"أنت مراقب" حملة تسعى لنشر وزيادة الوعي المروري لدى السائقين

تم نشره في الجمعة 24 تموز / يوليو 2009. 10:00 صباحاً
  • "أنت مراقب" حملة تسعى لنشر وزيادة الوعي المروري لدى السائقين

إسراء الردايدة

 عمان - "أنت مراقب" حملة أطلقتها الشركة المركزية لتجارة وصناعة السيارات بالتعاون مع المعهد المروري الأردني وأمانة عمان الكبرى، بهدف نشر وزيادة الوعي المروري والتأثير على سلوكيات الأفراد وتحفيزهم على تحمل المزيد من المسؤولية على الطرقات.

وفي الجولات التي يقوم بها فريق "أنت مراقب" يجري البحث عن السائق الملتزم الذي يتقيد بقوانين السير والتزامه بالسلوكيات المتعارف عليها ومدى احترامه للإشارات على الطرقات.

 فريق المتابعة يضم ممثلين عن كل من الشركة المركزية ومديرية الأمن العام /المعهد المروري الأردني، ومهمته اختيار السائقين الملتزمين ومراقبتهم لفترة زمنية محددة للتأكد من اختيارهم للسائق الملتزم من خلال معايير محددة وضعت مسبقاً.

وفي حال تبين للفريق المراقب أن سائق السيارة غير ملتزم بقواعد القيادة، سيتم اختيار سيارة أخرى، لتبدأ المتابعة نفسها من جديد.

 مدير التسويق في الشركة المركزية لتجارة وصناعة السيارات نديم حداد يشير إلى أن "أنت مراقب" جاءت لزيادة ونشر الوعي بأمور السلامة على الطرقات.

ويؤكد أن الحملة بمثابة مكافأة للسائقين الملتزمين بتعليمات السلامة العامة على الطرقات، ومحفزا لغير الملتزمين للالتزام بقواعد السير وأنظمة المرور والمنافسة للحصول على الجائزة.

ويضيف حداد أن الحوادث المرورية تحتل المرتبة الثالثة ضمن قائمة المسببات الأساسية للوفاة في الأردن، لذلك أخذت المركزية على عاتقها مهمة المساهمة في التأثير على سلوكيات الأفراد وتحفيزهم لتحمل مزيد من المسؤولية على الطرقات.

من جهته يشير مدير المعهد المروري الأردني العقيد عماد حجرات إلى أن الأسس التي تعتمدها الشركة لاختيار الفائز تم اعتمادها من قبل المعهد المروري الأردني، موضحا أن الحملة تستهدف سائقي المركبات المختلفة، وتشمل جميع مناطق المملكة وتتضمن العديد من الرسائل الموجهة للسائق والركاب .

ويلفت حجرات إلى أن آلية تحديد المرشحين للفوز بالجائزة تكون عبر قيام  فرق تمثل كلا من الشركة المركزية ومديرية الأمن العام المعهد المروري الأردني بجولات مراقبة ميدانية مهمتها اختيار السائقين الملتزمين ومراقبتهم لفترة زمنية محددة للتأكد من اختيارهم للسائق الملتزم من خلال معايير محددة وضعت مسبقاً.

ويشمل عمل فرق المراقبة البحث عن السيارات الملتزمة بعدد من المعايير الموضوعة من قبل المعهد المروري ضمن نموذج تقييم يضم معايير وسلوكيات تمثل التصرفات والسلوكيات الصحيحة للقيادة.

ومن هذه السلوكيات الإلتزام بأولويات المرور وبالشواخص المرورية  ووضع حزام الأمان، والتقيد بالسرعة المقررة وعدم استخدام الهاتف النقال أثناء القيادة.

ويضم نموذج التقييم أيضا الإلتزام بمسافة التتابع الآمن، وعدم التدخين أو تناول المأكولات والمشروبات أثناء القيادة، وعدم إلقاء الفضلات من نوافذ المركبة.

ويضيف حجرات في حال تبين قيام السائق بأي من التصرفات السلبية أو الخاطئة يتوقف الفريق عن المتابعة والمراقبة والبحث عن سيارة أخرى.

ويوضح أنه وفي حال كان سائق السيارة ملتزما بقواعد وأنظمة المرور خلال فترة مراقبته، يتم إيقاف السيارة، وتقديم شرح عام للسائق عن المسابقة وشرح التعليمات والشروط للمتسابق وإعلامه أنه دخل المنافسة للفوز بسيارة تويوتا يارس، إضافة لأخذ معلومات كافية عنه ليتم تدقيق سجله المروري والتأكد من عدم قيامه بأية مخالفات أو حوادث خطيرة سابقا.   

ويؤكد حجرات أن السائق المرشح حتى لو كان لديه رصيد من المخالفات السابقة أو الحديثة سيتأهل للمنافسة على الجائزة وهي سيارة تويوتا يارس.

التعليق