضان وبعد انتهائه.

- ان مراجعة طبيب الاسنان خلال شهر رمضان ولكل افراد العائلة تعتبر عادية وضرورية ولا تفسد الصوم، واعطاء البنج الموضعي واجراء معالجات الفم واللثة والاسنان جميعها ممكنة للصائم ولا تفسد صيامه... غير انه من المفضل اجراء مثل هذه المعالجات في الفترة الصباحية وحتى اذان الظهر قبل ان ينخفض مستوى السكر في دم الصائم. اما فيما يخص تناول الادوية المرافقة للمعالجات السنية فيمكن إعادة برمجتها ليتم تناولها في الفترة ما بين الافطار والسحور... ويستثنى من ذلك مرضى السكر والمسنين والمصابين بالفشل الكلوي والأمراض المستعصية الأخرى حيث يتوجب عليهم الافطار عند اجراء معالجات او جراحة الفم واللثة والاسنان لهم، واتباع ارشادات الطبيب المعالج بدقة واهتمام.

- ان افضل الاوقات لتفريش الفم والاسنان خلال رمضان هي بعد تناول وجبة الافطار ثم قبل التوجه الى النوم ومرة ثالثة بعد تناول وجبة السحور.. ولا مانع من استعمال السواك بعد تفريش الأسنان، علما بأن السواك لا يصح ان يكون بديلا عن فرشاة الأسنان، وإنما مساعدا لها، يضاف الى ذلك فإن غسل الفم والاسنان عدة مرات خلال النهار سيساهم في حفظ صحة الفم واللثة والاسنان، ولن يفسد الصيام.

ويمكن إجراء جميع أعمال جراحة الفم واللثة والأسنان بالتخدير الموضعي من دون إفساد الصيام، والعناية بصحة الفم واللثة والأسنان ضرورية خلال الشهر الفضيل كما هي في بقية أشهر العام مع ترطيب الفم خلال النهار بغسله عدة مرات... كما ان شهر رمضان يعتبر مناسبة مهمة جدا للتوقف عن التدخين نهائيا والتخلص من عادة النرجيلة بعكس ما هو شائع هذه الايام.

الدكتور عبدالفتاح البستاني

مستشار جراحة الفم واللثة والأسنان

drbustani@yahoo.com

التعليق