"قرية النساء" في كينيا ترفع شعار "ليذهب الرجال إلى الجحيم"

تم نشره في الخميس 20 آب / أغسطس 2009. 09:00 صباحاً
  • "قرية النساء" في كينيا ترفع شعار "ليذهب الرجال إلى الجحيم"

هامبورغ - أسست 14 امرأة في كينيا أول قرية للنساء فقط على مستوى أفريقيا.

وتعيش النساء في قرية أوموجا، التي تعني باللغة السواحلية "الوحدة" وفقا لقواعدهن الخاصة بعد أن فررن من الإجبار على الزواج أو من عمليات الختان، أو بعد تعرضهن للضرب أو الاغتصاب.

ونشرت مجلة "دير شبيجل" الألمانية في موقعها الالكتروني أمس تقريرا حول تلك القرية التي تقع على مسافة حوالي 350 كيلومترا غرب العاصمة نيروبي.

وقالت ناجوسي لوكيمو إنها هامت على وجهها في الصحراء لمدة 90 يوما من دون طعام أو شراب بعد أن فرت من قريتها.

وتضيف لوكيمو، التي فرت من قريتها مطلع تسعينيات القرن العشرين "كنا نرغب في التخلص من خوفنا"، ثم تحكي قصتها قائلة إنها تعرضت للاغتصاب على يد ثلاثة جنود بريطانيين من عناصر الأمم المتحدة "بشكل عنيف".

وأضافت "حكيت لزوجي عن تلك الجريمة، وكنت أعتقد أنه سيفهمني، ولكنه ضربني وصاح فيّ قائلا "أيتها الساقطة.. لقد جلبتِ العار لأسرتي"".

والتقت لوكيمو بعد فرارها بالعديد من النساء اللاتي عشن تجارب مشابهة وتنقلن معا بين المزارع، وحاولن بيع الخضراوات من أجل العيش، ولكن من دون جدوى، حيث لا يقبل أحد على شراء الخضراوات من مثل هؤلاء النساء.

وبذلت النساء جهودا كبيرة لإقناع السلطات بفكرة إقامة "قرية النساء" إلى أن حصلن على التصريح أخيرا وبعد الكثير من المفاوضات.

وتعتبر ريبيكا لولوسولي المرأة الوحيدة في القرية التي تتحدث الانجليزية بطلاقة، وهي دائما في استقبال الزوار، كما تروج لقريتها في الخارج، وهو أمر قوبل ببعض النجاح، حيث إن الحكومة الكينية أصدرت أخيرا مجموعة من القوانين بهدف التصدي للعنف ضد المرأة.

وتقول لولوسولي "يجب أن نسعى للحصول على حقوقنا، وإلا فإن شيئا لن يتغير".

ورغم انفصالهن عن عالم الرجال، إلا أن الرجال في القرية المجاورة غالبا ما يلقون عليهن الحجارة ويسبوهن قائلين "ابتعدوا من هنا.. أنتن ملعونات".

ولهذا قامت النساء في القرية ببناء سور شائك لحماية أنفسهن من الرجال.

وتقوم النساء بصناعة بعض قطع الحلي وبيعها للسائحين.

وتعتبر نتيكون ليوجوبا أحدث المنضمات للقرية، حيث إن والدها أجبرها على الزواج من مسن ثري عاشت معه حياة بائسة، فرت بعدها من قريتها.

واحتضنت النساء في القرية النزيلة الجديدة التي تقول "للمرة الأولى في حياتي، لا أشعر بالخجل كوني امرأة".

وردا على سؤال حول ما إذا كانت تفتقد الرجال، قالت نتيكون "فليذهب الرجال للجحيم".

التعليق