بان كي مون يريد إنشاء منصب للتصدي لأعمال العنف الجنسية

تم نشره في الأحد 9 آب / أغسطس 2009. 10:00 صباحاً
  • بان كي مون يريد إنشاء منصب للتصدي لأعمال العنف الجنسية

 

نيويورك- أعلن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون انه يفكر في انشاء منصب لمسؤول كبير مكلف للتصدي لأعمال العنف الجنسية وحث الجمعية العامة للامم المتحدة على انشاء مؤسسة تخصص لحقوق المرأة.

وقال بان امام مجلس الامن الدولي خلال نقاش بعنوان "النساء، السلام والامن" انه "بالرغم من التقدم الذي تحقق خلال الأعوام العشرين الماضية، فإن الاعتداءات الجنسية العشوائية ضد المدنيين تتواصل على مستوى كبير وبطريقة منتظمة".

وجسد بان أقواله بالاشارة الى نزاعات تعصف حاليا في تشاد وجمهورية الكونغو الديموقراطية والسودان، حيث يلجأ المقاتلون الى الاغتصاب.

وحث مجلس الامن على السماح بتشكيل لجنة مستقلة فورا تكون مهمتها الانكباب على انتهاكات القوانين الانسانية والتركيز بنوع خاص على هذه الدول.

وجاء في تقرير للامم المتحدة ان 3500 امرأة تعرضت للاغتصاب منذ مطلع العام في شرق وشمال شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية، التي غالبا ما تشهد مواجهات بين مجموعات مسلحة وأعمال عنف ضد المدنيين.

وقال بان انه يجري محادثات مع "شركاء الأمم المتحدة لتعيين مسؤول كبير مكلف التصدي للعنف الجنسي".

وأضاف "تحدثت مع ضحايا العنف الجنسي. شهاداتهم تلازمني".

وعلاوة على ذلك، حث الجمعية العامة على انشاء "مؤسسة تكون مهمتها دفع المساواة بين الجنسين ولدفع حقوق النساء".

ومن ناحيتها، اعتبرت سفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة سوزان رايس ان "على الامم المتحدة، الدول الاعضاء والوسطاء ان يدرجوا التصدي لأعمال العنف الجنسية في جميع عمليات السلام الحالية وفي مفاوضات السلام المستقبلية".

وكان بان ورايس يتحدثان خلال نقاش في مجلس الامن حول طرق تطبيق قرار تبناه العام الماضي ويضع الاغتصاب والعنف الجنسي في مصاف جرائم الحرب عندما ترتكب خلال اي هجوم.

وقالت فرنسا بلسان مساعد سفيرها لدى الامم المتحدة جان بيار لاكروا انها "تدعم مبدأ تشكيل لجنة تحقيق تقترح آليات أكثر فعالية من أجل ملاحقة المسؤولين عن اعمال العنف الجنسية".

وأوضح لاكروا ان باريس تؤيد ايضا تعيين مسؤول كبير في الامم المتحدة "للتصدي للعنف الجنسي".

التعليق