مهرجان "فلامنكو تحت أشعة الشمس" يعود إلى الولايات المتحدة

تم نشره في السبت 25 تموز / يوليو 2009. 10:00 صباحاً

 

ميامي- انطلقت أمس فعاليات مهرجان "فلامنكو تحت أشعة الشمس" في ولاية فلوريدا الاميركية (جنوب) والذي يعد بمثابة عرس للغناء والرقص والعزف على الجيتار يتضمن عرض فيلم وثائقي عن فن الفلامنكو بعنوان "السائح أنا".

وأوضحت مديرة المهرجان دماريس الإسبانية ان المهرجان في دورته السابعة يتضمن عديدا من العروض التي تتميز بجودتها وقوتها وتنوعها، التي تجذب عديدا من عشاق موسيقى الفلامنكو، وتختتم فعالياته في الثاني من آب(أغسطس) المقبل.

وتعقد الدورة الحالية من المهرجان في مدينة فورت لودردال بشمال ميامي، ومن المتوقع أن تجذب ثلاثة آلاف شخص لحضور العروض المختلفة بالمهرجان.

وبدأ حفل الافتتاح مساء أمس بعرض الفيلم الوثائقي لموسيقى الفلامنكو "السائح أنا" للمخرجة الفنزويلية الاميركية تينا باردوسا، ويتناول الفيلم تقاليد موسيقى الفلامنكو وحياة الموسيقى الإسباني اجوخيتاس البيخو، أحد أعلام هذا الفن.

ويقدم اليوم عرض آخر بعنوان "من نيويورك إلى إشبيلية" على مسرح اماتورو دي فورت لودردال وهو الاستعراض الخاص بعارضي الفلامكنو من إشبيلية ونيويورك.

وأكدت فيرير مشاركة مصممة الرقصات بليدا تيرادو في عرض الافتتاح من خلال عرض خاص من تصميمها يرافقها العديد من عازفي البيانو والجيتار والفنانين الإسبان.

وتتضمن فعاليات المهرجان أيضا استعراضا موسيقيا يحمل عنوان "فلامنكو 24 ساعة" بغرض تعريف الجمهور بعالم الفلامنكو من خلال وجهة نظر ثلاث سيدات غير اسبانيات متأثرات بعشقهن لهذا الفن.

ويقدم المهرجان أيضا فرصة لحضور محاضرات تعليمية حول فن الفلامنكو تحت إشراف مصمم الرقصات الشهير خوان كارلوس ليريدا.

التعليق