"أبو غريب": مقطوعة موسيقية تعزف لأول مرة في أوروبا وتلقى استقبالا حارا

تم نشره في الخميس 20 آب / أغسطس 2009. 09:00 صباحاً

موريتسبرغ- استقبال قوي على غير المعتاد كان في انتظار مقطوعة موسيقى الحجرة (أبو غريب)، وهي مقطوعة كلاسيكية للمؤلف الأميركي جون هاربيسون في أول عزف لها في أوروبا أول من أمس.

التهبت أكف المستمعين في مهرجان موريتسبرغ الموسيقي في ساكسونيا من التصفيق إعجابا وإشادة بأداء التشيللو والبيانو في مقطوعة تذكارية لازدراء الانتهاكات التي ارتكبها جنود أميركيون في السجن العراقي الذي يحمل الاسم نفسه.

والجدير بالذكر أن هذا الاستقبال الحافل غير معتاد بالنسبة للأعمال الحديثة من موسيقى الحجرة (وهو نوع من الموسيقى الكلاسيكية يعتمد على عدد محدود من الآلات وكانت تؤدى داخل حجرات القصور ومنها جاء الاسم).

وكانت القوات الأميركية قد سيطرت على سجن أبو غريب، وهو سجن على مشارف بغداد يشتهر بسمعته السيئة منذ عهد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، واستخدمته كموقع لممارسة الاعتداءات والتعذيب بحق السجناء العراقيين، تسربت صور منه تسجل ما كان يحدث هناك في العام 2004.

وتسبب نشر هذه الصور في وصم الولايات المتحدة وموقفها العالمي بعلامة سوداء وزادت حالة الغضب الدولي والمعارضة لحرب العراق.

وعزفت المقطوعة للمرة الأولى في الولايات المتحدة في العام 2006 في مهرجان موسيقى الحجرة في روكبورت (ماين). وكتب هاربيسون في النسخة الخاصة بالنشر إن العنوان "يشير إلى حلقة مهمة في تاريخ بلادنا".

التعليق