أميركي يسرق بيانات 130 مليون بطاقة مصرفية

تم نشره في الأربعاء 19 آب / أغسطس 2009. 09:00 صباحاً

واشنطن- يواجه أميركي من فلوريدا، وللمرة الثالثة، تهمة سرقة بيانات 130 مليون بطاقة مصرفية، وصفتها السلطات الأمنية بأنها أكبر عملية قرصنة إلكترونية في تاريخ الولايات المتحدة.

وقالت وزارة العدل إن هيئة محلفين من نيوجيرسي وجهت إلى البرت غونزاليس، 28 عاماً، إلى جانب روسيين اثنين، تهمة سرقة بيانات أكثر من 130 مليون بطاقة مصرفية من عملاء خمسة محلات تجزئة من بينها سلسلة محلات "سفن -اليفن" 7-Eleven.

وأوضح الادعاء أن غونزاليس، والآخرين، جرى تعريفهما بـ"الهاكر 1" و"الهاكر2" قاموا بنقل البيانات إلى "أجهزة خادمة" servers في كاليفورنيا، وألينوي، وخارج الولايات المتحدة في لاتفيا وهولندا وأوكرانيا".

وقال نائب المدعي العام الاميركي، رالف مارا "تلك الأجهزة الخادمة استخدمت لتخزين المعلومات الضرورية لبرامج القرصنة ومن ثم شن الهجمات".

ورفضت مصادر مطلعة من الوزارة الكشف عن الخسائر المالية جراء تلك العملية، أو تقدير حجمها.

وكانت السلطات المختصة في "بوستون" قد وجهت إلى غونزاليس، بالإضافة إلى عدد من المتواطئين، العام الماضي تهمة القرصنة باختراق الأنظمة الإلكترونية لثمانية محلات تجزئة كبرى هناك، وسرقة بيانات 40 مليون من العملاء.

وقال المدعي العام الأميركي حينئذ، مايكل موساكي، إنها أكبر عملية سرقة لبطاقات ائتمان في تاريخ الولايات المتحدة، وكان من المقرر أن يحاكم فيها غونزاليس، بتهمة القرصنة الإلكترونية، العام 2010.

وإذا ما أدين غونزاليس في نيوجيرسي فقد يواجه عقوبة بالسجن تصل إلى 25 عاما ودفع غرامة مقدارها 500 ألف دولار عن تهمتي الاحتيال الالكتروني والتآمر.

التعليق