حسين الأعظمي: كاظم الساهر تلميذي

تم نشره في السبت 25 تموز / يوليو 2009. 10:00 صباحاً

 

دبي- أكد سفير المقام العراقي حسين الأعظمي وجود تأثيرات غير عربية على المقامات العربية، ورأى أن العراق يمتاز بخصوصية تراثية عن كل تراث الوطن العربي، ومرجعا نجاح "تلميذه" كاظم الساهر إلى إتقان فن المقام.

وربط، خلال حديثه إلى الإعلامي السعودي تركي الدخيل في برنامج فضاءات على قناة العربية أمس، بين القرآن الكريم والمقام العراقي قائلاً: "للقرآن الكريم أثر كبير على المقام العراقي وأهلي كانوا يغنون المقام العراقي على أنه من التقاليد الدينية".

وقال الأعظمي إن المقام العراقي يمر في مرحلة انحسار بسبب ظروف الاحتلال التي مر بها العراق، لكنه استبعد موت "المقام العراقي" لأن المجتمع هو من يحرس الموروثات ويبقيها على قيد الحياة.

وأضاف أن المقام العراقي قبل العام 2003 كان أفضل حالاً مما هو عليه الآن، كما تحدث للبرنامج عن تجربته الخاصة مع المقام العراقي، معتبراً أن الموهبة مع التدريب يمكن أن يوصلا الفنان الى غايته، وبحسب الأعظمي فإن المقام العراقي هو نفسه الغناء العراقي.

وقال سفير المقام العراقي إن أي منطقة في العالم تضم مرقداً دينياً يتصف أهلها تلقائياً بالمحافظة وحب التراث، مشيراً إلى أن بعض الأهالي المحافظين ربما يرفضون أن تغني بناتهم.

ونفى الأعظمي اختصاص الرجال بغناء المقام العراقي بل طرح إمكانية مشاركة النساء في غناء المقام العراقي.

ولدى سؤال الدخيل له عن علاقة المقام العراقي بالتصوف، قال الأعظمي إن التصوف له علاقة قوية بالمقامات الغنائية، واعتبر نفسه من المتأثرين بالقصائد الصوفية.

كما قال حسين الأعظمي إن الموسيقى السريعة تجذب المراهقين ومن ضمنها "الراب"، وأرجع نجاح الفنان كاظم الساهر في مشواره الفني إلى إتقانه للمقام العراقي واصفاً إياه بأنه أحد تلاميذه.

التعليق