باسل زايد يحمل الهمّ الفلسطيني بصوته وأغنياته إلى عمان

تم نشره في الاثنين 3 آب / أغسطس 2009. 10:00 صباحاً
  • باسل زايد يحمل الهمّ الفلسطيني بصوته وأغنياته إلى عمان

 

غيداء حمودة

عمّان- في أمسية حملت الهم الفلسطيني اليومي وعكست القضايا السياسية والاجتماعية، صدح صوت باسل زايد على المسرح الرئيسي للمركز الثقافي الملكي مساء أول من أمس ضمن فعاليات مهرجان الأردن الأول.

وجمعت الأمسية بين أغان خاصة وجديدة لزايد وأخرى مأخوذة من الالبوم الاول لمجموعة تراب التي تعكس جمعيها "تفاصيل الشارع الفلسطيني"،  بحسب زايد، وتعكس المرحلة التي يعيشها الفلسطينيون والتي اخذت بالتغيير منذ فترة.

واختار زايد كلمات أغانيه من أشعار لحسين البرغوثي، وعامر بدران وسامر الصالحي ومحمود أبو هشهش وغيرهم ممن كتبوا للحياة الفلسطينية بتلاوينها المختلفة.

وبدأت الأغنية مع مقطوعة "آدم" لتتبعها أغنية وردة من كلمات محمود أبو هشهش وأغنية "شو يعني" من كلمات عامر بدران.

الجمهور الذي عرف زايد عبر أغانيه على الانترنت تفاعل كثيرا مع الاغاني التي طلما استمع إليها، إلا انه التقى زايد ومجموعة الموسيقيين المرافقين له لأول مرة في عمان.

الأمسية استمرت مع أغنية "مرحبا" من كلمات عامر بدران و"دنيا" كلمات سامر الصالحي و"شرق غرب" كلمات سامر الصالحي لينتقل زايد بعدها الى الموسيقى مع مقطوعة "حرب أهلية".

أبدع زايد في غنائه وأدائه على العود، كما ابدع الموسيقيون المرافقون له وهم؛ أويستين برو فرانتزن على البيانو والبيس جيتار، يوسف زايد وناصر سلامة على الايقاعات، نضال عبد الغني على البيس جيتار، ويزلي باركر على الساكسفون والترومبيت.

واستمرت الامسية مع أغنية "كم" لحسين البرغوثي و"كنت امبارح" لعامر بدارن والاغنية الشهيرة "شعرك ذهب" التي قدمها زايد سابقا مع فرقة تراب وهي من كلمات الشاعر محمود أبو هشهش وتصف الأسير يخاطب حبيبته من ليل الأسر.

لامس زايد معاناة الشعب الفلسطيني في الحد من حريته في أغنية "حد العمر" من كلمات محمود ابو هشهش لينتقل بعدها الى أغنية "نصر". وقد طالب الجمهور بالمزيد من الأغنيات وخص بالطلب أغنيتي "محمود" و"لما الليل".

واستجاب زايد للجمهور مقدما أغنية "خلقة" من كلمات عامر بدران التي تحمل فلسفة التساؤل وتقول كلماتها "هيك الله زارع الدنيا شجر، عنده سبب، يمكن لنار جهنم مجهز حطب، يمكن ضجر... هيك الله خالق الدنيا بشر، فيهم زكي وفيهم شفافه مورمة من الحكي وفيها صور".

واختتمت الامسية بأغنية "لما الليل" كلمات الشاعر المرحوم الدكتور حسين البرغوثي بناء على طلب الجمهور وأبدع في غنائها. وجاء التوزيع الموسيقي في الأغاني لصالح الكلمة أولا، ومن أهداف زايد إيصال الموضوع للجمهور بطريقة بسيطة لتصل الرواية السياسية أولا. يذكر ان العرض تميز بهندسة صوت مميزة أشرف عليها حسن رامي.

التعليق