هيئة مكافحة الفساد تتحقق من مشاكل اتحاد ألعاب القوى المنحل

تم نشره في الأربعاء 29 تموز / يوليو 2009. 10:00 صباحاً

 

مصطفى بالو

عمان- تتحقق هيئة مكافحة الفساد من جملة من المشاكل التي تتعلق باتحاد ألعاب القوى، الذي حُل بقرار من اللجنة الأولمبية بعد مزاعم حدوث تجاوزات إدارية، على حد تعبير د. ساري حمدان، إبان شغله لمنصب القائم بأعمال أمين عام اللجنة الأولمبية،  في المؤتمر الصحافي الذي عقد مؤخرا، وتم الإعلان فيه أيضا عن حل اتحاد بناء الأجسام لوجود تجاوزات مالية.

وأكد رئيس اتحاد ألعاب القوى السابق د. اسماعيل غصاب، أن هيئة مكافحة الفساد استدعته أمس كشاهد- على حد تعبيره-، للتحقق من مزاعم استخدام د. ساري حمدان لنفوذه إبان شغله منصب أمين عام اللجنة الأولمبية، في حجب مشاركة ألعاب القوى في دورة الألعاب الآسيوية التي أقيمت في سنغافورة مؤخرا، بعد أن طالب حمدان في اتصالات هاتفية -بحسب قول غصاب- قبل إلغاء المشاركة، تغيير المدرب خالد الهنداوي، واللاعبة رشا أيوب، وبعد رفض تغيير الوفد إلا بكتاب رسمي يوضح الأسباب، تم إلغاء مشاركة ألعاب القوى من الدورة الآسيوية.

وبين غصاب أن هيئة الفساد استجوبته في ظل التقرير والمعلومات التي تملكها عن الموضوع، وخاصة فيما يتعلق بحل الاتحاد، وسألته بالتحديد "هل تم تهديد مجلس إدارة اتحاد ألعاب القوى من قبل  حمدان في ظل شغله لمنصب القائم بأعمال أمين عام اللجنة الأولمبية بحل المجلس؟"، حيث أفاد غصاب بأنه أجاب الهيئة: نعم، لقد هددننا د. ساري حمدان بحل الاتحاد في الجلسة التي جمعت مجلس الإدارة مع لجنة التحقق في اللجنة الأولمبية".

من جانبه أشار أمين الصندوق السابق طالب الروسان، أنه تم استدعاؤه كشاهد خلال شهر حزيران (يونيو) الماضي، وتم سؤاله حول التقرير المقدم إلى اللجنة الأولمبية، وقبلها إلى مجلس إدارة الاتحاد بشأن وجود مخالفات إدارية ومالية حدثت مع وفد الاتحاد إلى بطولة آسيا لاختراق الضاحية، مؤكدا أن إجابته حملت وجود سوء تصرف إداري، سبب المخالفة المالية وليس التجاوز المالي، حيث وضح تقريره 5 نقاط أوجدت هذا الخلل، مشيرا إلى أن هذا الكلام لا يشير إلى وجود خلل مالي كما فهم البعض، وإنما مخالفة إدارية في سوء الصرف المالي خلال فترة المشاركة في البطولة.

حمدان ينفي

إلى ذلك، نفى نائب رئيس اللجنة الأولمبية د. ساري حمدان علمه بتحقق هيئة مكافحة الفساد في مشاكل اتحاد القوى بقوله "لا يوجد من هذا الكلام"، فيما أشار بالنسبة للشكوى المقدمة من قبل المدرب الأولمبي خالد الهنداوي بحقه، خلال شغله لمنصب أمين عام اللجنة الاولمبية،  بخصوص حرمان الهنداوي واللاعبة رشا أيوب من تمثيل اتحاد القوى في دورة الألعاب الآسيوية للناشئين، مشيرا إلى أن هذه الدعوات يرسلها مجلس التضامن الأولمبي الآسيوي إلى اللجنة الأولمبية، مبينا أن "الأولمبية" لها الحق في تحديد مشاركة الاتحادات فيها، ولا يحق للاتحادات أن تفرض مشاركتها في البطولة، حيث استخدمت "الأولمبية" حقها لإلغاء مشاركة ألعاب القوى من المشاركة في الدورة الآسيوية.

الهنداوي يؤكد

أكد المدرب الأولمبي لألعاب القوى خالد الهنداوي بأنه تقدم بشكوى رسمية إلى محكمة الرياضة الدولية في مدينة لوزان السويسرية، يشتكي فيها د. ساري حمدان إبان شغله لمنصب القائم بأعمال أمين عام اللجنة الاولمبية، وأضاف الهنداوي أنه تلقى اتصالا من المحكمة الدولية أمس، تؤكد ضرورة حضوره أو توكيل محام عنه إلى لوزان يوم الخميس المقبل، للمضي في اجراءات المحكمة، بعد أن أكدت المحكمة للهنداوي ارسالها لبطاقة السفر في حال تحديد المغادرة إو إنابة محامٍ بدلا منه، مبينا أنه تعرض للظلم برفقة اللاعبة رشا، الأمر الذي حرم الرياضة الأردنية من ميدالية محققه- على حد تعبيره- في تلك البطولة.

محامي الهنداوي في لوزان

من المنتظر أن يغادر المحامي هيكل الحوري إلى لوزان يوم الخميس المقبل، بعد أن أوكله المدرب الأولمبي خالد الهنداوي- بحسب تصريحاته- لـ "الغد"، لتمثيله في محكمة الرياضة الدولية بخصوص الشكوى التي تقدم بها الهنداوي مؤخرا بحق د.ساري حمدان، وكانت "الغد" قد أشارت لها في عددها الصادر يوم الأحد الماضي، وتلخصت الشكوى- على حد زعم الهنداوي- بسوء استخدام حمدان لمنصبه في حرمانه إلى جانب اللاعبة التي يدربها رشا أيوب من تحقيق إنجاز آسيوي للرياضة الأردنية.

التعليق