الأمم المتحدة تبرز حاجة مليون شخص في أفريقيا لمساعدات إنسانية

تم نشره في الأربعاء 12 آب / أغسطس 2009. 09:00 صباحاً

الأمم المتحدة - حذرت الأمم المتحدة من أن قرابة مليون شخص يعتمدون على المساعدات الإنسانية ليبقوا على قيد الحياة في جمهورية أفريقيا الوسطى، ودعت إلى زيادة المساعدات للدولة الأفريقية.

وفي تصريحات لها ذكرت نائب رئيس مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة، كاثرين براج أنها قامت بزيارة الدولة المذكورة في أواخر الشهر الماضي وأشارت إلى أنها "لم تر ظروفا إنسانية متردية بهذه القدر من قبل".

وأوضحت المسؤولة الأممية في مؤتمر صحافي أول من أمس أن سكان أفريقيا الوسطى "في حالة يرثى لها" بعد أن اضطروا للنزوح من مساكنهم عدة مرات ويشعرون بالرعب من القوات العسكرية الحكومية وجماعات المتمردين المسلحين.

وتابعت أنه نظرا لعدم توافر أي مخيمات للنازحين فقد اضطروا للاختباء في الجبال من دون أي موارد أساسية من مياه أو غذاء أو خدمات صحية، ووجهت نداء إلى المجتمع الدولي لدعم عمل المنظمات الإنسانية والضغط على حكومة أفريقيا الوسطى لحماية ومساعدة النازحين.

وذكرت أن الظروف الإنسانية المتدهورة تتسبب في عدم وجود أرقام محددة للمتضررين من النزاعات الداخلية إلا أن تقديرات الجمعيات الإنسانية تشير إلى ربع سكان البلاد الذين يبلغ عددهم 4 ملايين نسمة.

وتعتبر أفريقيا الوسطى من أفقر دول القارة الأفريقية، وهي تعاني من ويلات النزاع الداخلي منذ أعوام في الجزء الشمالي الشرقي الواقع على الحدود مع تشاد وإقليم دارفور السوداني.

التعليق