ملتقى شباب بني حميدة يحتفي بالقدس عاصمة للثقافة العربية

تم نشره في السبت 25 تموز / يوليو 2009. 10:00 صباحاً

 

أحمد الشوابكة

مادبا- وجه ملتقى شباب بني حميدة الثقافي رسالة صمود إلى الأهل في فلسطين في الاحتفالية التي أقامها أول من أمس بالتعاون مع منتدى الوحدات الثقافي والتي حملت عنوان (القدس زهرة المدائن في الوجدان)، وذلك لمناسبة القدس عاصمة للثقافة العربية للعام الحالي، ورعاها الشريف المعتصم بالله الهاشمي، في ساحة مركز زوار مادبا.

وألقى رئيس ملتقى شباب بني حميدة الثقافي الدكتور علي الحميد كلمة قال فيها "تشتد على القدس في هذه الأيام العصيبة أرياح السموم السوداء وتشتد على الأقصى لطمات الحفار والجرار ففي كل يوم يرد الأقصى اللطمة باللطمة والتي لم يردها يتلقاها بأيدي المقدسيين العرب الذين عانوا الاضطهاد والتشريد وهدم المنازل وقلع الأشجار وقمع الحقوق واستفزاز الشباب وقتل الشيب ومنع بيوت الله".

وأضاف أن "القدس بأرضها وحجارتها وحواريها وقبابها ومآذنها وكنائسها ومذابحها تعلن إصرارها وعنادها ورفضها للاستسلام ترفض الخنوع والركوع وفيها يعانق المقدسيون العرب دروب العزة صموداً ودفاعاً دفاع القلم ودفاع الدواة ودفاع السيف يقولون بلسان حالهم نلتحف السماء تضرعاً ونفترش الأرض كرامة منيةً لا دنيةً".

وأشار إلى أن "تعمدت القدس بدماء الشرفاء والأحرار من العرب ذوداً عن مسرى النبي ومعراجه ومهبط الديانات ومودع الرسالات أرض عيسى وموسى ومحمد عليهم السلام".

وقدم الشعراء تركي البطانية وعلي الشنينات ومحمد خضير وإسراء قبيلات قصائد شعرية حماسية للأهل في فلسطين، فيما قدمت فرقة دوسر السورية وصلة غنائية من الفن الملتزم بأداء جماعي صدح المؤدون العديد من الأغاني دبت الحماس للحضور، بينما قدمت فرقة كورال مادبا أغنية فيروز زهرة المدائن.

وتم عرض داتا شو لصور القدس من قبل الباحث خالد عوض التي حاكت المراحل التاريخية والحضارية للقدس.

التعليق